الساعة الآن اليوم آخر تحديث 10:29:00 PM

حوارات وتحقيقات

الامين العام لمجلس الصمغ العربى بالسودان فى حوار مع (سونا) : " رفع الحظر الامريكى سيساهم فى زيادة الطلب على الصمغ العربي بعيدا عن الوسطاء. " قلة العمالة المتاحة للإنتاج والطق اثر على قدرة استغلال سلعة الصمغ العربى. " مجلس الصمغ العربى لعب دورا كبيرا وساهم بفعالية لزيادة الانتاجية وتطوير المنتج

اجرى الحوار: الفاتح على حمد
الخرطوم 27-9-2017م (سونا) - يعتبر الصمغ العربي واحداً من أهم المحاصيل النقدية بالبلاد ، ويُساهم بدرجة كبيرة في زيادة الدخل الشخصي لمزارعي المنطقة المعروفة بحزام الصمغ العربي، وتحتاج صناعة الصمغ العربي للمزيد من الاهتمام لإحداث قفزة كبيرة فى الانتاج ليُساهم في الدخل القومي بما يجلبه من العملات الصعبة .
وتعتبر شجرة الهشاب ذات فوائد متعددة خاصة في المناطق شبه الجافة في السودان، فهي إحدى المكونات الرئيسية للنظم الزراعية والإنتاجية في تلك المناطق، وذلك لما تقوم به من تثبيت الكثبان الرملية وزيادة خصوبة التربة بتثبيت النتروجين الجوي إلى جانب توفير حطب الوقود وعلف الحيوان.
واجرت وكالة السودان للأنباء (سونا) حوارا مطولا مع الأمين العام لمجلس الصمغ العربي بالسودان د. عبد الماجد عبد القادر للوقوف على حجم الانتاج الحالى والتصنيع واهم مناطق الانتاج والمشكلات التى تواجه المنتجين وافاق الحلول الى جانب سياسات التصدير واهم الدول المستوردة لهذه السلعة الهامة ومردودات سياسة فك الاحتكار على توسيع قاعدة التصدير فضلا عن سياسات الدولة فيما يلى قطاع الصمغ العربى فيما يتعلق بالتمويل وتحفيز المنتجين .. فالى مضابط الحوار:-
س - من اين جاءت كلمة العربى التى التصقت بالصمغ بالرغم من انه منتج سودانى؟
ج- كلمة العربى هى تحريف لكلمة فى لغة البجا فى شرق السودان وهى كلمة ايرابى وتعنى الناصع والشفاف وليس كما يعتقد البعض ان سلعة الصمغ كانت تصدر من الموانيء العربية.

س - لماذا ظل السودان المورد الرئيسى للصمغ العربى على مستوى العالم؟
ج- ، ظل السودان المورد الرئيسي للصمغ العربي لان ثلث حزام الصمغ العربى فى افريقيا يوجد داخل الاراضي السودانية.
س - كم تبلغ مساحة حزام الصمغ العربى؟ وكم عدد الولايات السودانية التى شملها الحزام؟ و كم عدد السكان الذين يسكنون فى حزام الصمغ العربى؟
ج- يمتد حزام الصمغ العربي من الحدود الشرقية مع دولة أثيوبيا وغرباً مع حدود دولة تشاد وتبلغ مساحة الحزام خمسمائة الف كلم مربع وتعادل ست دول من دول الاتحاد الاوروبى، هناك حزام التعدين وموارد الجيولوجيا في ولايات شرق السودان وشرق ولاية نهر النيل وشمال سنار وحزام القطن والزراعة المروية تضم سنار والجزيرة والرهد وجنوب كردفان وتمتد ولايات حزام القمح في ولاية نهر النيل والشمالية وأيضاً في شمال كردفان ودارفور. ويضم حزام الصمغ العربى عشر من الولايات الوسطى بالبلاد ، ويبلغ عدد السكان فى حزام الصمغ العربى بالبلاد تقريبا عشرة ملايين مواطن.
س - كم فقدت البلاد من هذه المساحة بعد انفصال جنوب السودان؟
ج- لم تفقد البلاد من هذه المساحة اكثر من 3% لأن الحزام يقع في السافانا الفقيرة بينما الجنوب يقع في السافانا الغنية.
س - كم عدد انواع الاشجار المنتجة للصمغ العربي بالبلاد؟ وهل هنالك انواع اخرى من الأصماغ في البلاد غير الهشاب والطلح لم تتم الاستفادة منها؟
ج- هذا سؤال جيد ، تبلغ انواع الاشجار المنتجة للصمغ العربي اكثر من ثلاثين نوعا من الاشجار. وهنالك انواع اخرى مثل اصماغ الكتر والسلم والسنط والسيال وغيرها.

س - ما هي الاحتياجات التي يوفرها الحزام للمواطنين بخلاف الصمغ العربى؟ وكم يبلغ انتاج الفحم النباتى فى حزام الصمغ العربى؟ وكم تقدر تكلفة الاخشاب المستهلكة ؟
ج- الاحتياجات التي يوفرها الحزام للمواطنين هى حطب الوقود ومواد البناء واخشاب الاثاثات المنزلية ويبلغ انتاج الفحم النباتى حوالى مليون ومائتين الف طن بتكلفة تقدر بحوالى تسعمائة مليون دولار ، اما تكلفة الاخشاب فتقدر بحوالى مليار ومائتى مليون دولار.
س - في رأيك ماهو الدور الذى يمكن ان يلعبه الحزام فى ظل التغيرات المناخية؟
ج- يُصنف الحزام من أكثر المناطق المنتجة للثروة الحيوانية بالإضافة لزراعة حب البطيخ، والسمسم، والسنمكة، والذرة، والفول السوداني ويُوفر الحزام نسبة60% من الأعلاف الطبيعية للحيوانات المستأنسة والقطيع القومي الذى يصل الى مائة مليون رأس ، كما يساهم حزام الصمغ العربى فى انزال الامطار حيث تنزل عليه اكثر من اثني الف مليار متر مكعب من المياه والتى تمد نهر النيل بالمياه الجوفية والمياه السطحية والزراعة المطرية والالية ، وحزام الصمغ العربى يشكل البيئة المناسبة لاستضافة مائة مليون رأس من الحيوانات الاليفة ، هذا بالاضافة لاستضافته لكل الحياة البرية فى البلاد. ويستضيف ايضا كل الطيور المهاجرة التى تأتى من اوروبا فى الفترة من اكتوبر حتى مارس ، علاوة على ان الغطاء الشجرى فى الحزام يوفر الاكسجين الذى يساعد على حماية البيئة.
س - ماهى مراحل تدرج الطلب العالمى على الصمغ العربى؟
ج- الطلب العالمي على الصمغ العربي كان خمسة الاف طن فى القرن الثامن عشر حتى وصل الى مائة الف طن فى القرن التاسع عشر ومن ثم الى خمسمائة الف طن فى القرن الحادى والعشرين.
س - ماهى اسباب تدهور انتاجية الصمغ العربي في رايكم ؟
ج- ظلت قدرات البلاد غير كافية لاستغلال هذا المورد الهام نظرا لتراجع عدد الأيدي العاملة حيث ذهب أكثر العمال إلى مناطق استخراج الذهب ،والعمالة المتاحة لاتكفى لانتاج وطق اكثر من 10% من الاشجار المتوفرة فى هذا المورد الهام وذلك لقصر فترة طق الصمغ التى لاتتجاوز الثلاثة اشهر اضافة الى عدم توفر المعينات والمعدات المتعلقة بالحصاد ، فضلا عن تزامن انتاجه مع انتاج محاصيل اخرى وانشغال المنتجين بالمحاصيل الاخرى على حساب الصمغ العربى.
س - متى بدات سياسات الدولة تتجه نحو احتكار هذه السلعة ؟ ومتى بدات سياسات تحرير الصمغ العربى؟
ج- اتجهت الدولة للاحتكار فى فترة السبعينات وحتى منتصف التسعينات عن طريق شركة الصمغ العربى والتى لم تكن قادرة على تصدير اكثر من عشرين الف طن سنويا ، اما تحرير السلعىة فكان فى عام 2009 وفى ذات التاريخ تم انشاء مجلس الصمغ العربى بالبلاد.
س - ما هو دور مجلس الصمغ العربي تحديدا فيما يتعلق بهذه السلعة الاقتصادية الهامة؟
ج- دور المجلس تنسيقى يرعى تنظيم السلعة وزيادة الانتاجية والانتاج بمايفى المتطلبات الدولية ونحن نحتاج لإنشاء بنك للنظر في تمويل احتياجات قطاع الصمغ العربي وتنظيم المنتجين في شكل جمعيات تعاونية تكون قابلة لإمكانية التمويل من البنوك والتوسع في الاستزراع للحفاظ علي البيئة ولمزيد من الإنتاج.
س - ماهى المساهمات التى قدمها المجلس بعد فك الاحتكار؟
ج- كانت صادرات السودان من الصمغ العربى فى عام التحرير2009 قى حدود ثمانية عشرة الف طن والسعر العالمى الف ومائتي دولار للطن والاستهلاك المحلى لايتجاوز خمسمائة طن فى العام ، اما الان وبعد مرور سبع سنوات على انشاء مجلس الصمغ العربى حدثت تطورات ايجابية نتيجة لسياسات التحرير حيث وصل حجم الصادر السنوى الى اكثر من خمسة وستين الف طن فى العام والسعر العالمى بلغ ثلاثة الاف دولار للطن والاستهلاك المحلى فى حدود اثنى عشرة الف طن.

س - هل هنالك صناعات ترتكز على هذا المورد الاقتصادي الهام ؟
ج- نعم هنالك صناعات عديدة وقد تم انشاء اثنين وعشرين مصنعا وشركة لتصنيع وتصدير الصمغ العربى اضافة الى مصنعين لتصنيع البودرة الرذاذية وهى اخر مراحل التصنيع بالبلاد.
س - هل يتم تهريب الصمغ العربى ؟وفى تقديركم ماهى الكميات المهربة؟
ج- الصمغ العربي من السلع التي يتم تهريبها من البلاد وبالطبع أن التهريب يتم عادة عبر دول الجوار وتفرضه ظروف الأسواق وكلما حدثت فجوة في الأسعار بيننا والدول المجاورة والكميات التى يتم تهريبها تقدر بحوالى خمسة وثلاثين الف طن.
س - قام مجلس الصمغ العربى بدور كبير ومساهمات فاعلة لزيادة الانتاجية وتطوير المنتج ارجو ان تذكر لنا هذه الجهود والمساهمات ؟
ج- نعم قام المجلس بالتعاون مع البنك المركزى بانشاء محفظة للصادرات تحت اشراف بنك المزارع بحجم ثلاثمائة مليون جنيه ، بجانب محفظة اخرى باشراف مصرف الادخار والتنمية براس مال مائة مليون جنيه ، ومحفظة ثالثة باشراف بنك التنمية الصناعية لتطوير الصناعات التى تعتمد على الصمغ العربى بمبلغ خمسة وعشرين مليون دولار لشراء خطوط انتاج وماكينات وقطع غيار وغيرها من الاحتياجات الاساسية المستوردة لتطوير صناعة الصمغ العربى ساعد على تنشيط الصادرات ، وللنهوض بقطاع المنتجين قام المجلس بإعداد مواد علمية خاصة بثقافة إنتاج الصمغ وإدخالها في المنهج الأكاديمي.
س - هل تلقى السودان اى دعم دولى للنهوض بقطاع الصمغ العربى؟
ج- السودان تلقى خلال الخمس سنوات الماضية دعما من البنك الدولى يقدر ب عشرة مليون دولار لترقية انتاج الصمغ العربى اضافة الى عون فنى من وكالة التنمية الفرنسية يقدر بحوالي ثلاثة ملايين دولار؟

س - ماهى الصناعات التى يدخل فيها الصمغ العربى؟
ج- يدخل الصمغ العربى فى صناعات كثيرة منها انتاج الاغذية والعقاقير الطبية والمشروبات الروحية مثل الكوكاكولا والبيبسى كولا وغيرها.
س - ماهى اكبر دولة استهلاكا للصمغ العربى السودانى؟ وهل تم اكتشاف اسواق جديدة لسلعة الصمغ العربى الى جانب الاسواق التقليدية؟
ج- الولايات المتحدة الامريكية حيث تستهلك وحدها نسبة 40% من انتاج البلاد الكلى البالغ مائة الف طن وتم اكتشاف اسواق جديدة فى دول الهند والصين وماليزيا وكوريا الجنوبية اضافة الى دول غرب اوروبا وامريكا
س - ماهى اهم الولايات انتاجا للصمغ العربى بالبلاد؟
ج- ولايات كردفان الكبرى ودارفور الكبرى والقضارف والنيل الابيض والنيل الازرق وولاية سنار
س - ماهى توقعاتكم لمستقبل الصمغ العربى مع تباشير رفع الحظر الامريكى عن البلاد باذن الله؟
ج- نتوقع ان تزداد معدلات الطلب الامريكى بصورة كبيرة وغير مسبوقة وبصورة مباشرة بعيدا عن الوسطاء.
كلمة اخيرة :
السودان موعود بعون الله وتوفيقه بعائدات ضخمة من قطاع الصمغ العربي اذا ما توفرت الظروف المناخية وقد تم بذل مزيد من الجهود لاستغلال هذا المورد الاقتصادى الهام الذى يتميز به السودان ، خاصة وان الدولة فى اعلى مستوياتها قد وعدت بتبني سياسات تشجيعية خلال المرحلة القادمة ترمى للاهتمام بالإنتاج والانتاجية وتحفيز المنتجين بمنحهم اسعار مجزية والعمل على الحد من التهريب مع منحهم الخدمات الانسانية لتشجيعهم على الاستقرار وحفزهم على الانتاج. ونتوقع أن يكون الصمغ العربي عنصرا مهما في رفع العقوبات الاقتصادية عن البلاد.
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.