الساعة الآن اليوم آخر تحديث 09:42:00 PM

أخبار العالم - اخبار عالمية

ترمب يعلن بدء عملية عسكرية ضد سوريا


واشنطون 14-4-2018 (الجزيرة- وكالات )
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن عملية قصف تجري الآن على سوريا، في حين تم سماع دوي انفجارات ضخمة في العاصمة دمشق.
وقال ترمب إن الهجوم يأتي ردا على استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية ضد المدنيين، في عملية مشتركة بين الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.
وحذر ترمب روسيا من "مواصلة السير في طريق مظلم"، وقال إن روسيا فشلت في "الحفاظ على وعدها" بما يتعلق بأسلحة سوريا الكيميائية.
ووصف الهجمات الكيميائية في سوريا بأنها "وحشية"، وقال إن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا تكافح ضد "الهمجية"، مبينا أن مصير النظام السوري بأيدي السوريين.
وقال الرئيس الأميركي إن الهدف من العمليات الجارية هو منع انتشار استخدام الأسلحة الكيميائية، والتأسيس لمعطى يصب في مصلحة الولايات المتحدة.
وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، السبت، إن الغارات استهدفت القواعد العسكرية التي استخدمت في الهجمات الكيمياوية في سوريا، مضيفاً: نبذل جهدنا لتفادي سقوط مدنيين خلال الضربات في سوريا.
وأضاف وزير الدفاع الأميركي في مؤتمر صحافي في مقر البنتاغون مع رئيس هيئة الأركان الأميريكية المشتركة الجنرال دنفورد، إن استمرار العمليات مرتبط باستخدام الأسد للكيمياوي مجدداً.
وقال البنتاغون إن الضربات طالت عدداً من المواقع المختلفة في سوريا، مضيفاً: استهدفنا مصنعاً لسلاح السارين في حمص.
وأضاف: ضربنا مركزا علميا لأبحات السلاح الكيمياوي في دمشق، مضيفاً دمرنا كافة الأهداف التي تم تحديدها والهجمات انتهت.
وشدد البنتاغون على أنه لم يكن هناك أي تنسيق مع روسيا بشأن الضربات في سوريا، مضيفاً أنه تم التنسيق مع الروس فقط لتفادي التصادم في الأجواء السورية.
وقال ماتيس خلال المؤتمر الصحافي: انتقينا الأهداف بكل حذر وهي مرتبطة ببرنامج الأسد الكيمياوي، مضيفاً: استهدفنا فقط المنشآت الخاصة بسلاح الأسد الكيمياوي.
وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنها أجازت للقوات المسلحة توجيه ضربات منسقة لتقليص قدرة النظام السوري على استخدام أسلحة كيميائية، وقالت إنه لا بديل عن استخدام القوة العسكرية ضد النظام السوري، وإن الضربات محدودة وضد أهداف معينة.
كما أوضح الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون أنه أمر القوات المسلحة الفرنسية بشن ضربات ضد النظام السوري بشراكة مع الولايات المتحدة وبريطانيا.
وأكد مراسل الجزيرة من غازي عنتاب أن الأهداف المحتملة هي المطارات العسكرية ومراكز البحوث العلمية في محافظتي دمشق وحماة تحديدا، إلى جانب مستودعات الأسلحة وسط دمشق.
وقال شاهد عيان لرويترز إن الهجوم الأميركي استهدف منطقة برزة حيث معهد البحوث العلمية.
وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إنه تم سماع دوي انفجارات متتالية في العاصمة السورية، في وقت نقل فيه التلفزيون السوري الرسمي في شريط عاجل أن "عدوانا أميركيا بالتعاون مع فرنسا وبريطانيا على سوريا".
وأضاف في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت- أن الدفاعات الجوية السورية ترد على الهجوم الأميركي البريطاني الفرنسي.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن هناك استهداف لمركز الأبحاث العلمية في حي برزة في دمشق.
وأضاف المرصد السوري إن مبنى الأبحاث العلمية السوري في دمشق قصف في الهجوم، مضيفاً أن الحكومة السورية أخلت في الأسبوع الماضي القواعد والمطارات العسكرية التي استهدفت في الهجوم.
وقال التلفزيون السوري إن "أميركا تشن هجوما بالتعاون مع فرنسا وبريطانيا على سوريا"، مضيفاً أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 13 صاروخاً بمنطقة الكسوة في ريف دمشق.
كما أفادت الأنباء القادمة من سوريا عن استهداف الغارات مطار المزة ومركز البحوث في برزة وجمرايا ومصياف.
وأضاف مدير المرصد السوري، رامي عبدالرحمن، في مداخلة مع قناة "العربية" بأن الغارات استهدفت عدداً من قواعد قوات النظام في دمشق.
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.