الساعة الآن اليوم آخر تحديث 08:19:00 PM

التقارير

وقف المعارف التركية .. ملتقى الصداقة السودانى التركى..القدس حاضرة وعدا ربانيا مقضيا

الخرطوم فى 7-1-2018م (سونا) (بين انقرا الخرطوم يربطنا حبل الدين والمسجد الاقصى فى الكلمة مجتمعين ) (فى انقرا الخرطوم يربطنا حبل الحب وسحائب الايمان بالخير علينا تصب) بهذ ة الاهازيج استقبل طلاب وقف المعارف التركية ضيوفهم المشاركين فى ملتقى الصداقة السودانى التركى الذى شهدته المدارس يومى 5 و6 يناير الجارى تحت (شعار نحو مستقبل افضل) حيث تقدم الضيوف مساعد رئيس الجمهورية الشيخ ابراهيم السنوسى و الاستاذ بحر ابو قردة وزير الصحة الاتحادية والسفير التركى بالسودان عرفان نذير اولو والاستاذ ايمن طيب سرور الامين العام لجمعية الصداقة التركية السودانية واعضاء وقف المعارف التركية وممثلين للجامعات السودانية التركية ورابطة خريجى جامعة الخرطوم.

اجواء الملتقى ظللتها قضية القدس وكانت حاضرة وسط مشاعر متباينة بين القرار الجائر بجعلها عاصمة لاسرائيل وبين بشرى القرآن بعودتها للمسلمين وعدا ربانيا مقضيا وايضا عبر المشاركون فى الملتقى بمشاعر فياضة اهدوها الرئيس التركى رجب طيب اردوغان ممتنين له لمواقفه المناصرة لقضايا المسلمين ومستضعفيهم فى انحاء المعمورة ومثمنين التطور الذى تشهده العلاقات السودانية التركية .

مساعد رئيس الجمهورية الشيخ الدكتور ابراهيم السنوسى جدد السعى الجاد لتطوير العلاقة مع تركيا فى كافة المجالات حتى تكون استراتيجية فى جوانب تهم الشعبين فى البلدين مشيرا للدور الهام لتركيا فى افريقيا والعالم العربى مؤكدا انها ظلت تهتم بالقضايا الاسلامية وعلى رأسها القدس التى يظل الموقف منها ثابت وواحد انها ( اسلامية) .
واضاف لدى مخاطبته بضاحية كافورى فعاليات الملتقى ان العلاقا ت السودانية التركية تتوطد بهدى القرآن الكريم ومفهوم الاية ( ان هذة امتكم امة واحدة وانا ربكم فاعبدون) اية (92) الانبياء و الاية( انما المؤمنون اخوة ) اية (10 ) سورة الحجرات والتى نسعى ان تتسع مفاهيمها الى كافة العالم قائلا (الكون خالقه واحد هو الله وينبغى ان يسير وفق هدى نور سيدنا محمد صلى الله عليه واله وسلم .
قائلا ان تركيا ظلت تهتم بالقران الكريم فقد قاد علماؤها ومؤسسو مؤسساتها التعليمية نشر الاسلام ولغة القران الى اليوم لافتا الى ان تركيا شرفها الله باحتضان قبر الصحابى ابو ايوب الانصارى الذى استضاف رسول الله صلى الله عليه و اله وسلم فى داره بالمدينة المنورة لافتا لدور الرئيس التركى فى دعم القضايا الاسلامية مؤكد ان القضية التى تهم الخرطوم واسطنبول هى القدس وجدد الشيخ السنوسى موقف الخرطوم من العلاقة مع اسرائيل هو لاءاتها الثلاث ( لا صلح لا تفاوض لااعتراف اى ( لاتطبيع ) لافتا لدور السلطان عبد الحميد القوى الرافض لوعد بلفور الذى مكن لاسرائيل فى فلسطين قائلا ان موقف البلدين سيستمر حتى عودة الاقصى للمسلمين والذى بشر به القرآ ن الكريم .

الاستاذ بحر ابو قردة وزير الصحة الاتحادية ابدى اعجابه بالتجربة التركية قائلا (انها تمثل نموذجا رائعا فى العالم الاسلامى وفى تجربة الحكم الرشيد فقد قدمت نموذجا هاديا على مستوى العالم مجددا ان العلاقات السودانية التركية ازلية قائلا (سنعمل على تطويرها وتعزيزها فى كافة المجالات ) .

السفير التركى بالسودان عرفان نذير اولو عبر عن سعادته بالمشاركة فى الملتقى مؤكدا ان تركيا والسودان واحد ولا فرق بينهما فى المكتسبات فمثلما يكون السودان اقوى تكون ايضا تركيا اقوى باذن الله مضيفا ان تركيا تساهم باحسن الاعمال خدمة للشعب السودانى .
السيد عمر رجيب مدير مدارس وقف المعارف التركية ممثل اعضاء وقف المدارس اكد ان ان تركيا والسودان تربطهما علاقات دينية و ثقافية مشتركة وهما مكملان لبعضها البعض داعيا لضرورة التكامل بينهما فى كافة المجالات مثمنا جهود المشاركين ف

الاستاذ هاشم عبد الله حسين عضو لجنة تنظيم الملتقى قال (لسونا) ان الملتقى تنظمه جامعات السودان و تركيا ويصاحبه معرض من تركيا وجامعاتها بمشاركة الجامعات السودانية وتستضيفه مدارس وقف المعارف التركية والتى هى مؤسسة تعليمية تضم مراحل التعليم قبل المدرسى ومرحلة الاساس بنين وبنا ت والمرحلة الثانوية بنين وبنات قائلا (ان هذة المدارس تعلم اللغة التركية والانجليزية والعلوم بالاضافة للمنهج السودانى ) مثمنا العلاقات السودانية التركية التى قال انها تشهد تطورا ملحوظا وذلك للروابط المشتركة بينهما والتى اساسها الاسلام .
تجدر الاشارة الى ان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اصدر مؤخرا قرارا بالاعتراف بمدينة القدس عاصمة لدولة إسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إليها الامر الذى اعاد تصدر القضية الفلسطينية إلى المشهد السياسي والاعلامي من جديد، وسلط الاضواء عليها لا سيما ان القضية الفلسطينية بشكل عام والقدس بشكل خاص لا تزال تمثل القضية المركزية في قلب ووجدان وعقل كل عربي ومسلم وقد دعا قادة الدول الاسلامية في ختام قمتهم الطارئة في اسطنبول مؤخرا العالم إلى الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين ردا على القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال القادة في بيان نشر في ختام قمة منظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول “نعلن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين وندعو الدول الى أن تعترف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها”.

واضافوا “نرفض وندين بأشد العبارات القرار الاحادي غير القانوني وغير المسؤول لرئيس الولايات المتحدة الامريكية القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة مزعومة لإسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، ونعتبره لاغيا وباطلا”.

وقالوا ايضا في البيان ان قرار ترامب “يعتبر تقويضا متعمدا لجميع الجهود المبذولة لتحقيق السلام ويصب في مصلحة التطرف والارهاب ويهدد السلم والامن الدوليين
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.