الساعة الآن اليوم آخر تحديث 07:14:00 PM

حوارات وتحقيقات

وكالة السودان للانباء تجري حوارا مع والي ولاية سنارالضو الماحي بسنار

حوار : فاطمة بدوى
الخرطوم 2-10-2017(سونا) - أجرت وكالة السودان للانباء سونا حوارا مع والي ولاية سنارالضو الماحي بسنار مؤخرا حول بعض القضايا التي تتعلق بالولاية وذلك في خلال زيارة الأمين العام للمؤتمر الشعبي الدكتور علي الحاج والوفد المرافق له من أعضاء الحزب والأجهزة الإعلامية لطرح مبادرة السلام التي أطلقها الحزب مؤخرا لإيقاف الحرب وعلي هامش فعاليات زيارة الشعبي لولاية سنار التي كانت من ضمن الولايات التي زارها الشعبي.
التقت سونا بوالي سنار في سياحة حوارية فالي مضامين الحوار:
س/السيد والي ولاية سنار الضو الماحي علي خلفية زيارة الشعبي لولايتكم
مارأيك في زيارة الشعبي لولاية سنار والمبادرة التي التي أطلقها من أجل السلام هل وجدت قبول من القوي والمجتمع بالولاية؟
ج-ان زيارة الشعبي قد حققت اهدافها كاملة ووجدت القبول من كافة القوي السياسة والمجتمع وحكومة الولاية لأنها أتت في إطار مبادرة السلام التي أطلقها حزب المؤتمر الشعبي من أجل السلام، و نحن نقدرها من أجل مصلحة الوطن الواحد وتمثل تواصل في مسيرة العمل والجهد من أجل الوطن ، و سنار أسعد ماتكون بهذه الزيارة التي تمثل جهد متصل من أجل التنمية والسلام.

س/هنالك أنباء عن بقاء ولاة الولايات في مواقعهم الحالية وفقا للأحاديث التي تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي ماهو تعليقك علي ذلك الحديث؟

ج/ لا أعلق على ألإجراءات الحزبية التي ترد عن طريق الواتساب وماورد ورد عن طريق الرئيس وهو لديه أجهزته التي يمكن أن يبلغني بها ما إذا كنت سأستمر والياً للولاية أم لا لذلك ليس لدي تعليق على الأمر .

س/هنالك اصوات في عدد من الولايات تنادي بإقالة ولاة ولاياتهم كيف ترى ذلك ؟
ج/ولايتي ليس بها ذلك فالوالي حق للرئيس الذي لديه تقديراته بشأنه لكن أعتقد أن المذكرات نوع من العافية فمن أراد أن يقدم مذكرة ضدي سأساعده لكن الحديث عن ذلك يبقى غيبا لأن الله يأتي الملك لمن يشأ حتى أنه عندما تم تكليفي لأن أكون والياُ لسنار عرفت ذلك من خلال التلفاز وقبل ذلك عندما كلفت بأن أكون والياً للقضارف تم إخطاري بالهاتف .

س/ هل انتم راضون عن تشكيل حكومة الوفاق الوطني و على أداءها بولايتكم ؟

ج/حكومة الوفاق الوطني التي تمخضت من الحوار الوطني لابد أن تحمل شكل من الرضاء حتى توطن لتوافق وتراضي بين الجميع فنحن نحسب أنه حتى الآن أن من جملة من وقعوا على وثيقة الحوار الوطني يمثلوا عدد كبير من الشعب السوداني ومن خلال تجاربنا السابقة فإن هنالك تقدم كبير وإستقرار للفعل السياسي إذا ما قارنا ذلك بأحداث سابقة وتشنجات في الساحة السياسية .
س /ذلكيعني أن هنالك توافق كبير مابين مكونات حكومة الوفاق الوطني بولاية سنار ؟
ج-هنالك رضاء للناس بهذه المشاركة التي بلغت نسبتها 50% في الجهاز التنفيذي ومن خلال تواصلنا مع المجتمع ومشاركتنا في أنشطته نلاحظ أن هنالك قبول وإجماع على اللحمة الوطنية لكن هذا لا يمنع أن هنالك رؤى أخرى داخل الأحزاب .
س/كثرت الأحاديث في الفترات الأخيرة عن تداخل المهام وسيطرت بعض الأشخاص على إتخاذ القرارات خصوصاً في الولايات كيف تعلق على ذلك ؟
ج /بحمد الله ولاية سنار ليس بها أي تنازع في هذا الشأن كما أن الحزب ليس لديه أي تدخل في الجهاز التنفيذي الذي يعمل بإستغلال عن كل المؤثرات كما أن الجهاز التشريعي قائم بأداء دوره المنوط به وليس لدينا بالولاية أي تصريحات مشاتره وهنالك إنسجام كبير في ولاية سنار بعد أن فعلنا قضية المؤسسات وتركنا لأي شخص العمل في ملفه الخاص به.
س/ الحديث عن مستوى الخدمات التي تقدم في الولايات تظل حاضرة في مختلف الجلسات لنتحدث عن ذلك ؟
ج /لا ننكر أن يكون هنالك قصور في الخدمات وهو شيء طبيعي فالخدمات تتطور مع تتطور السكان ولا نستطيع أن نتحكم في ذلك فكل شخص يمكن أن تكون له متطلبات مختلفة لكن يمكننا القول أن الحكم الإتحادي أحدث نقلة في تأسيس الحكم .
س /السيد الوالي حدثنا عن الإنتاج الزراعي في ولاية سنار؟
ج /سنار لديها إنتاج زراعي مروي ومطري ويتم زراعة مايقارب 40% وفي جانب الثروة الحيوانية تمثل 20% من جملة السودان لكن كلفة الحكم وقضاياه صعبة وهنالك خدمات كثيرة تتطلب الإنفاق لأن الدولة لاتمنح الفصل الكامل من الدعم ونعمل من الموارد الذاتية فهنالك مسئوليات كبيرة .
س/هنالك حديث عن تأثر محصول الموز بشكل كبير خلال فيضانات هذا العام ماصحة ذلك ؟
ج /ولاية سنار تعتبر الأولى في السودان في إنتاج الموز فهي تنتج مايقارب (100) الف طن من حوالي (10) الف فدان يتم تصدير (30) الف. خلال العام الماضي غمر الفيضان سبعة الف ونصف من المحصول ولم نعوض المتضررين أما هذا العام فقد غمر الفيضان سته الف ونصف بعد أن بذلنا جهدنا في عمل سدود ونحن نأمل في أن يساهم سد النهضة في توازن المياه وأن لايكون هنالك تأثير من الفيضانات على المحاصيل وإلى حين إنتهاء السد سنبذل كل مافي جهدنا لحماية المحاصيل .
س /الوجود الأجنبي ومدى إنعكاس ذلك وتأثيره على الخدمات المقدمة لمواطني الولاية ؟
ج/ سكان المدن بولاية سنار سكان قليلون فمعظم يتجهون لمناطق الإنتاج فليس هنالك من ضغط علينا في المدن من ناحية الخدمات من العرب العائدين أو النازحين وليس لدينا تأثر بلجوء أو قيام معسكر .
س/إذا ما تحدثنا عن الوجود الجنوبي تحديداً هذا الملف الذي كثر الحديث عنه كيف تتتعاملون معه ؟
ج/أنا من المهمومين بعودة الجنوب وإذا ما تمت مشاورتي لن أقبل بإنفصال الجنوب وقد عملت إحصاء للجنوبين لا أريد الإفصاح عنه لكن إذا تحدثت عن الوجود الجنوبي في ولاية سنار هو ليس مقنن فهم يأتو ويعودوا كعماله خلال موسم الحصاد وليس هنالك معسكرات للوجود الجنوبي في سنار .
س/ماذا عن الإحتكاكات بين العرب وأصحاب المشاريع ؟
ج/ العرب العائدين كانو يملكون ثروة كبيرة فالأرض قامت بها مشاريع وتم إمتلاكها بعد حدوث فراغ بها لذلك كان لابد أن تحدث إحتكاكات بعد عودة العرب الذين قدموا ووجدوا ساكنين بالقرى لكن في نهاية الأمر فإن ولاية سنار بها نسيج إجتماعي مميز فرغم هذه الإحتكاكات جلسنا مع الأطراف المتنازعه وإستطعنا معالجة المشكلة وتوصلنا لتراضي مابين العرب العائدين وأصحاب المشاريع .
س/مابعد نجاحكم في معالجة هذه المشكلة كيف تسير الأوضاع الأمنية داخل ولايتكم بصورة عامة ؟
ج/كما ذكرت فإن ولاية سنار تتمتع بنسج إجتماعي مميز بتاريخه نعم هنالك بعض الإحتكاكات لكنها ليست جهوية أو لصالح قبيلة لذلك فإن ولاية سنار تتمتع بإستقرر أمني حتى على مستوى الحدود مع دولة الجنوب لانعاني من أي مشكلة فالقوات المسلحة تقوم بدورها المنوط بها على أكمل وجه .
س/بالحديث عن الحدود هل هنالك أي نشاط تجاري ملحوظ بينكم والدول المجاورة في الفترة الأخيرة ؟
ج /لايمكننا القول أن هنالك تجارة حدود بالصورة المعروفة فالمنطقة ليس بها كثافة سكانية تقبل تجارة الحدود لكن بعد فتح المعابر يمكن أن تحدث تجارة حدود بصورة أكبر من الوقت الحالي .
س/الطرق في ولايتكم ألى أين وصلتم في هذا الجانب ؟
ج /سنار لديها 507 طريق مسفلت في الخط وقعت إتفاقيتهم وهي في إطار التمويل .
س/كم تبلغ التكلفة الكلية لهذه الطرق ؟
ج / ثلاثة ترليون ونصف.
س / إختيار ولاية سنار عاصمة للثقافة والسياحة يسلط ويوجه الأضواء إليها بصورة أكبر لنتحدث في ملف السياحة بولايتكم ؟
ج / السياحة في السودان تحتاج إلى بنيات تحتية حتى تجذب السياح فالسودان يتمتع بطبيعة غير موجودة في عدد من الدول ومثال على ذلك حظير ة الدندر التي تعتبر أكبر محمية في العالم فالسياحة في السودان مشكلتها في البنية التحتية والسائح لايمكن أن يأتي عن طريق البر إلى جانب ذلك فإن الأماكن التي يمكن أن
يتم فيها إستضافة السائح غير متوفرة من فنادق وغيره.

ب ع
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.