الساعة الآن اليوم آخر تحديث 09:42:00 PM

حوارات وتحقيقات

في حوار مع المدير العام لصندوق العودة الطوعية - الصندوق يجد الدعم واالرعاية من رئاسة الجمهورية وجدنا اهتمام من كافة الولاة فيما يختص بمعالجة قضايا المغتربين العايدين لم نحقق الرضي الكامل بالنسبة للعائدين ولاسيما العايدين في ظروف (قصرية)

ظل جهاز تنظيم شئون السودانيين بالخارج في حراك دائم مع الوجود السوداني منذ العام 1979م في كافة المهاجر رعاية لهم واهتمام بقضاياهم .
تأثر السودانيين كغيرهم من مغتربي الدول الأخري بالتغيرات التي انتظمت سوق العمل التي تمثلت في تعديل أنظمة التوظيف والاستقدام وتدني الاجور وارتفاع متطلبات الحياة اليومية هذا فضلاً عن الالتزامات الأخري من تعليم وعلاج ، أجتماعيات وخلافه ، مما دفع بنسبه كبيرة من السودانيين العودة للوطن في ظروف يحتاجون فيها للرعاية واعانتهم على الإستقرار .
في ظل تلك المتغيرات تجيء فكرة إنشاء ( الصندوق الوطني لدعم العوده) والذي أنشئ بتوجيهات من النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح ، وذلك تنفيذا لتوصيات المؤتمر العام للسودانيين العاملين بالخارج والذي عقد بالخرطوم في أغسطس من العام 2014، ويحنكم لقانون جهاز المغتربين الصادر في العام 1998م.وذلك بهدف مساعدة السودانيين العائدين إلى الوطن ماديا، وتهيئة البيئه الملائمة لهم ولاسرهم للاندماج في المجتمع ،ولتوفير موارد لهم تعينهم على الحياة بكرامه.
ثم تدشين الصندوق رسميا في فبراير من العام 2015م ..
ولالقاء المزيد من الضو على الصندوق ومهامه واهم انجازاته ودوره خلال الفترة الماضية اجرت وكالة السودان للانباء حوار مع الاستاذ حمد ابراهيم محمد المدير العام للصندوق الوطني لدعم العودة .

س - ماهو الهدف من إنشاء الصندوق ؟
يهدف الي عمل الدراسات والمسوحات حول أوضاع السودانيين بالخارج ، وأعداد الخطط والبرامج والوسائل التي تعين على أعادة إدماج العائدين واسرهم ، والعمل على إيجاد مشاريع تمويل تعين على الاستقرار والعيش الكريم ، بجانب الاستفادة من خبرات المستثمرين السودانيين بالخارج وإقامة الشراكات اللأزمة مع الجهات ذات الصلة وتوظيفها بما يعود بالنفع عليهم ، وكذلك التنسيق مع الجهات ذات من آجل توفير الخدمات الضرورية للعائدين واسرهم من تعليم - سكن - صحة والتوعية والارشاد بمخاطر الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر للسودانيين العائدين للوطن بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة .

س - ما مدي الدعم والسند الذي يجده الصندوق من الجهات الرسمية ؟
ج - ان الصندوق يجد الدعم والرعاية من رئاسة الجمهورية ، كما انه يجد سند كبير جدا من السلطات الداعمة والمشرفة عليه "مجلس الوزراء " بل يجد تفهم كبير من الوزارات التي يتعامل معها سواء كانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي او وزارة التعليم العام والصحة والتنمية والضمان الاجتماعي ، بجانب الدعم الذي يجده الصندوق من قبل الامين العام لجهاز المغتربين ، بجانب التعاون والتفهم الذي يجده الصندوق من كافة الجهات ذات الصلة .
س- حدثنا عن اهم الملامح لخطة الصندوق؟
ج - تتمثل أهم ملامح خطة الصندوق في بناء الهيكل التنظمي تأهيل البنى التحتية برئاسة الصندوق وفروعه ، وتوسيع موارد الصندوق لتفي بمتطلبات المغتربين السودانيين العائدين ـ وتوفير سبل الحماية الإجتماعية لهم بالتركيز على الخدمات الضرورية (العلاج - التعليم - السكن - التوظيف) ، وأعداد الدراسات والمسوحات الإخصائية والإجتماعية ، وتريبهم على المشاريع الإنتاجية التي تعين على الاستقرار.
ما هي أهم انجازات الصندوق ؟
ج - إستهل الصندوق أعماله وهو في مرحلة التأسيس بإستقبال السودانيين العائدين من الجمهورية اليمينة في ظل الأحداث الأخيرة القائمة في اليمن والذين تجاوز عددهم (686) أسرة ، خيث هب الصندوق بالاسراع في إعادة إدماجهم ورعايتهم تركيزاً على القضايا الملحة والتي شملت استيعاب كل الطلاب السودانيين العائدين من اليمن في مرحلة التعليم العام أساس وثانوي بالمدارس الحكومية (مجاناً) وبلغ عددهم (881) طالب وطالبة .
بجانب أجلاس الطلاب السودانيين لإمتحان الشهادة اليمينة الثانوية وشهادة الأساس بمركز السفارة اليمينة بالخرطوم، كما تم ادخال ككل الأسر العائدة في مظلة التأمين الصحي القومي (مجاناً) وبلغ عددهم (686) أسرة ، وتم أعادة توظيف فئة المعلمين ، كما تم تدريب عدد (100) شاب وشابة على مشاريع تمويل أصغر بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة ، بجانب دعم الحالات النعسرة من قبل ديوان الزكاة بمبلغ وقدره (800.000) جنيه ،
قام الصندوق بمخاطية صناديق السكن الشعبي لتخصيص حصة للسودانين بالخرج عطفا على قرار السيد النائب الأول .
أهتم الصندوق بالتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية وماينتج عنها من ظواهر سالبة (الاتجار بالبشر) .
كما قام الصندوق بتوفير مشاريع تمويل أصغر بالتنسيق مع شركات التمويل الأصغر في السودان .
هذا فضلاً عن معاملات أخري لوجستية منفرقة مثل معاملات الخدمة الوطنية للطلاب والطالبات وخلافها ، بجانب دعم الحالات الفردية الاجتمايعيةوالعلاجية .
س - ماهي اهم مشاريع الصندق التي تحت التنفيذ ؟
ج - تتمثل اهم المشاريع إمتلاك مخططات سكنية وتشئيدها ووتمليكها على العائدين بنظام الاقساط المريحة في كل ولايات السودان
توفير حزمة من مشاريع التمويل الأصغر وتمليكها للعائدين بأقساط مريحة في متناول الأيدي بنسبه ربحية بسيطة في خدود تغطية المصروفات الغدارية
إدخال كل السودانيين العائدين في مظلة التأمين الصحي والضمان الغجتماعي وأسرهم الموجودين في السودان
عقد برتكولات تفاهم مع وزارة التعليم العالي في كيفية إستيعاب أبناء السودان في الخارج بالجامعات السودانية وخاصة عند التزول والعودة القصرية
تدريب الشباب على المشاريع وكيفية الإستفادة القصوى منها .
س - وماذا بخصوص تمليك المغتربين العايديم وسائل انتاج ؟
ج - الصندوق بصدد أعداد ورشة تتعلق بالصناعات الصغيرة والورش يستهدف بها المهنيين من المغتربين العايدين الحرفيين (الحديد والخشب من مخار ط وخلافه ، ورش تصنيع الاثاثات الصغيرة،اصحاب وسائل النقل"التاكسى،البصات الصغيرة" ...الخ ) والعمل على تمليكهم وسائل انتاج تتعلق بالصناعات الصغيرة تسهم في دعم مشاريع أستقرار المغتربين بالتنسيق مع الجهات المختصة .


س - هل انتم راضون عن اداء الصندوق؟

ج - نحن راضون عن اداء الصندوق وانني اشعر بان مانقدمه يمثل الخدمة التي يجب ان تقدمها الدولة لابنائها ، لاسيما وان نهج الصندوق هو الاهتمام بخكوم المغترب العايد في اهم المسائل التي تعوقه عند العودة والتي تمثل في توفير ( السكن - العلاج - التعليم - العمل- سبل كسب العيش )
واذا تحقق هذا حينها سنكون قد توصلنا الي قمة الرضا .

س - ماهو مدي رضي العايدين عند اداء الصندوق ؟ وماهو شكل التواصل بينكم ؟
ج - نحن لم نحقق الرضي الكامل بالتسبة للعائدين ولاسيما العايدين في ظروف (قصرية) ولكن الدولة ظلت تعطي اولوية لعودة المغتربين في ظروف قصرية ( اليمن - لبنان- ليبيا .. الخ ) .
الصندو يتعامل مباشرة مع المغتربين العايدين وهنالك استبيانات للرأي نطرحها للمغتربين العايدين نقف من خلالها على مدى مستوى تحقيق الرضى ، ورغم قلة الأمكانيات المالية وكثافة العدد الا انا نسعي لنيل رضي المغتربين وتحقيق طموحاتهم واحلامهم عند العودة .
---
كلمة اخيرة
نناشد الاخوة المغتربين في الدخول في شراكات استثمارية مع ببعضهم البعض في شكل مجموعات وتنفيد العديد من المشروعات الناجحة التي من شانها ان تعود بالفائدة للجميع .
ونبشر المغتربين العائدين الي الوطن بان الصندوق ظل يطور في خططه وبرامجه وينمي موارده المالية لاستيعاب كافة المغتربين العائدين عودة (طوعية - قصرية)
وان الصندوق قام بعمل مذكرات تفاهم وبرتكولات مع كل من بنك العمال - بنك الأسرة والشركة العمالية للتمويل الأصغر لتوفير تمويل للعائدين في حدود (50-100) ألف جنيه
بأقسأط مريحة وأجراءات مبسطة

كما اسمحو لي ان اتقدم بالشكر لجميع ولاة الولايات لاهتماهم وحرصهم بمعالجة قضايا المغتربين العايدين لاسيما ما يتعلق بـ ( السكن - العلاج - التعليم - العمل- سبل كسب العيش ) ونخص بالشكر السيد والي الولاية الشمالية ووالي ولاية شمال كردفان على جهدهم المقدر في هذا الشان .
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.