الساعة الآن اليوم آخر تحديث 05:19:00 PM

التقارير

(معا نحو مسئولية مجتمعية لمكافحة فيروس الايدز ) شعار يسعى سمنار القطاعات الشريكة حول قضايا الايدز لتحقيقه

الخرطوم فى 15- 3-2017م (سونا) نسبة الإصابة بالأيدز قلت عن السابق ولم تتجاوز الـ024'0%، كما انه أصبح ليس بالمرض القاتل، بل مزمن مثل بقية الأمراض المزمنة وذلك وفق ما ذكره بروفيسور مأمون حميدة وزير الصحة بولاية الخرطوم خلال سمنار القطاعات الشريكة حول قضايا الايدز والذى عقدته وزارة الصحة بدار النفط امس وجاء تحت شعار( معا نحو مسئولية مجتمعية لمكافحة فيروس مرض الايدز) والذى يتمثل تحديه فى الوصول الى نسبة صفر اصابات جديدة به وصفر وفيات بسببه وصفر وصمة وتمييز للمتعايشين ..

السمنار وبحسب الاستاذ محمد عوض يوسف مدير قسم التثقيف والاتصال بادارة الايدز والامراض المنقولة جنسيا بوزارة الصحة ولاية الخرطوم يرمى لتحقيق هدف عام هو تقليل او منع انتشار فيروس ومرض الايدز والامراض المنقولة جنسيا وسط مواطنى ولاية الخرطوم وتقليل الوصمة والتمييز لدى المصابين والمرضى واسرهم والمجتمع اما اهدافه الخاصة فتتمثل فى تمليك المواطنين المعلومات الاساسية عن المرض وتشخيصه وعلاجه وتوفير الدعم للمرضىى وتقديم الرعاية و العلاج للمصابين وتقديم خدمات الارشاد النفسى والفحص الطوعى
وقال عوض ان اعراض المرض وعلاماته الكبرى تتمثل فى نقصان الوزن اذ يفقد الجسم لدى المصاب اكثر من 10% من وزنه وايضا الاسهال المستمر والمتقطع لاكثر من شهر دون سبب مرضى بجانب الحمى المرتفعة والمتقطعة لاكثر من شهر بدون سبب مرضى ايضا اما الاعراض الصغرى فهى تضخم الغدد اللمفاوية والالتهاب الرئوى الحوصلى والتهابات فطرية فى الفم والجهاز الهضمى مبينا ان فيروس المرض يتركز فى فى فى دم المصاب و السائل والسائل المنوى للرجل والافرازات المهبلية ولبن الام المصابة
واستعرض الاستاذ عوض العوامل التى تزيد معدل انتشار الفيروس والتى تشمل الممارسات الجنسية خارج خارج الاطار الشرعى ونقص المعلومات عن المرض ووجود العمالة الاجنبية بطرق غير شرعية والحروب والفقر واستخدام الاجهزة الذكية وسط الشباب والجمهور بصورة خاطئة بجانب ضعف المكون المادى المحلى لتنفيذ لنشطة الوقاية سوط المجتمع والمجموعات المعرضة للاصابة بالصورة المطلوبة مبينا ان الاهتمام بمرض الايدز ومكافحته جاء للاثار المترتبة عليه سواء اكانت اجتماعية اواقتصادية او صحية او امنية ونفسية وغيرها متناولا تاريخ المرض فى السودان والذى تم اكتشاف اول حالة اصابة به فى العام 1986م وتناول عوض نسب الاصابة به حتى العام 2016م حيث بلغ العدد المقدر من البالغين والاطفال المصابين به 56 الف حالة منها 85 % معدل الاصابة وسط الشباب
اما الايدز بولاية الخرطوم وبحسب ما ذكر الاستاذ عوض فان نسبة معدل انتشار الفيروس بها اقل من ربع بالمائة تمثل النساء 80% من جملة حالات الامراض المنقولة جنسيا المكتشفة بالولاية ويتركز المرض بالولاية وسط الفئات الاكثر عرضة للفيروس حيث ان اكثر من 85% من حالات الاصابة وسط الفئات العمرية الشبابية من 18 الى 45 عاما.

وقال عوض ان اساليب الوقاية منه تشمل العفة والمعرفة ( التثقيف التعزيز والتغيير والزواج الآمن المستقر والفحص الطوعى والارشاد النفسى وفحص الدم المنقول والسيطر ة على العدوى والتبيلغ الفورى عند حدوث اى اصابة

وتناول سيادته استراتيجيات مكافحة الايدز والامراض المنقولة جنسيا الخرى وذلك من خلال مكافحة العدوى بالوحدات الصحية وسط المجتمع والرعاية الطبية للمرضى والمصابين وتقديم خدمات الارشاد النفسى لهم واسرهم ورفع مستو ى الوعى لدى مواطنى الولاية وبناء نظام للتقصى السلوكى و الوبائى
واكد الاستاذ عوض ان استراتيجية مكافحة المرض تتمثل فى تكاتف جميع قطاعات الدولة والمجتمع فى مكافحته مع توفر الدعم السياسى و المالى .
الاستاذة زمزم مختار رئيس قسم القطاعات والشراكات بادارة الايدز والامراض المنقولة جنسيا بوزار ة الصحة ولاية الخرطوم تناولت خلال الورقة التى قدمتها امام السمنار بعنوان ( الشراكات واثرها فى مكافحة الايدز) مفهوم الشراكة فى مجال مكافحة الايدز والتى تعنى تنسيق الجهود ووضع مكافحة المرض ضمن اولويات الخطط والبرامج والانشطة المختلفة لكل مؤسسة معربة عن املها فى تبنى كل المؤسسات الدينية و الاجتماعية والاقتصادية وغيرها مبادرة مكافحة الايدز مضيفة ان الشراكات تحقق توسيع دائرة الاهتمام بقضية مكافحته واستفادة العاملين بالقطاع الشريك من مجمل خدمات مكافحته وترسيخ مبدأ التضامن والالتفاف حول قضية المكافحة وانزال مقررات استراتيجية مكافحة الايدز فى عالم العمل والمجازة فى فبراير 2010م مؤكدة ان وزارة الصحة تقوم بمجهودات مقدرة فى مجال المكافحة ولكن لارتباط المرض بعوامل تخرج عن اطار المسئولية الصحية الى الاطار الاجتماعى والاقتصادى لذا جاءت اهمية الشراكة مشيرة الى اهمية التعاون والتكاتف من اجل تقليل نسبة الاصابة بالمرض.

وفى مجال بناء القدرات اوضحت زمزم ان ان اهميتة تكمن فى رفع مستوى الوعى وتقليل السلوكيات التى تزيد من خطر الاصابة كما ن شرائح الشباب والائمة و الدعاة والمعلمين والاعلاميين والطلاب والعاملين بالقاع الخاص تمثل وسيط حيوى وفعال فى توصيل الرسائل التثقيفية الخاصة بالايدز متناولة محاور المسئولية المجتمعية فى مكافحته من خلال الايام المفتوحة التى تحوى فحص طوعى وعيادات متنقلة وتوزيع مطبوعات ودراما ومعارض حيث تقام بالميادين والحدائق العامة والمجمعات السكنية للطلاب والطالبات وكذلك الاندية و الجامعات وننزلاء السجون واطفال الشوراع وسائقى الشاحنات وبائعات الطعام و الشاى والعاملين بصوالين الحلاقة والتجميل مشيرة ايضا لشراكات استراتجية مع الاتحاد العام لطلاب ولاية الخرطوم والصندوق القومى لرعاية الطلاب ولاية الخرطوم.
.
يشار الى ان الايدز ( متلازمة العوز المناعى المكتسب) وبحسب تعريفه الطبى يسببه فيروس ارتجاعى يدخل نواة الخلية الادمية ويعيد تشكيل مادتها الوراثية فتتحول الى مادة فيروسية تتكاثر وتعمل على تحطيم خلايا الجسم وطرق عدواه فهى الاتصال الجنسى مع شخص مصاب ونقل دم ملوث او احد مكوناته او وخز الجلد بابرة ملوثة او حقنة تم استخدامها بواسطة مصاب خاصة عند مدمنى المخدرات
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.