الساعة الآن اليوم آخر تحديث 11:05:00 PM

التقارير

زيارة رئيس الجمهورية لدولة الكويت ومملكة البحرين فتح جديد في مسار علاقات السودان الخارجية

الخرطوم فى 16-4-2017(سونا)- شكلت الزيارتان التاريخيتان للمشير عمر البشير رئيس الجمهورية لدولة الكويت ومملكة البحرين ،فتحا جديدا فى مسار علاقات السودان ليس مع هذين البلدين المهمين فحسب وانما مع كافة دول الخليج العربي بما تمخضت عنه من نتائج اهمها الاتفاق على شراكة استراتيجية بين السودان ودول الخليج يتم التوقيع عليها قريبا وفقا لوزير الخارجية بروفيسور ابراهيم غندور
ووضعت هاتان الزيارتان اللتين جاءتا عقب ما يقارب عقدين من الزمان ،علاقات السودان السياسية والاقتصادية والدبلوماسية مع هذه الدول فى مرحلة جديدة من التطور والازدهار فتكمن اهميتهما من حيث التوقيت فقد جاءتا فى وقت تشهد فيه علاقات السودان الخارجية انفراجا مع دول العالم عامة والدولة العربية خاصة ، حيث كانت بوابة الدخول هى المملكة العربية السعودية صاحبة الوزن الثقيل فى المنطقة والتى شهدت عدة زيارات لرئيس الجمهورية اوصلت العلاقات لمرحلة متقدمة من التطور ثم تلتها دولة الامارات العربية المتحدة التى اعلنت وقوفها التام مع السودان ودعمه فى كافة المجالات ثم اختتم هذا التطبيع بدولتى الكويت والبحرين لتكتمل اللوحة فى وقت يشهد فيه السودان تعافيا اقتصاديا عقب الرفع الجزئي للحظر الاقتصادي المفروض عليه والتي لعبت هذه الدول دورا محوريا فيه .
ويرى مراقبون ومحللون اقتصاديون ان زيارة الرئيس البشير للكويت قد وضعت العلاقات الاقتصادية والاستثمارية فى اعتاب مرحلة جديدة من التطورفقد ذكر د هيثم محمد فتحى الخبير الاقتصادى المعروف (لسونا) ان الزيارة تعني عودة الاستثمارات الكويتية بقوة للسودان مع السعي لتطوير القائم منها على ارض الواقع ،قائلا ان هنالك مستقبل مشرق ينتظر هذه العلاقات بعد الزيارة الكريمة للسيد رئيس الجمهورية للكويت .مشيرا الى سعي القيادة في البلدين لجذب الاستثمارات العربية بصورة عامة والكويتية على وجه الخصوص للسودان مع تعزيز العلاقات التجارية خاصة فى مجال استثمارات الامن الغذائي منوهاً الى مساهمات الصندوق الكويتى للتنمية الاقتصادية فى دعم مشاريع البنية التحتية في البلاد والتى من بينها سدي اعالي نهر عطبرة وستيت وتعلية خزان الروصيرص وسد مروي بجانب عدد من الاستثمارات في مجال السياحة ممثلة فى فندقي كورال بالعاصمة القومية الخرطوم وكورال بمدينة بورتسودان اضافة الى شركة الدواجن الكويتية فضلا عن الاستثمارات المقدرة لدولة الكويت فى مجال الاتصالات ممثلة فى شركة زين للاتصالات ، فضلا عن المساهمات التي قدمها الصندوق لدعم قطاع المعادن بالبلاد بميزانية تقدر ب 65 مليون دولار ساهمت فيها دولة الكويت بنسبة 71 % و29 % لحكومة السودان مشيرا الى استضافة دولة الكويت خلال الفترة الماضية لمؤتمر دعم وإعادة إعمار شرق السودان والذي شاركت فيه العديد من الدول العربية اضافة للدعم المتواصل لحكومة دولة الكويت للسودان لتجاوز وضعه الاقتصادي الراهن و مناصرتها لكافة قضاياه في المحافل الدولية خاصة في مجال رفع العقوبات الاقتصادية الامريكية كليا عنه مع رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للارهاب .
كما مثلت الزيارة التى قام بها رئيس الجمهورية لمملكة البحرين بدعوة من اخيه حمدبن عيسى ال خليفة دفعا اقتصاديا وسياسيا ودبلوماسيا تكللت بالاتفاق على عقد اللجنة الوزارية العليا المشتركة منتصف العام الجاري، كما اتفقا أيضا على فتح سفارة للبحرين في الخرطوم في القريب العاجل. ويرى السفير عبدالرحمن خليل احمد سفير السودان بالمنامة ان انعقاد اللجنة العليا الوزارية ستدفع العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والسياحية إلى آفاق أرحب حيث تمتلك مملكة البحرين تجربة رائدة في مجال استخدام التكنولوجيا والعلم الحديث ويمكن للسودان الاستفادة من تجربتها في جذب الاستثمار والمصارف والسياسات المالية خاصة أن السودان يتجه لخلق علاقات استراتيجية مع دول الخليج بما يمتلكه من موارد كبيرة في التعدين والزراعة والثروة الحيوانية.معتبرا فتح سفارة للبحرين بالخرطوم فتحا دبلوماسيا للبلدين.
ووصف دكتور بابكر محمد توم عضو اللجنة الاقتصادية بالبرلمان والخبير الاقتصادي المعروف العلاقات السودانية الكويتية بالأزلية والتاريخية، مشيراً إلى أن الكويت لديها عدة مشاريع بالسودان وتمول صندوق إعمار تنمية الشرق.
وإن الصندوق الكويتي للتنمية شهد نجاحات كبيرة في مجال الاستثمار العربي، وإن الكويت من أبرز الدول التي تنوع مواردها بالاستثمار بالعالم ويجب على السودان الاستفادة منها في الاستثمارات الزراعية والصناعية وغيرها ..
وحول زيارة الرئيس للبحرين قال د. بابكر إن البحرين تعتبر من أكبر مراكز المال المتطورة في منطقة الشرق الأوسط، وتعمل فيها كفاءات سودانية وهذا يمثل وجهاً مشرقاً للسودان والسودانيين، مشيراً إلى أن البحرين ترحب دائماً بالعمالة السودانية.
وأوضح أن البحرين لديها مراكز بحوث مالية في مجال الأسهم والبورصات يجب الاستفادة منها، كما تستند على معايير أسواق المال والصيرفة الإسلامية، مشيراً إلى ضرورة الاستفادة من البحرين في الاستثمار في المجال الزراعي..
كما وصف الأستاذ بدر الدين محمود عباس وزير المالية والتخطيط الاقتصادي زيارة المشير عمر البشير لدولة الكويت ومملكة البحرين الشقيقتين بالناجحة ،تم فيها دعم مبادرة السودان للأمن الغذائي العربي، مؤكدا أن اجتماعات تفصيلية ستتم لوضع هذه المشروعات موضع التنفيذ.
ولفت وزير المالية إلى أنه التقى في مملكة البحرين بوزير المالية ومحافظ البنك المركزي حيث تطرقت اللقاءات للتعاون الزراعي حيث تم منح البحرين 100 الف فدان جاهزة للاستثمار بجانب بحث مجالات التصنيع الزراعي والتعاون المعرفي والمالي وتعزيز العلاقات المصرفية بين البلدين؛ خاصة بعد رفع الحصار الاقتصادي عن السودان فيما وصف الدكتور مدثر عبدالغني وزير الاستثمار زيارة الرئيس للبلدين بأنها تاريخية ومهمة وشكلت فتحا جديدا في علاقات السودان بهذه الدول، مؤكدا أن دولة الكويت تعد شريكاً استثمارياً مهماً للبلاد بنحو 7 مليارات دولار تمثل 47 مشروعا في المجالات الزراعية والعقارية وغيرها، وأعلن عن توقيع البرنامج التنفيذي للمشروعات التي تم الاتفاق عليها مع الكويت خلال الفترة المقبلة لتعزيز الاستثمار سيما في جانب القطاع الخاص ،مؤكدا جاهزية الجانب السوداني لتوفير الأرض التي تم تخصيصها لمملكة البحرين
ومثلت الزيارتان فرصة للسيد رئيس الجمهورية ووفده الاقتصادى المرافق لاستعراض الامكانيات الكبيرة التى يذخر بها السودان وتحتاج لاموال الاخوة العرب لاستغلالها لا سيما موقعه الاستراتيجي باعتباره يقع على أهم ممر مائي - البحر الأحمر وسوق الكوميسا والموارد البشرية والطبيعة المتنوعة، مشيرا إلى مبادرته للأمن الغذائي العربى .
وأشاد رئيس الجمهورية بتجربة مملكة البحرين الاقتصادية، ووصف لدى زيارته مجلس التنمية الاقتصادية بالبحرين تجربة المجلس بالمتميزة والنموذجية حيث أكد رغبة السودان للاستفادة من هذه التجربة وأنه عقب تشكيل الحكومة الجديدة سيكون من أولويات القطاع الاقتصادي فيها العمل على نقل هذه التجربة
وتؤشر هذه الزيارات التاريخية لمستقبل زاهر من العلاقات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية تتكئ على جزور ضاربة فى القدم من العلاقات الممتدة يدعمها تاريخ مشترك من الكفاح ووحدة الدم والعقيدة والمصير المشترك يضاف اليها تبادل المنافع لمصلحة الشعوب حيث تنتظر الشعوب فى هذه البلدان النتائج الملموسة لهذه الزيارات بازالة كافة المعوقات التى تعترض انسياب وتدفق الاستثمارات بشكل طبيعى وهو رجاء يبدو قريب المنال .
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.