الساعة الآن اليوم آخر تحديث 11:34:00 PM

أخبار العالم - اخبار عالمية

الأمم المتحدة تدعو لمساعدات عاجلة للاجئي الروهينغا

نيويورك -13 -9 -2017 م ( الجزيره نت) - دعت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء إلى تقديم مساعدات عاجلة للاجئي الروهينغا في بنغلاديش، مؤكدة أن الاحتياجات للمساعدات تتزايد مع استمرار تدفق اللاجئين الفارين من جحيم أعمال العنف ضدهم، في حين قال متحدث باسم حزب زعيمة ميانمار أونغ سان سو تشي إنها لن تحضر اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة المقبل في نيويورك.
يأتي ذلك في وقت من المقرر أن يعقد مجلس الأمن اليوم اجتماعا خاصا بالأوضاع في ميانمار، وبحسب الأمم المتحدة فإن كل الخيارات مطروحة بما فيها نقل الروهينغا إلى جزيرة تابعة لبنغلاديش.
ومع استمرار موجات نزوح مسلمي الروهينغا، يلجأ مئات منهم إلى استخدام القوارب للوصول إلى جزيرة شاه بورير دويب جنوبي بنغلاديش، تفاديا لإجراءات جيش ميانمار على حدود البلدين، وتجنبا للألغام التي زرعها في طرق الهروب.
ويقيم عشرات الآلاف من اللاجئين على طول الطرق والغابات القريبة والتلال منذ أن عبروا الحدود.
وكانت رئيسة وزراء بنغلاديش الشيخة حسينة قد تعهدت اليوم بتوفير المساعدات الغذائية وأماكن الإيواء لمئات الآلاف من مسلمي الروهينغا الذين فروا من أعمال العنف في ولاية راخين (أراكان)بميانمار.
وقالت أمام حشد من الناس بعد زيارة مخيم كوتوبالونغ للاجئين قرب الحدود مع ميانمار "إنه أمر صعب، ولكننا أعددنا أماكن إيواء لهم (الروهينغا) على أساس إنساني. سوف نبقى بجانبهم"، مطالبة المجتمع الدولي بزيادة الضغط على ميانمار لإعادة مسلمي الروهينغا وضمان سلامتهم.
ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن اليوم اجتماعا خاصا بالأوضاع في ميانمار، بطلب من السويد وبريطانيا، بعد مضي أسبوعين على عمليات الجيش في إقليم أراكان.
وقالت مديرة التعامل مع الأزمات في منظمة العفو الدولية في بنغلاديش تيرانا حسن، عبر وصلة فيديو، إن الأزمة قد تجاوزت العنف بين الأعراق وأصبحت الآن في "مجال مختلف تماما"، وسط تقارير عن تشكيل فرق من القرويين الذين يتعاونون مع قوات الأمن لاستهداف مسلمي الروهينغا.
وكان المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين قد صرّح بأن معاملة أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار تشكل "نموذجا كلاسيكيا (لعملية) تطهير عرقي".
وقال في افتتاح الدورة السادسة والثلاثين لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف الاثنين الماضي "بما أن ميانمار رفضت دخول المحققين (التابعين للأمم المتحدة) المتخصصين في حقوق الإنسان، لا يمكن إنجاز تقييم الوضع الحالي بشكل كامل، ".
ع و
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.