الساعة الآن اليوم آخر تحديث 11:33:00 AM

حوارات وتحقيقات

سفيركوريا بالخرطوم: نرحب بقرارالولايات المتحدة بالإلغاء الكامل للعقوبات الاقتصادية عن السودان - مستقبلا يمكن ان نزيد حجم التجارة والاستثمار كما كان فى فترة السبعينيات . وتبذل السفارة أيضا جهودا لتبادل الخبرات في السوق السودانية مع الشركات الكورية.

حوار :بلقيس فقيرى

الخرطوم،18-10 2017- (سونا)- نِشأت العلاقات بين كوريا والسودان فى العام 1977 . كانت البداية عبرإقامة علاقات قنصلية فى العام 1976ثم تم ترفيعها فى العام التالى الى علاقات دبلوماسية. ومنذ ذلك التاريخ تبذل الدولتان جهود حثيثية لتقوية علاقات الصداقة واالمصلحة المشتركة والتعاون الثنائي والمتعدد الاطراف مثل حركة دول عدم الانحياز.
وبمناسبة الإحتفال بمرور أربعين عاما على تأسيس العلاقات بين كوريا والسودان تحدث سفير كوريا لدى السودان ليى كى سيوغ في حوار أجرته ( وكالة السودان للأنباء ) جوانب العلاقات بين البلدين فى ظل الاحداث الجديدة التي طرأت على الساحة السياسية السودانية والدولية .

** سعادة السفير دعنا نبدأ من آخر الأخبار، كيف تقرأ قرار إلغاء العقوبات الأمريكية المفروضة على السودان منذ عقدين من الزمان؟
*نرحب بقرار حكومة الولايات المتحدة مؤخرا الالغاء الدائم للعقوبات الاقتصا دية على السودان ، و نهنئ الشعب السودانى وحكومته أن الصبر والحوار الجاد بين حكومتى السودان والولايات المتحدة على مدى 16 اشهر لم يساهم فقط فى تقليل النزاعات المسلحة فى مناطق بعينها داخل السودان، بل ساهم في تحسين سبل وصول المساعدات الى الفئات الضعيفة , بل ايضا الى تحقيق الاستقراراالاقليمى. والى تعضيد جهود المجتمع الدولى لمجابهة الارهاب.
واستمر السفير سيوغ بالقول " اننا نثمن جهود حكومة السودان والواضحة فى هذا المجال و القرار له معانى عميقة فى هذا العام الذى يوافق الذكرى الاربعون لتأسيس العلاقات الكورية - السودانية.
وقال " نحن نتمنى بكل صدق ان تتقدم وتتطور العلاقات الثنائية بين بلدينا فى كل المجالات بما فى ذلك النواحى التجارية والاقتصادية بمناسبة هذا القرار".

** ألتقيتم مؤخرا مع وزير التعاون الدولى السفير ادريس سليمان ... كيف كانت مخرجات اللقاء؟
* كان اللفاء مثمرا وبناءاً . الحكومة الكورية مهتمة جدا بتحسين الاحوال المعيشية و تحقيق تنمية مستدامة للاقتصاد السودانى وقد شمل اللقاء محادثات واسعة مع سعادة السفير حول إيجاد وسائل فاعلة للتعاون بين البلدين لتحقيق تلك الاهداف.

** كما هو معلوم ، سعادة السفير ان اغلب الانشطة الدبلوماسية وتوقيع المعاهدات يتم خلال اجتماعات اللجان الوزارية المشتركة ... هل هناك لقاء قريب بين مسئولى البلدين؟
*نعم من الملاحظ مؤخرا تطور العلاقات بين البلدين عبر تبادل الزيارات على اعلى مستوى. فى العام الماضى زار وزير الخارجية السودانى البروف ابراهيم غندور العاصمة سيول وعقد اجتماعات وزارية مع نظيره الكوري . كما لبى وزير الدولة بالوزارة حامد ممتاز دعوة لزيارة كوريا الشهر الماضي حيث التقى بعدد من كبار المسئولين واجرت معه كبرى الهيئات الاعلامية لقاءات عدة.

** سعادة السفير ونحن نحتقل بمرور اربعين عام على نشأة العلافات بين كوريا والسودان ... كيف لنا ان نطور هذه العلاقة؟
*فى رائي ان تكون البداية عبر لقاءات متكررة بين المسئولين وفى اعلى المستويات لخلق فهم عميق مشترك يمكن من استكشاف نقاط التعاون المتوفرة . وعلى المدى البعيد يمكن ان نزيد حجم التجارة والاستثمار كما كان فى فترة السبعينيات و لجعل علاقاتنا الثنائية بيئة مواتية ومناسبة للتعاون المشترك بين بلدينا.
**بعد الغاء العقوبات الاقتصادية الامريكية ماذا عن فرص الاستثمار بين السودان و كوريا مستقبلا ؟
* نسبة للحجم الكبير والامكانات الواسعه للسوق السودانية فى رائي انها سوف تجذب العديد من الشركات الكورية عندما يبدأ التأثير الفعلي لرفع العقوبات. وستبذل سفارتنا قصارى جهدها لمساعدة الشركات الكورية المهتمة بالاستثمار في السودان. ولكن في الوقت نفسه، من أجل تحقيق هذه الجهود ولجني ثمار ملموسة، تحتاج بيئة الاستثمار في السودان إلى تحسين بطرق مختلفة. لذلك أتوقع أن تتخذ الحكومة السودانية الخطوات المناسبة للتصدي لكافة المعوقات التي تقف أمام الإستثمار .
** السودان هو بوابة للقارة الأفريقية، وكيف هو الميزان التجاري بين البلدين؟
*في عام 2016، بلغت الصادرات الكورية إلى السودان 150 مليون دولار، في حين أن الصادرات السودانية إلى كوريا ظلت 10 ملايين دولار فقط. لذلك يجب علينا زيادة حجم التجارة.

**ماهى اهم سلع الصادر المتبادلة بين البلدين؟
من اهم الصادرات الكورية للسودان ، معدات البنى التحتية وقطع غيار السيارات اضافة الى الادوات الكهربائية ومن ا لسودان تستورد كوريا بعض المحاصيل الزراعية ، واهمها السمسم والصمغ العربى.

**برأيك ماهى اسباب ضعف الصادرات السودانية؟
*اعتقد ان التحويلات البنكية كانت العقبة الاولى ولكن بعد الغاء هذه العقوبات ا، سيكون السودان جاذبا لكبرى الشركات الكورية والعالمية.

** حققت كوريا تقدما كبيرا في صناعات السيارات، وهل ستعود الشركات الكورية الشهيرة إلى الأسواق السودانية مرة أخرى؟
*بصفتي سفيرا، أتمنى مخلصا أن تستثمر الشركات الكبرى الأخرى أيضا في السودان، مثلما فعلت "دايو" في الماضي. وأعتقد أنه سيكون من المفيد أن نجعل قصص أكثر نجاحا للشركات الكورية التي تأتي إلى السودان مبكرة بعد رفع العقوبات. لهذا، وكما ذكرت، سوف تعمل السفارة مع الحكومة السودانية لخلق بيئة أكثر ملاءمة للأعمال التجارية.

**ماذا عن دعم السودان في مجال التدريب وبناء قدرات الكوادر الوطنية في مختلف المجالات؟
* تبذل كوريا جهودا متعاظمة لتحسين قدرة القطاع العام وشباب السودان. وقد أنشأت كوريا مركزا للتدريب المهني في الخرطوم في عام 1996، ويعمل المركز بنجاح على مدى العقدين الماضيين. كما قامت ببناء مركز البشير للتدريب المهني الزراعي في ودمدني، والذي من المتوقع أن يفتتح هذا العام، لتعزيز قدرات الكوادر العليا في القطاع الزراعي. وبالإضافة إلى ذلك، يتم منح عدد كبير من العاملين بالدولة والطلاب السودانيين لفرص للتدريب أو الدراسة في كوريا كل عام.

**العلاقات الثقافية والرياضية هي االرابط الاقوى بين الشعوب ... هل هناك تعاون بين البلدين لتعكس ثقافة كلتا الدولتين؟

*بالرغم من ان المسافة بين البلدين قد تحد من تكرار تبادل الزيارات بين دولتينا فان الحكومتين تبذلان جهدهما لايجاد اكبر عدد ممكن من الفرص. وفي العام الماضي، دعت سفارتنا مجموعة أداء تراثية كورية لاقامة حفل موسيقي في المسرح القومى في أم درمان، وفي هذا العام، زارت فرقة الباليمبو التراثية السودانية كوريا للتعريف بالموسيقى الشعبية السودانية للجمهور الكوري. وفي الثاني من نوفمبر المقبل، ستزور مجموعة كورية كبيرة أخرى الخرطوم للاحتفال بالذكرى الاربعين على تأسيس العلاقات بين بلدينا .

**وصلت كوريا مستويات عالية في مجال تكنولوجيا الاتصالات (سامسونج وشركة إل جي) هل تجاربهم في السودان سوف تفتح الأبواب للشركات الكورية الأخرى؟
* أعتقد أنه من الممكن. سامسونج و ال جى هي أسماء كبيرة في كل مكان، ولكن كوريا هي بلد التصنيع لدينا العديد من الشركات المتوسطة والصغيرة الحجم التى تتمتع بالتكنولوجيا المتقدمة. كل هذه الشركات لديها القدرة على تحقيق نجاح كبير طالما أنها تقيِّم بعناية الفرص المتاحة في السوق السودانية. وتبذل السفارة أيضا جهودا لتبادل الخبرات في السوق السودانية مع الشركات الكورية.

** والدبلوماسية الشعبية هي التواصل الطيب بين الدول ... كيف يتم بذل الجهود في هذا الصدد؟

*افتتحت السفارة "المركز الكوري" في عام 2015 في جامعة الزعيم الأزهري بالخرطوم بحري، ليكون بوابة لتعزيز الثقافة الكورية. ، حيث يمكنك التعرف على مختلف جوانب الثقافة الكورية من خلال تقييم المنشورات أو مواد الفيديو الكورية وكذلك الأزياء التقليدية والعزف بالآلات الموسيقية. ايضا تقدم السفارة كل شهر عرض ومحاضرة عن الثقافة والمجتمع الكورية. وبصفتي سفيرا، فإنني أحاول أيضا أن اقوم باكبر قدر ممكن من التواصل الاعلامى لجعل كوريا أقرب إلى الشعب السوداني والسودان اقرب إلى الشعب الكوري. أريد أن أعرض كوريا لأكبر عدد من السودانيين .

**في مجال التعليم ... هل توفر السفارة فرصة للحصول على درجات علمية عليا عبر المنح الدراسية للطلاب السودانيين؟
*نعم نحن نقدم كل عام 5 منحة دراسية كاملة للطلاب السودانيين، ومعظمهم في مجالات الهندسة .

**هل كان لديك صورة نمطية سابقة في عقلك وما هو انطباعك عن السودان بعد عام ونصف ا منذ قدومك السودان ؟
* هذة المرة الأولى لي أن أكون في السودان. في الواقع هنالك بعض الاختلافات قبل قدومي والان . فالمجتمع مستقر وآمن والشعب السوداني له علاقات ودية للغاية مقارنة مع جنسيات أخرى. ووالإنسان يشعر في هذا البلد بالراحة خاصة عند النظر االى نهر النيل .
** هل زرت أماكن أخرى خارج الخرطوم؟
* نعم قمت بزيارة المنطقة الأثرية التاريخية التي تشمل اهرامات البجراوية والمصورات . كما زرت ولايتى كسلا والجزيرة.
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.