الساعة الآن اليوم آخر تحديث 11:22:00 PM

حوارات وتحقيقات

د. يس عيسى : ترحيب دولى بانضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية وللاعلام دور مهم فى التوعية

حوار / محمد بدرى
الخرطوم 24-2-2017م (سونا) - التقت وكالة السودان الامين العام لانضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية د. يس عيسى للحديث حول خطوات السودان للانضمام للمنظمة ، والجهود المبذولة حاليا فى اعمال اللجنة العليا للانضمام ، وزيارة رئيس فريق عمل انضمام السودان ووفد قسم الانضمام من المنظمة بجنيف فى ابريل القادم الى السودان ، ومزايا وفوائد الانضمام .

بداية خطوات السودان للانضمام السودان للمنظمة ؟

المعلوم ان هذا الملف قد بدأ مبكرا منذ العام 1994م عندما تقدم السودان بمذكرة للانضمام حسب النظام المعمول به فى منظمة التجارة العالمية كدولة لها سياده تود ان تكون عضوا لابد ان تتقدم طلب لمنظمة التجارة العالمية ومن ثم تم اعداد المذكرة الاساسية حول نظام التجارة الخارجية فى 1999م ومن ذلك الوقت بدأ العمل الجاد بواسطة الفريق برئاسة بدر الدين سليمان وقد عمل عملا كبيرا فيما يتعلق بالوثائق الفنية المتعلقة بانضمام السودان فقد تم اعداد عرض السودان لتجارة الخدمات وعرض السودان لتجارة السلع والخطة القانونية ووثيقة الدعم المحلى المقدم للزراعة واودعت كل هذه الوثائق فى منظمة التجارة العالمية . من ثم ذهب الامر لاكثر من ذلك حيث عقدت المفاوضات المتعددة الاطراف الاولى عام 2003م والثانية عام 2004م وايضا تم توقيع اتفاقيات ثنائية مع كل من البرازيل والصين والاردن وعقدت ايضا مفاوضات ثنائية مع العديد من الدول ولكن الملف توقف عام 2004م وكان من المفترض ان يتم اعداد جولة المفاوضات الثالثة ولكن توقف لاسباب يتذرعون بان الاوراق التى قدمها السودان ممتازة وفيها معلومات قيمة تحتاج مزيد من الدراسة .
ولكن لاسباب ما تم تأجيل انعقاد جولة المفاوضات الثالثة ومنذ ذلك الحين لم يكن هناك جديدا .

ماذا عن الجهود الاخيرة لاجراءات الانضمام ؟

عندما تم انشاء وزارة التعاون الدولى عام 2015م بموجب المرسوم الجمهورى ألت المفوضية الى الامانة العامة للانضمام لمنظمة التجارة العالمية بوزارة التعاون الدولى ، وقد حرك وزير التعاون الدولى السابق د.كمال حسن على هذا الملف وقام بزيارة فى يونيو 2016م الى جنيف والتقى السيد المدير العام للمنظمة اضافة الى عدد من الدول التى يهمها امر انضمام السودان ، معلنا ان السودان لديه الرغبة فى مواصلة اجراءات الانضمام واكد الرغبة السياسية للدولة بايداع خطاب رسمى موقع من نائب رئيس الجمهورية يوضح ان السودان لديه الرغبة السياسية فى الانضمام لمنظمة التجارة العالمية . وجرت مباحثات عقب ذلك
وتمخضت فى ان كل الدول التى تم لقاؤها من الولايات المتحدة الامريكية كندا والاتحاد الاوربى وبنين وكينيا وكل الدول العربية مجتمعة والدول الافريقية وكل ممثليهم فى جنيف رحبوا بمواصلة انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية .
ويمكن القول ان الوفود التى لديها ضلع كبير فى منظمة التجارة العالمية الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوربى لايعارضون اطلاقا انضمام السودان ورحبوا بالفكرة وطالبوا ان يعد السودان ويحدث مستنداته فى الكيفية التى تؤهله للانضمام لمنظمة التجارة العالمية .
ومنذ ذلك الوقت بدأنا فى الامانة العامة فى العمل على انضمام السودان وفى العمل الدؤوب على تحديث كل الوثائق التى لها علاقه بانضمام السودان للمنظمة حيث كونت لجنة عليا بواسطة نائب رئيس الجمهورية وهى اللجنة العليا للانضمام لمنظمة التجارة العالمية وعضوية كل الوزراء من الوزارات ذات الصلة بمسالة الانضمام وتم تكوين (8) لجان فنيه تشرف على اعداد الوثائق الفنية لمسألة الانضمام وعقدت هذه اللجان اجتماعات عديدة وبمشاركة كل الوزارات المختصة والقطاع الخاص لاعداد الملفات الفنية حيث فرغت اللجنة الاساسية وهى اللجنة المناط بها اعداد وتحديث وثيقة السودان للتجارة الخارجية وقد فرغت من هذا العمل وايضا اللجنة بوزارة العدل والمناط بها تعديل القوانين واللوائح السودانية التى تتعلق بالتجارة الخارجية قد فرغت من هذه الاعمال وايضا هنالك لجنة لعرض السودان فى تجارة السلع وفى تجارة الخدمات ، كل هذه الوثائق قد اكتملت تماما واودعت فى 5 يونيو 2016م لسكرتارية منظمة التجارة العالمية وقد تم توزيع هذه الوثائق لكل هذه الدول والاعضاء حسب النظام المتبع به فى المنظمة وتمت دراسة هذه الوثائق بواسطة اللجان الفنية المختلفة واعضاء منظمة التجارة العالمية وقد وجهت لنا عدد من الاسئلة حوالى 26 سؤال من الوثائق التى تم تقديمها وشكلنا لجنة فنيه للاجابة على هذه الاسئله وقد تم الاجابة على هذه الاسئلة وارسلت الى سكرتارية منظمة التجارة العالمية ويفترض الاجتماع الثالث لفريق العمل المتعدد الاطراف يعقد فى 16-12-2016م الى ان طلبت منا سكرتارية منظمة التجارة العالمية حسب طلب الدول الاعضاء ان نودع كل الوثائق اولا ومن بعد ذلك نطالب بعقد الاجتماع الثالث.

وماذا عن مرحلة ايداع الوثائق؟

الحمد لله تمكنا من ارسال كل الوثائق الفنية التى لها علاقة باجراءات انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية واودعنا هذه الوثائق فى سكرتارية منظمة التجارة العالمية ومن ثم عقدنا الاجتماع الثالث لفريق العمل المفاوض المتعدد الاطراف فى جنيف يوم 31-1-2017م وفى هذا الاجتماع رحبت كل الدول وحضر هذا الاجتماع 36 دولة عضو بمنظمة التجارة العالمية وعضوية الفريق المفاوض لانضمام السودان واذكر ان وزير التعاون الدولى السابق د. كمال زار جنيف مرتين الاجتماع الثانى كان فى يونيو 2016م وحضر اجتماع المجلس العام لمنظمة التجارة العالمية وفى هذا الاجتماع تم تعيين نائب مندوب البعثة اليابانية فى جنيف السفير كوانا كرئيس لفريق العمل المفاوض للسودان وترأس كوانا فريق العمل الثالث فى 31-1-2017م وفى هذا الاجتماع رحبت المملكة العربية السعودية ممثلة لكل الدول العربية لبدء اجراءات انضمام السودان وطالبت الاجتماع ان يصدر توجيهاته للسكرتارية بمنظمة التجارة العالمية ان البدء باعداد تقرير ملخص وهو تقرير مهم جدا لعملية الانضمام .
وايضا رحبت دولة بنين باعتبارها ممثلة للدول الاقل نموا بانضمام السودان وايضا رحبت دولة كينيا باعتبارها ممثلة للدول الافريقية وتحدث ايضا مندوب الاتحاد الاوربى مرحبا بانضمام السودان وتحدث مندوب الولايات المتحدة الامريكية باعتباره لايعارض مسالة انضمام السودان ولكن لهم تسأول فيما يتعلق بالمسائل الفنية بالاضافة الى ذلك تحدث كل من مندوب بنين وباكستان وقطر واليمن واثيوبيا باعتبارها مراقب رحبوا بانضمام السودان وبدء اجراءات انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية ايضا فى هذا الاجتماع اعلنت اليابان دعمها للسودان دعم مادى لتهيئه البيئة الداخلية للسودان فيما يتعلق بمسألة الانضمام ايضا الصين من خلال الدعم الموجهه للدول الاقل نموا ايضا قطر اعلنت انها على استعداد لتقدم دعم للسودان فيما يتعلق بمسالة الانضمام .
وفى هذا الاجتماع تقدمت عدد من الدول باسئلة فيما يتعلق بالوثائق التى قدمها السودان وخاصة مندوب الولايات المتحدة الامريكية بالاضافة الى الاتحاد الاوربى .
كما طلبت بعض الدول لقاءات ثنائية مع وفد السودان وتم عقد لقاءات ثنائية مع كل من الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوربى وكندا ونيجيريا وكينيا باعتبارها دول راغبة فى عمل علاقات ثنائية مع السودان وتقدمت بعدد من الاسئلة فيما يتعلق بعرض السودان للتجارة والخدمات وعرض السودان لتجارة السلع .

ماهو تقييمكم لما تم اخير من تحركات واجراءات ولقاءات؟

نذكر هنا ان الوفد برئاسة وزير التعاون الحالى عثمان فضل واش عقد اجتماعات مع كل من مدير منظمة الانتكاد واجتماعات مع مدير مدير منظمة التجارة العالمية بالاضافة الى اجتماعات جانبية مع عدد من الدول فى المنظمة ويمكننا ان نقول ان الاجراءات تسير بصورة طيبة وعكفنا حاليا فى الاعداد لكل الاسئلة التى وردت من اجتماع المؤتمر الثالث ، ونأمل انشاء الله ان نتمكن خلال الوحدات من الوزارات المختلفة فى الاجابة على كل الاسئلة التى ترد الينا سواء كانت اجتماعات متعددة الاطراف او اجتماعات ثنائية والمطلوب منا كبير خاصة فيما يتعلق بمؤامه القوانيين التى تتعلق بالتجارة وهناك خطة قانونية عندنا حوالى 107 قانون تتعلق بالتجارة الخارجية منها 20 قانون فى طور الاعداد او لم تكتمل او لم يتم المصادقة عليها و87 قد تمت المصادقة عليها سارية ونافذه .
ونحتاج فى الوقت الراهن ان نجتهد فى تعديل او اقتراح تعديل هذه القوانين للجهات المختلفة وتبدأ الاجراءات وقد تاخذ زمن ونطالب بان نمنح فرصة زمنية على اساس ان هذا مسموح للدول الاقل نموا تأخذ فترة زمنية بحيث تؤام قوانينها مع قوانين منظمة التجارة العالمية وباذن الله عاكفين على هذا الامر.
وايضا فى اطار الاعداد عقدنا اجتماع اللجنة العليا برئاسة نائب رئيس الجمهورية بعد حضور الوفد من جنيف وتم تنوير جميع اعضاء اللجنة العليا بالاجراءات التى تمت وتم اصدار عدة قرارت من الاجتماع على اساس ان مسألة انضمام السودان اصبحت قاب قوسين او ادنى ولابد ان يكون هناك جهد من قبل الجهات المختصة على اساس تكملة كل الملفات المطلوبة لعملية انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية .

كيف ترون دور الاعلام فى مسالة الانضمام لمنظمة التجارة العالمية؟

نحن ننظر الى مسالة الانضمام تؤثر على كل شخص فى السودان مهما كان موقعه لذا من باب اولى ومن الافضل ان يكون كل الناس على علم بما يجرى فيما يتعلق بمسألة الانضمام حتى يتم الاستعداد خاصة القطاع الخاص والمؤسسات الحكومية واقول ان عملية الانضمام تؤثر على كل فئات المجتمع السودانى ونعتبر ان مسألة التوعية مسالة مهمه جدا ولدينا خطة بدانا فى مسالة الاعلام ونعمل من خلال خطة التنوير حول منظمة التجارة فى الوزارات بدأنا بوزارة النفط والغاز والصناعة والنقل وخطتنا ان نغطى كل هذه الوزارات بمسألة الانضمام ايضا تم التنوير للقطاع الخاص كما ستغطى خطتنا الاعلامية الولايات كما استخدمنا وسائل الاعلام الاخرى من صحف وتلفزيون واذاعة فى لقاءات للوزير والمفاوض وتمت لقاءات للحديث حول الانضمام للمنظمة .
ونأمل خلال المرحلة القادمة ان نقوم بعمل كبير فى مسالة التوعية على اساس ان يكون الناس على علم بما يجرى من مسائل الانضمام .

ماذا عن زيارة رئيس الفريق المفاوض للسودان ووفد قسم الانضمام للمنظمة من جنيف فى ابريل القادم للسودان ، وعلى ماذا ستركز الزيارة ؟

نتوقع فى ابريل ان زيارة رئيس الفريق المفاوض للسودان السفير كوانا من البعثة اليابانية بجنيف ومعه وفد من قسم الانضمام للمنظمة بجنيف وسيتعرف رئيس فريق السودان خلال الزيارة على السودان وامكانيته والتى تؤهله ان يكون عضوا بمنظمة التجارة العالمية وستعقد خلال زيارته اجتماعات على مستوى اللجنة العليا لكى يطرح مسالة الانضمام لقيادات الدولة وكذلك وفد قسم الانضمام للحديث حول مزايا الانضمام للمنظمة .

ماذا عن الفوائد والايجابيات التى ستعود علي السودان من الانضمام للمنظمة ؟

منظمة التجارة العالمية حاليا عضويتها 164 دولة على مستوى العالم وتحتكر 98% من حجم التجارة على مستوى العالم يبقى 2% فقط من حجم التجارة متوفر للدول التى ليست اعضاء فى المنظمة وهذه اول الاشياء السودان سيستفيد من مسألة الانضمام لحجم التجارة على مستوى العالم ثانيا لابد ان يعمل السودان داخليا فيما يتعلق بمسألة الانتاج والانتاجية اذا جودنا الانتاج وزدنا الانتاجية باقل تكلفة يمكن ان يكون لدينا اسواق وتفتح اسواق للكل المنتجات السودانية بالاضافة الى ان منظمة التجارة العالمية تتيح لنا التكنولوجيا وتفجر الامكانيات وتكون متاحة للجميع وهذه فوائد مهمه وهناك فوائد اخرى فيما يتعلق بمسألة الزراعة والصناعة ولابد ان يستعد القطاع الخاص بالصورة التى تمكنه من المنافسة في ظل الانضمام للمنظمة ولابد ان نستعد كذلك استعداد تام بتهيئة البيئة الداخلية .
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.