الساعة الآن اليوم آخر تحديث 10:00:00 PM

التقارير

نقل المصارف للأطراف البعيدة في المحليات يوْدي دوراً كبيراً في التنمية الزراعية



إشراقة عباس

الخرطوم 5-1-2017 (سونا)
إنتشار المصارف وتاسيس فروع لها في الأطراف البعيدة لولايات البلاد ومحلياتها العديدة يمكنه أن يؤدي دورا مقدرا وحاسما في التنمية الريفية، بمستوى عام وتنمية القطاع الزراعي النباتي والحيواني فيها على حد السواء وفقاً لما ذكره مختصون ومواطنون .
احتفلت محلية عديلة التي تقع جنوب ولاية شرق دارفور الأسبوع الماضي بإفتتاح أول فرع للبنك الزراعي بها. وقد وصف مدير البنك الزراعي فرع عديلة، عثمان عبدالله يحي، فرحة مواطني المحلية بتأسيس فرع للبنك بها وإفتتاحه، بأنها طاغية.
وذكر (لسونا)انه شهد افتتاح عدد من فروع البنك الزراعي بمدن متعددة ولكن لم يكن الاهتمام والفرحة بهذا الحجم مما يشير إلى أن مواطنو المنطقة قد عانوا كثيراً من عدم توفر الخدمات المصرفية.
رئيس اتحاد المزارعين بعديلة، العمدة احمد بريمة، قال إن شريحة المزارعين ستودع تدنى اسعار المحاصيل مما يساعد ذلك في زيادة المساحات الزراعية لمضاعفة الانتاج . وتوفيرالتمويل المصرفي للجمعيات الزراعية والافراد . فيما حمد الله كثيرا رئيس الغرفة التجارية بالمحلية، محمد علي عبدالرحمن قائلا: تحقق أخيراً الحلم. والغرفة التجارية أكثر الشرائح سعادةً لما عانته لعدم وجود هذه الخدمة.
وتحبط ممارسة انشطة الاعمال والأستثمار فى السودان صعوبات جمة. إذ إن عدداً كبيراً من السودانيين لا يستطيعون مزاولة الاعمال التجارية رغم حاجتهم لذلك، وفقا لتقرير (ممارسة الأعمال 2016). أهمها نقص عدد المصارف حيث تملك البلاد أقل عدد من المصارف لكل مائة ألف من السكان، وهي الأدنى في قائمة دول إقليم إفريقيا جنوب الصحراء.
ويعني ذلك صعوبة الحصول على القروض والتمويل من البنوك بجانب صعوبة الاجراءات. ويشتكى عدد من رجال الاعمال من عدم يسر الشروط والضمانات التى تضعها البنوك الموجودة على قلتها، امامهم وادى ذلك الى هجرة كثير منهم إلى دول مجاورة بسبب هذه الصعوبات.
ويمكن مشاهدة عدد المصارف في صورة الرسم البياني المصاحب لهذا التقرير ومصدر بياناتها: البنك الدولي، تقرير ممارسة الأعمال 2016 :قياس جودة التنظيم والكفاءة.
وعلى الرغم من تمتع السودان بموارد طبيعية ومنتجات صناعية ومنافذ على البحر وسط دولٍ مجاورة له تبحث عن سلعه هذه من جهة، ومنافذ لتجارتها الخارجية من جهة أخرى، يعاني السودان من اشكالات وصعوبات فى مجال التجارة عبر الحدود، بسبب تعقيدات اجراءات الاستيراد والتصدير وارتفاع تكلفتهما.بحسب ما ذكره البنك الدولي في تقريره المسمى (ممارسة الأعمال 2016: قياس جودة التنظيم والكفاءة).
المصدر: البنك الدولي، تقرير ممارسة الأعمال 2016 :قياس جودة التنظيم والكفاءة
ويقيس التقرير مدى سهولة وصعوبة ممارسة الاعمال والاستثمار في اقتصاديات 189 دولة حول العالم، عن طريق استخدام عشرة مؤشرات عامة تضم البدء في العمل والتعامل مع اوزونات الانشاء والحصول على الكهرباء وتسجيل الملكية والحصول على التمويل وحماية المستثمرين من الأقليات في البلد ودفع الضرائب والتجارة عبر الحدود وتنفيذ العقود ومعالجة الإعسار، ويحوي كل مؤشر بداخله مجموعة من المؤشرات الأصغر.
الخبير الاقتصادى وعضو المجلس الوطني (التشريعي) د.بابكر محمد توم قال أن غياب المصارف فى بعض المناطق الطرفية يزيد من صعوبة ممارسة الاعمال بالسودان مشيراً إلى ان هناك محلية فى جنوب دارفور وهى محلية (كتيلا) تنتج 2 من كل 3 أطنان من إنتاج الفول السوداني بالبلاد، ولكن لا يوجد بها مصرف واحد. وان اقرب مصارف لهذه المحلية تتواجد بمدينة نيالا عاصمة الولاية. وذكر ان نقل المصارف للاطراف البعيدة يسهم فى توسيع الائتمان ونقل السيولة والتطور التقنى للولايات .
وأضاف هناك حاجة لتغيير عقلية المجتمع السودانى للاتجاه نحو الاعمال والاستثمار. حيث لا يهتم بذلك الكثير من الناس هنا، على الرغم من الاهمية الكبيرة لممارسة انشطة الاعمال فى خلق فرص عمل وزيادة الانتاج وتحقيق الرفاه الاقتصادي والاجتماعي، قائلا: إن ممارسة الاعمال وتسهيلها للناس "تمثل مستقبل افريقيا" .
كما ان هناك حاجة لتقنين وضبط تجارة الحدود فى السودان لتطويرها، لاهمية دورها فى توفير سلع تساهم فى دعم و تنمية الولايات وخلق فرص عمل للمواطنين . واقترح ان يتم فتح تجارة الحدود بين الولايات والدول المجاورة لها، الموقوفة حاليا بقرار، وان يتم ذلك وفق الضوابط والاجراءات التى تضمن استفادت الولايات منها وان تكون هناك نظرة ايجابية لهذه التجارة .
وتوصلت دراسة عن الإنتشار المصرفي ودوره في التنمية الإقتصادية عبر دراسة ميدانية على البنك الزراعي السوداني ، بولاية جنوب دارفور 007-2012 م. لعدد من النتائج أهمها أن البنك الزراعي يساهم بشكل مقدر في تنمية القطاع الزراعي والحيواني في حاضرة ولاية جنوب دارفور و محلياتها المختلفة.
وأوصى باحث الدراسة محمد حمد محمود حمد,النور سليمان أدم ، في دراسته التي نشرها مؤخرا بضرورة قيام البنك الزراعي السوداني بفتح فروع جديدة في محليات الولاية. ودعا بنك السودان المركزي لحث المصارف التجارية لفتح فروع لها بمحليات الولاية وفقا لاسس مدروسة لزيادة مساهمتها في التنمية الإقتصادية.
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.