الساعة الآن اليوم آخر تحديث 10:29:00 PM

حوارات وتحقيقات

مفوض العودة الطوعية و اعادة التوطين لولايات دارفور يؤكد بان دارفور اليوم تشهد استقرارا امنيا

الخرطوم في 30-9-2017م (سونا)- أكد الاستاذ تاج الدين ابراهيم الطاهر مفوض العودة الطوعية و اعادة التوطين لولايات دارفور في حواره مع وكالة السودان للانباء حول عدد من القضايا التي تهم النازحين و اللاجئين و فرص رفع العقوبات الامريكية عن السودان و عمليات جمع السلاح في دارفور وفي بعض ولايات السودان المختلفة أكد بان دارفور اليوم تشهد استقرارا امنيا كبيرا خاصة بعد قرار رئاسة الجمهورية بجمع السلاح و العربات الغير مقننه مشيرا الي انه نتوقع أن يتم رفع العقوبات الامريكية عن السودان نسبة لعدم وجود مبرر للولايات المتحدة الامريكية لدارفور و المنطقتين بفضل الاستقرار بالاضافة الي التقدم الذي احرزته السودان في كل مسارات الحوار مع الولايات المتحدة الامريكية و قال تاج الدين منذ اعلان تنفيذ مشروع جمع السلاح لم نسجل اي حادث في مناطق العودة لذلك ان قرار جمع السلاح قد ازال كثير من التحديات و العواقب التي كانت تواجه العودة الطوعية و مناطقها.
فالي مضابط الحوار :
حاوره : انور بابكر محمد عمر
-الي أي مدي يسهم عمليات جمع السلاح في مسألة العودة الطوعية للنازحين و اللاجئين الي قراهم الاصلية ؟
- المشكلة الاساسية و التحديات التي ظلت تواجه العودة الطوعية في كيفية توفير الامن في قري العودة الطوعية و ذلك نسبة لانتشار السلاح في دارفور، و بقرار رئيس الجمهورية بضرورة جمع السلاح قد ازال كثير من المعوقات و تحديات العودة الطوعية و ان مفوضية العودة الطوعية تري ان قرار جمع السلاح جاء متماشيا مع تطلعات و برامج العودة الطوعية ونؤكد منذ بدء تنفيذ قرار جمع السلاح لم نسجل أي خروقات أو حادث في مناطق العودة و هذا دليل عافية و أن الذين لم يجمعوا السلاح و حتي اذا تم اخفاءه يصب في مصلحة الامن و الاستقرار و نؤكد بان اعداد كبيرة جدا من النازحين و اللاجئين بداو في عودة تلقائية خاصة خلال زيارة رئيس الجمهورية الي ولايتي غرب و جنوب دارفور مؤخرا و منهم من عاد عودة لموسم الزراعة بفضل توفير الامن و الاستقرار في هذه المناطق استطاع المواطنون مواصلة العمل في الزراعة في مساحات واسعة .
- عمليات العودة الطوعية محتاجة الي متطلبات خاصة وردت في اتفاقية سلام دارفور منها توفير الخدمات و الامن كيف تقيمون الوضع في مناطق العودة ؟
-أن توفير الامن كان واحد من شروط النازحين و اللاجئين و الان نؤكد بقرار جمع السلاح يكون شرط توفير الامن قد تحقق و الان بدأت العودة الطوعية من قبل النازحين بصوره تلقائية لان جمع السلاح وفر اكثر من 90% من الامن و تبقي لنا توفير الخدمات و قد قطعنا فيها شوطا كبيرا و تم تجهيز كل ما يتعلق بالخدمات الاساسية خاصة في مجال التعليم و الصحة و نقاط الشرطة و تم افتتاح جزء منها و الان في ولاية جنوب دارفورهناك اكثر من 43 منشاة خاصة بالخدمات في مناطق العودة سيتم افتتاحها خلال الايام القادمة.
- كيف تقيمون الوضع الامني في دارفور بصفة عامة ؟
- أصدقك القول بان الامن الذي تشهده دارفور الان في احسن حالاته بدليل ان الرعاه يتحركون في كل الاتجاهات في دارفور دون أي حادث و ان المزارعين في مزارعهم لم يتعرضون لاي مضايقات من اي جهة تذكر خاصة و أن اغلب النازحين هم مزارعون كانوا يتخوفون من انتشار السلاح واغلب الاشكالات التي كانت تحدث بين الرعاة و المزارعين عن طريق الاحتكاك في مصادر الرعي والزراعة و الان دارفور بدات تتعافي في كل المجالات .
- هل تتوقع ان يتم رفع العقوبات الامريكية عن السودان بعد ان احرز تقدما كبيرا في كل المسارات خاصة تحقيق الامن و الاستقرار في دارفور ؟
- أتوقع رفع العقوبات عن السودان ذلك لعدم وجود اي مبرر للولايات المتحدة الامريكية لدارفور او المنطقتين أو اي مسار اخر ،السودان اوفى بكل التزاماته و الدليل علي ذلك ان اليوناميد بدأت تخلي بعض مواقعها بعد ان توفر الامن و الاستقرار في ربوع دارفور و الان الوضع الان مهيأ لعودة النازحين الي قراهم بشكل منتظم بعد موسم الخريف و نؤكد بان في شهر ديسمبر سيتم عودة رسمية لكل النازحين الي قراهم و الان مفوضية العودة الطوعية و اعادة التوطين تعلن جاهزيتها في توفير كل مقومات و متطلبات العودة الطوعية في مناطق العودة .
- حدثنا عن أحداث كلمة من حيث بعدها السياسي و الامني ؟
- في بعدها السياسي التمرد بعد ان فقد سيطرته بكل المناطق في دارفور و انحصاره في جزئية صغيرة جدا في قمة جبل مره و دخول بعضهم منسوبيهم في معسكرت النازحين أرادوا يعملوا فرقعة اعلامية و سياسية بحجة انهم موجودين من قبل المندسين في داخل معسكرات النازحين نؤكد بان احداث كلمة قصد بها فرقعة اعلامية و سياسية و لايؤثر علي الوضع في جنوب دارفور و الان اتصالاتنا بالنازحين مستمرة و هم علي استعداد للعودة الي قراهم بعد أن تاكد بان هناك استقلال لوضعهم في المعسكرات و الان مفوضية العودة الطوعية تسعي بعلاقاتها مع النازحين بانها بعد توفير الاحتياجات الاساسية سيعودون الي قراهم دون اي شروط و نؤكد بان توجيهات رئيس الجمهورية كانت واضحة بشان النازحين و اللاجئين بان الامن من مسؤلية الرئيس شخصيا و نعبر عن شكرنا لرئاسة الجمهورية لزيارته الي ولايتي غرب و جنوب دارفور بانها ستدفع كل الجهود الي الامام كما أن رئيس الجمهورية عازم علي معالجة قضية دارفور بنفسه .
- السيد المفوض شطايا هي المنطقة التي انطلقت منها مشكلة دارفور بعد زيارة رئيس الجمهورية الي المنطقة كيف تقيمون عودة نازحي هذه المنطقة ؟
- نحن كمفوضية اعطينا منطقة شطايا الاولوية و كانت هناك رسالة قوية من مواطني شطايا أكدوا لرئيس الجمهورية بان ما يقال عن شطايا محل افتراء مؤكدين بان المنطقة لا تكون خنجرا في ظهر السودان و قالوا نحن ندعم و نقف مع برامج الدولة و مع السلام .و نؤكد بان مفوضية العودة الطوعية نفذت مشروعات ضخمة في محلية شطايا شملت تاهيل المؤسسات السابقة التي تأثرت بالحرب و تم انشاء مؤسسات جديدة مدارس و مراكز صحية و نقاط الشرطة و مصادر المياه في وحدات شطايا الاربعة تم حفر ابار مياه صالحة للشرب .
- هل تتوقعون بان يتم عودة طوعية حقيقية بعد موسم الخريف ؟
- مفوضية العودة الطوعية وضعت خطة طموحة قبل قرار جمع السلاح بان العام 2019م هو عام نهائي للمعسكرات هذا بقناعة من النازحين و بقرار رئيس الجمهورية بعملية جمع السلاح نحن نتوقع بان نهاية العام 2018م سيكون تفكيك اخر معسكر طوعا و هناك ثلاثة خيارات وردت في عمليات العودة هي الحلول المستدامة للعودة الطوعية أما التوطين و العودة الطوعية او الاندماج و نؤكد بان مفوضية العودة الطوعية سيتم تنفيذ كل الخيارات الثلاث قبل نهاية العام 2018م ، و نؤكد بان كل مواطني المنطقة الذين شهدوا اللقاء الجماهيري في شطايا خلال زيارة رئيس الجمهورية كانوا نازحين و عادوا عودة طوعية من معسكر كلمة و كبم و معسكر كأس .
- رسالة للنازحين و الحركات المسلحة و ابناء دارفور في خارج وداخل البلاد ؟
- يا ابناء دارفور في خارج و داخل البلاد ستسألوا امام الله عن وجود اهلنا في المعسكرات نوجه لابناء دارفور الموجودين في الخارج و الداخل الدعوة بان يسعوا مع مفوضية العودة الطوعية لبذل الجهود لعودة اهلنا من المعسكرات الي قراهم و مناطقهم الاصلية الرسالة الثانية لابناء دارفور في الحركات المسلحة فاذا كانت القضية مطالب فان الرسالة وصلت ووالجلوس في طاولة المفاوضات مع الحكومة الذين لم يوقعوا ان يجنحوا للسلم و ان الدولة و قيادتها مستعدة في الوقوف معكم متي مع جنحتم للعملية السلمية ، و الرسالة الاخيرة للنازحين نحن نقدر لكم الظروف التي حلت بكم و لكن الان بتوجيهات الدولة نؤكد لكم بان الوضع مهيا من اي وقت مضي لعودتكم الى مناطقكم وقراكم الاصلية و الا تسمعوا الي الشائعات و لا تكونوا مطية للاخرين و أن اربعة عشرة سنة كافية بان تكونوا في المعسكرات و أن الدولة مستعدة بتزليل كل العقبات و تعمل علي توفير كل الخدمات الضرورية في مناطق العودة الطوعية .
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.