الساعة الآن اليوم آخر تحديث 11:10:00 PM

حوارات وتحقيقات

(سونا ) تحاوروزير التعاون الدولى عثمان فضل واش

وزير التعاون الدولى عثمان فضل واش فى حوار مع (سونا)
*نصبو لاعداد مرحلة جديدة في اطار خطط التنمية المستدامة ،واولوياتانا تبدأ من برنامج مكافحة الفقر
*الدعم العربى كان كبيرا جدا للسودان منذ فترة طويلة
*انضمام السودان لمنظومة التجارة الدولية هو جزء من الاهتمام بعملية التعاون الدولى
الخرطوم 11-1-2017م(سونا)- استعرض وزير التعاون الدولي الأستاذ عثمان أحمد فضل واش في حوار أجرته معه ( وكالة السودان للانباء) مجمل عمل الوزارة وماتم تحقيقه من إنجازت خلال الفترة السابقة وخطة الوزارة للعام 2017م بالاضافة الى العديد من المحاور التنموية والاقتصادية وفيما يلي تورد (سونا ) نص الحوار .

- ماهى الخطط المستقبلية للوزارة للعام 2017م .؟
الوزارة مضطلعة بدور أساسي في إدارة ومتابعة العون الدولي في السودان وهذه حقيقة تتطلب جهدا في إعداد الخطط اللازمة والمشاريع التى تتبعها ،ومن أهم هذه الخطط وضع استراتيجية لمسألة العون وتعريفها بالشكل السليم والأطر التى يتم عليها التعاون بين السودان والدول سواء كانت اتفاقيات ثنائية او في إطار منظمات الامم المتحدة ووكالاتها في السودان .
وهذا الجهد يحتاج الى إستراتيجية ونحن أهم ما في خططنا في المرحلة القادمة ان يكون هنالك اطار مرجعى وخطة لادارة هذا العون وكيفية تحديد المصالح الكلية في اطار التعاون بين الدول والمنظمات وبين الوكالات التنموية وهذا هو الاطار الاول .
الأمر الثاني هو الوصول الى المعلومة في حد ذاتها حول هذا العون وانتشاره في السودان ،بمعنى كيفية تحديدها وتحديد اولويات هذا العون والاستفادة منه واعتقد نحن كوزارة معنية بالتنسيق وبمتابعة انتشار هذا العون والمعلومات حوله .
إضافة الى بناء شبكة معلومات صحيحة عن العون وبناء نظام المعلومات ونحن الان وفى اطار برنامج
( Sudan Information Data Base) لدينا مع برنامج الامم المتحدة الانمائى برنامجا لحصر العون المتدفق على السودان وكيفية تحليل بياناته ومتابعة اجراءات التنفيذ وهذا البرنامج يغطى في هذه المرحلة فقط الوزارات الاتحادية والولايات ونحن نريد ان نذهب بهذا الامر بعيدا للوصول الى المحليات بحيث ان شبكة المعلومات تبدأ من المحلية وتصل الولاية والوزارة وتتكامل في اطار الوزارة .

-في الفترة الاخيرة قامت وزارتكم بجولات الى الولايات في اطار جهود المتابعة والتقييم للمشروعات ماهو تقييمكم ؟ .
هذا التقييم الذى تم خلال السنه الماضية ملخصاته ومخرجاته هى اضافات للبرنامج والخطة الكلية سواء كانت للاستراتيجية او خطط العمل التى تقدمنا بها والتى غطت كل الولايات تقريبا وتبقى لنا ولاية واحدة خاتمة هى ولاية الخرطوم ونعد لزيارة المرافق وتفقدها للتعرف على طبيعة العون وكيفية ادارته على المستوى المحلى والولائى ولدينا صورة كاملة عن الاتجاهات الكلية ونحن نصبو لاعداد مرحلة جديدة في اطار خطط التنمية المستدامة للعمل مع وكالات الامم المتحدة في اعداد خططها في المرحلة القادمة وهو برنامج 2020- 2030م .

-الاهداف التى سيرتكز عليها برنامج مساعدات الامم المتحدة الانمائى فى السودان والذى يغطى الفترة من 2018م الى 2020م؟
نحن في هذا الاطار معلوم ان برنامج الامم المتحدة الانمائى في التنمية المستدامة يتضمن 17 هدفا لتحقيقه في الفترة للبرنامج من 2020 الى 2030م ونحن كذلك في السودان لدينا اولوياتنا .
وهذه الاولويات تبدأ من برنامج مكافحة الفقر و بدأنا فيه وبدأت ملامح خطته تظهرالان بأعتبارها خطة وطنية لعملية مكافحة الفقر وتعمل فيها وزارات مختلفة سواء كانت المالية ووزارة الشؤون الاجتماعية وكل المؤسسات تعمل فى اطار هذا البرنامج وهذه خطة طموحة وبرنامج نعمل على تنفيذه ونجاحه مع برنامج الامم المتحدة للتنمية المستدامة .
ونحن فى هذا الاطار ننسق مع البرنامج القومى للسكان باعتباره نقطة ارتكاز لادارة هذه المؤشرات ويقدم مؤشرات صحيحة لواقع التحول الموجود بالسودان ، وكذلك نحن نعمل على الاطارات الكلية فى اطار رنامج دعم الفقراء ما يسمى ( بالتمويل الاصغر ) كبرنامج اطارى للتمويل فى السودان كله ، وننصح ان يكون الاتجاه نحو العون التنموى بدلا من تقديم الاغاثة المباشرة للاسر المحتاجه الى برنامج لتحويل قدراتهم الانتاجية فى اطار قومى مشترك يمكن ان تقوم به الدولة .
وكذلك الوكالات المتخصصة فى هذا الجانب فلذلك نحن نعتبر ان الاطار البرامجى الذى تعمل به الامم المتحدة تتفق واولوياتنا سواء كان ذلك فى الفقر او فى حماية البيئة ونعلم ان البرنامج الخاص لحماية البيئة وعملية التغيير المناخى وتشريف رئيس الجمهورية المشير عمر البشير للقمة التى عقدت فى مراكش بالمغرب تؤكد اهتمام السودان بهذا الامر وخاصة ان السودان واحد من الدول التى تتأثر بعملية التغيرات المناخية وخاصة التصحر وغيرها ، فهذه البرامج من اولوياتنا نشترك فيها مع الامم المتحدة لذلك نعتبر حتى برنامج الامم المتحدة للتنمية المستدامة هو برنامج دولى شارك فيه السودان فى وضع خطواته الاساسية .
ونعتقد ان امان وسلامة المجتمع وصيانه حقوقه واحد من البرامج التى تعمل بها الدولة وتضع لها السياسات الكلية وتعمل بالتنسيق مع الامم المتحدة فى هذا الجانب .


- هذا العام سيشهد انعقاد المؤتمر العربى لاعادة الاعمار والتنمية ماهى التحضيرات والترتيبات التى تمت .؟
نحن نعتقد ان الدعم العربي كان كبيرا جدا للسودان منذ فترة طويلة وساهمت الجامعة العربية بتنسيق هذا الجهد العربى بشكل كبير والان نحن نسعى وبالتوافق مع عدد من الدول العربية وبادارة جيدة من الجامعة العربية نعد لمؤتمر لأعمار السودان ، علما ان السودان وكثير من الدول العربية مرت بفترة عصيبة جدا ، والسودان شهد الخلاف والاقتتال الداخلى وتعافى منه بحكم الاتفاقيات سواء كانت اتفاقية السلام الشامل او اتفاقية الدوحة لسلام دارفور واتفاقية الشرق .
ومساهمات الدول العربية فيها كانت مشهودة والجامعة العربية اليوم تعد العدة لعقد مؤتمر كامل ليس فقط لاعمار مناطق بعينها متأثرة بالحرب انما لاعمار السودان كله والسودان جزء من الحلقة العامة للامة العربية تساهم فى قضاياها بجهد وللسودان موارد تساهم فى التنمية الشاملة فى العالم العربى وتساهم فى فى معالجة القضايا العربية والاسلامية كلها .

ماذا عن خطوات انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية ؟
نحن نعتقد ان انضمام السودان لمنظومة التجارة الدولية هو جزء من الاهتمام بعملية التعاون الدولى نعتقد ان التجارة هو رافد اساسى لعملية التعاون ما بين المجتمعات وظل عامل التجارة البينية بين الدول وتبادل المصالح هى اساس العملية والسودان ليس جزيرة معزولة تجاريا ولاسياسيا عن العالم والانفتاح السياسى الذى ننشده والتعافى السياسى الداخلى حقيقة يؤهلنا ان ننفتح على العالم ونتبادل معها المنافع .
نحن في السودان لدينا ميزات نسبية وفى كثير من المجالات ويمكن بالتعاون مع المجتمع الانسانى وتبادل هذه المنفعة نطور حتى قدراتنا في العملية الانتاجية ولذلك نحن الان وفى اطار اشرافنا على امانة التجارة الدولية نحن حقيقة مع السكرتارية العامة لمنظمة التجارة العالمية وصلنا الى جدولة للبرنامج انضمام السودان لهذه المنظومة وسيتكامل هذا الجهد في ديسمبر 2017م ويسبق هذا الجهد اعداد كبير وتعمل لجان كثيرة في السودان في عمل المصفوفات اللازمة لعملية الانتقال سواء كانت في عملية اعداد معاييرينا الدولية وفي اطار الانتاج الفكرى واطار القوانيين التى تعمل على عملية تبادل السلع والخدمات مابين الدول تأهيل منظموتنا في مؤسساتنا في القطاع الخاص لتكون مؤهلة للمنافسة مع رصافئهم في العالم في اطار عملية التجارة في داخل السودان نفسه وكذلك اعداد منظوماتنا القانونية والخدمية بحيث تتوافق مع المعايير الدولية فهذا جهد خالص لاعداد مصفوفة السودان والوثاق الاساسية للانضمام وقطعنا في العمل شوط كبير جدا وانشاء الله في منتصف يناير تبدأ في جنيف المحادثات الكاملة على مستوى التجارة الدولية وتتواصل هذه الجهود سواء كانت اجتماعات مشتركة اواجتماعات ثنائية للوصول الى الهدف الاساسى هو الانضمام في ديسمبر 2017م .
واليابان هى رئيس الفريق العامل لانضمام السودان وهى تسعى بكل جهد في اطار فتح قنوات التواصل مع المنظومات الفاعلة لعملية انضمام السودان للمنظمة لادارة ملف السودان بتنسيق كامل مع الجهد الوطنى الخالص والذى يقوم به المفاوض الوطنى وفريقه العامل داخل السودان .
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.