الساعة الآن اليوم آخر تحديث 09:52:00 PM

حوارات وتحقيقات

بهاء الدين : تحقق في حقبة السلطنة رسوخ اللغة العربية وانتشار الإسلام .

سنار في 5-4-2017م ( سونا) - عندما يتحدث الدكتور بهاء الدين أحمد الحاج يعقوب عن التاريخ والحضارة السنارية في منبر أو وسيلة من وسائل الاعلام يبهر السامعين ويدهشهم بأحداث ومواقف تجسد عظمة السلطنة الزرقاء، أو مملكة سنار ..وذلك لأنه واحدة من الباحثين المهتمين بهذه الحضارة .
التقيناه ومدينة سنار تتوج عاصمة للثقافة الاسلامية  بعيداً عن مناصبه الدستورية وآخرها منصبه الحالي وزيراً للزراعة ونائبا للوالي، جلسنا نقلب معه صفحات من تاريخ السلطنة التي تمددت في مساحة جغرافية شاسعة من الحدود الحالية للسودان في الفترة من (1504 حتى 1821م) 
- دعنا نستهل الحديث بلمحة حول الحضارة السنارية ؟
* مما لاشك فيه ان الدولة السنارية كانت علامة فارقة في تاريخ  البشرية وهي مناره علمية سامقة إذ عملت على تأسيس  وتدريس علوم الفقه ،بجانب كافة الإسهامات الأخرى ،وقد كانت سنار من أقصاها إلى  ادناها جامعة مفتوحة على كل(البلودات ) يشع نورها فكان تواصلها مع أرض الحرميين الشريفين عبر أوقاف السنارية وبالأزهر الشريف ( رواق السنارية )، بل والقدس الشريف،  والبيت السناري  في حي السيدة زينب بالقاهرة فكان العلماء يأتون من كل فج عميق وكان هناك آخرون يرتحلون  لنشر العلم في شتى بقاع الارض  ولعل الجميع يعلم ما ان يمر عام الا ويكون هنالك  عالماً او شيخاً قد حل بأرض السلطنة الزرقاء فبلغ عدد العلماء الأعلام  نحو ثلاثمائة نادر ،والنادر هو العالم المجود .هذا العلم والعلماء قاد إلي  أدب الثقافة والمثقافة وتلاقح الحضارات وقد وجدن  النساء حظهن من هذا العلم والتعليم  والتعلم .ولعلنا اذا طالعنا حتى مدونات المستشرقين مثل (كروفورد )نجده قد ألف  كتاب (مملكةالفونج السنارية )واستعرض فيه الكثير من المؤلفات . وقد كانت المملكة السنارية واسطة العقد لباقي السلطنات  السودانية وممالك غرب أفريقيا ومعظم أرجاء الدنيا
- عندما تأسست مملكة سنار (1504م) لم تكن للغرب نهضة في ذلك الوقت ولا يزال ظلام العصور الوسطى يسدل أستاره على تلك الدول ! في الوقت الذي  تمتعت فيه سنار بالقيم السامية والحكم الرشيد .. هل من سبيل للمقارنة ؟ .. وما هي العوامل التي أدت الى نهضة  الغرب في العصر الحديث  ؟
لقد نهضت دولة سنار لأنها تمسكت بأسباب النهضة وطبقتها ولعلنا في ذلك نستشهد بقول الإمام علي كرم الله وجهه : قيمة المرء ما قد كان يحسنه والجاهلون لأهل العلم اعداء . فقم بعلم ولاتطلب به بدلا فالناس موتي وأهل العلم إحياء . فقد كان الكتاب والقلم شعار السلطنة وانظر واقرأ معي ما قاله الفيلسوف تولستوي : لقد وجدت في العلم قلبا ينبض وجرحا يلتئم ووجدت نفسي التي قضيت سنوات ابحث عنها . ومايقدم للنهضة وخدمة الاخرة أن تكون (إنسانا له قيمة) وهذا مافعلته الحضارة السنارية التي شربت من حوض الكوثر الاسلامي، وكما يعلم الجميع فإن الغرب قد سلك المنهج الذي يقود للرقي والتقدم والتعليم وهو ما أخذ فيه قسطا كبيرا من الحضارة الإسلامية عامة ولكن للأسف فهم يزحفون نحو الماديات ويحتاجون لغذاء روحي يمكن أن ينداح نحوهم بعونه تعالي من سنار الجديدة.
- على هذا الأساس ومنذ تلك الحقبة صارت اللغة العربية طوعاً هي اللغة الأم ؟ 
* لعل من الأشياء  المميزة ان تنتشر اللغة العربية من هنا وتزدهر برغم دخول اللغة العربية  والإسلام من خلال الشمال حيث مسجد عبد الله  ابن أبي السرح رضي الله عنه ولكن رسوخ اللغة  العربية وانتشار الإسلام في المملكة السنارية  كان أعمق وهذا  من فضل  الله ،ثم باجتهاد العلماء المخلصين حتى انتشرت اللغة العربية في دولة جنوب السودان (عربي جوبا )

- حدثنا عن الحالة الاقتصادية للملكة ؟
لقد كان لدولة الفونج السنارية نظام اقتصادي راسخ وعلاقات خارجية متميزة. ولعل خطاباتهم مع الامبراطورية العثمانية تحكي بعضاً من هذا ،،ثم العلاقات الناشئة من طرق الحج الافريقي ، كما كانت الدولة ذات علاقات وثيقة باليمن والشام والحجاز ومصر والمغرب العربي، بل كانت هناك علاقات مميزة مع الحبشة وبلاد بونت (الصومال) عبر تجارة الحرير والعطور والعلاج وريش النعام وقد عرفت السلطنة تجارة الحدود والمحطات الجمركية وآليات التواصل النقدي . وطبعا كان هنالك العديد من السلع  المشجعة على التبادل مثل الذهب والابنوس  والاصماغ .. واخشاب  الساج (التيك )وصندل  الردوم (الدروبا )والجلود والحيوانات البرية والظباء وخلاف ذلك .

- هناك رصيد زاخر من التراث السناري أشهره الككر والطاقية أم قرينات وغير ذلك .. حدثنا عن مدلولات هذا التراث ؟ 
* الرموز التراثية  السنارية كثيرة ،منها مايختص بأهلنا الفونج ،ومنها مايختص بأهلنا القواسمة والعبدلاب  ،ومنها مايختص  ببقية القبائل  والمكونات (الموزايكية  ) للسلطنة وفي هذا يقول الحديث عن الككر  والطاقية  ام قرينات ،والمسابح  والمصابيح ،والمقلوبة  والتبروقة والفروة والركوه والتقابة  والدواية  وقلم البوص والطبول  والنحاس والسيوف والرماح  ،وخلافها  ولكنني أوجز في (الككر ) ذي الأرجل الست والذى يعني تحالف الجميع لخدمة المجتمع فالأرجل  الست لها دلالاتها في التنوع وزفة القائد اما الطاقية ذات القرون  تعني( قرنك )  وقرن الآخرين  بمعنى  الرأي  والرأي  الاخر وإفساح   المجال للشورى والديمقراطية  .
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.