الساعة الآن اليوم آخر تحديث 07:46:00 PM

التقارير

ارتفاع الإمدادات العالمية من الحبوب في 2017/2018 إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق


عرض: أمل عبد الحميد
الخرطوم-7-2-2018(سونا) - فاقت آخر تقديرات منظمة الأغذية والزراعة (المنظمة) للإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2017 بأشواط التقديرات الصادرة في ديسمبر. واستنادًا إلى توقعات العرض والطلب الحالية للموسم التسويقي 2017/2018، لا تزال الأسواق العالمية لجميع الحبوب الرئيسية متوازنة بشكل جيّد مدعومة بمستويات قياسية لقوائم الحصر كما تدلّ عليه معدلات المخزونات إلى الاستخدام التي فاقت المعدّل . جاء ذلك بنشرة نقطة التجارة السودانية عن موجز منظمة الفاو عن امدادات الحبوب والطلب عليها. وذكرت فى النشرة ان التوقعات الحالية للمنظمة بشأن الإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2017 بلغت مستوى قياسي عالٍ قدره 640 2 مليون طنّ، أي أعلى بنسبة 1.3 في المائة مقارنة بتوقعات عام 2016. وقد شهدت هذه التوقعات زيادة قدرها 13.5 مليون طنّ منذ شهر ديسمبر وهي الزيادة الملحوظة الثانية على التوالي.
ووصل الإنتاج العالمي من الحبوب الخشنة في عام 2017 إلى 381 1 مليون طنّ، أي بزيادة قدرها 35 مليون طنّ (2.6 في المائة) عما كان عليه في عام 2016. التقديرات الأخيرة أعلى بمقدار 9 ملايين طنّ تقريبًا مما أفيد عنه في شهر ديسمبر،علمًا بأنّ القسم الأكبر من الزيادة ناجم عن ازدياد مستويات إنتاج الذرة في الصين بفضل ارتفاع الغلال مقارنة بما كان متوقعًا .
وفي الاتحاد الأوروبي حيث كان موسم حصاد الذرة في رومانيا أفضل مما كان متوقعًا. وبالإضافة إلى ذلك، أعيد النظر إلى أعلى في إنتاج الذرة في المكسيك في أعقاب الزيادات التي شهدتها الغلال والمساحات المزروعة.
وتمّ أيضًا تعديل الإنتاج العالمي من القمح إلى أعلى في عام 2017 بمقدار 2.8 ملايين طنّ. وبذلك، يبلغ الإنتاج العالمي من القمح 3.7 ملايين طنّ فقط دون الحصاد القياسي المسجل في عام 2016. وكان القسم الأكبر من الزيادة خلال الشهر الحالي ناجمًا عن ارتفاع تقديرات الإنتاج في كندا والاتحاد الروسي.
وقد تمّت زيادة تقديرات المنظمة بشأن الإنتاج العالمي من الأرزّ في عام 2017 بمقدار مليون طنّ (1) لتبلغ 501.9 ملايين طنّ. ويعكس تحسّن التوقعات هذا في القسم الأكبر منه إعادة النظر إلى أعلى في الصين (القارية) التي عوّضت عن انخفاض تقديرات الإنتاج في فييت نام وفي بعض البلدان الأخرى. ويبلغ الإنتاج العالمي من الأرزّ في عام 2017، بحسب آخر التقديرات، 1.2 مليون طنّ تقريبًا فوق المستوى القياسي المسجل في عام 2016.
وتشير التوقعات الحالية إلى أنه من المتوقع أن يبلغ الاستخدام العالمي للحبوب في 2017/2018، 2.603 ملايين طنّ أي أعلى بمقدار 35.7 ملايين طنّ (1.4 في المائة) عما كان عليه في 2016/2017 و3 ملايين طنّ أعلى من توقعات شهر ديسمبر.
وتعكس الزيادة مقارنة بشهر ديسمبر/كانون الأول في معظمها التعديلات إلى أعلى التي أجريت على استخدام الحبوب الخشنة كعلف (لا سيما في الصين والاتحاد الأوروبي والمكسيك والاتحاد الروسي) والتي عوّضت عن التعديل الملحوظ إلى أسفل في استخدام القمح لغير الأغراض الغذائية (لا سيما في الاتحاد الأوربي والاتحاد الروسي).
وتشير التوقعات إلى أنّ الاستخدام العالمي للقمح في 2017/2018 سيبلغ 734 مليون طنّ تقريبًا، أي بانخفاض قدره 6 ملايين طنّ عما كان عليه في شهر ديسمبر/كانون الأول و1.5 ملايين طنّ فقط (0.2%) أعلى من المستوى المقدّر للفترة 2016/2017. والزيادة قياسًا بالموسم الماضي أقلّ مما كان متوقعًا في السابق وذلك بشكل رئيسي بسبب تدني الطلب على القمح المستخدم كعلف في ظلّ وجود إمدادات أكبر من الحبوب الخشنة الأقلّ كلفة في الأسواق العالمية. غير أنّه لا يزال من المتوقع أن يزداد استخدام القمح كغذاء بنسبة 1.1% ليصل إلى حدود 504 ملايين طنّ.
وفي المقابل، تمّ رفع توقعات المنظمة بالنسبة إلى الاستخدام الإجمالي للحبوب الخشنة في 2017/2018 ليصل إلى 365 1 مليون طنّ، أي أعلى بمقدار 8.5 ملايين طنّ مما كان عليه في شهر ديسمبر، ويُعزى ذلك بشكل أساسي إلى التعديلات إلى أعلى في استخدام الذرة والشعير كعلف. وبذلك، سيبلغ الاستخدام العالمي للحبوب الخشنة قرابة 28 مليون طنّ (2.1%) أعلى من المستوى المتوقع في الفترة 2016/2017، حيث سيبلغ الاستخدام كعلف أعلى مستوى على الإطلاق قدره 764 مليون طنّ أي بزيادة نسبتها 1.8% عن المستوى المتوقع في الفترة 2016/2017، علمًا أنّ أكبر الزيادات المتوقعة ستكون في الصين والبرازيل والاتحاد الأوروبي والمكسيك.
ومن المتوقع أن يحافظ الاستخدام العالمي للأرزّ على نمو سنوي قدره 1.2% وأن يصل إلى 503.7 ملايين طنّ في 2017/2018، أي أعلى بقرابة 700 ألف طنّ من التوقعات في شهر ديسمبر. ومن المتوقع أن يكون القسم الأكبر من هذه الزيادة ناتجًا عن زيادة منتظمة في الاستخدام كغذاء في حين أنه من المتوقع أن تبقى الاستخدامات النهائية الأخرى المتوقعة مستقرّة إلى حد كبير مقارنة بمستوياتها خلال العام الماضي.
من المتوقع أن ترتفع المخزونات العالمية من الحبوب بقرابة 36 مليون طنّ (5%) عن مستواها القياسي المرتفع في بداية الفترة لتصل إلى 739 مليون طنّ. ويمثّل هذا 12.8 مليون طنّ أعلى من التوقعات في ديسمبر/كانون الأول، مما يؤدي إلى بقاء المعدل العالمي لمخزونات الحبوب مقابل استخدامها مقبولاً عند 27.7 في المائة، أي بزيادة طفيفة عما كان عليه في 2016/2017 وهو المعدل الأعلى منذ 2001/2002.
وتعكس التوقعات الأعلى لهذا الشهر بالنسبة إلى المخزونات العالمية من الحبوب إلى حد كبير مراجعة إلى أعلى (12.8 ملايين طنّ) للمخزونات العالمية من القمح (حتى نهاية 2018) والتي تشير التوقعات الحالية إلى أنها ستبلغ أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 270 مليون طنّ، أي 21 مليون طنّ (8.7%) أعلى من مستوياتها المرتفعة أساساً في بداية الفترة. ومن المتوقع أن يكون القسم الأكبر من هذه الزيادة ناجمًا عن تكدّس المخزونات في الاتحاد الأوروبي والاتحاد الروسي.
وشهدت توقعات المنظمة بالنسبة إلى قوائم الحصر الإجمالية للحبوب الخشنة (حتى نهاية 2018) تغيرات طفيفة منذ ديسمبر/كانون الأول في ظلّ الارتفاع في مخزونات الذرة (3 ملايين طنّ) معظمها في البرازيل والصين يقابلها تراجع في مخزونات الشعير (4.6 ملايين طنّ) خاصة في أذربيجان والاتحاد الروسي. وفي حين يتوقع أن تبلغ قوائم حصر الذرة مستوى قياسيًا جديدًا قدره 248 مليون طنّ، أي بزيادة 12.5 ملايين طنّ (5.3%) عن مستوياتها في بداية الفترة، تتجه المخزونات العالمية من الشعير إلى الانخفاض بمقدار مليون (1) طنّ لتصل إلى 26.4 ملايين طنّ.
وشهدت توقعات المخزونات العالمية من الأرزّ (حتى نهاية 2018) تغيرات طفيفة منذ ديسمبر وبقيت عند 170 مليون طنّ، أي أعلى بمقدار 1.6 ملايين طنّ من مستوياتها في بداية الفترة. وقابل القسم الأكبر من التعديلات إلى أسفل، خاصة في فييت نام وبنغلاديش، الكميات المرحّلة الأعلى المتوقعة في الصين (القارية).
من المتوقع أن تبلغ التجارة الدولية بجميع أنواع الحبوب ما يقارب 404 ملايين طنّ في 2017/2018 أي فقط 1.8 ملايين طنّ (0.4 %) أقلّ من حجمها القياسي في الموسم السابق. وتشهد تجارة جميع الحبوب الرئيسية، باستثناء الذرة، انكماشًا.

وقد بلغت التجارة العالمية بالقمح في 2017/2018 (يوليو/تموز - يونيو/حزيران) 175 مليون طنّ أي بتراجع قدره مليوني (2) طنّ (1.4%) عما كانت عليه في 2016/2017 و000 500 أقلّ من توقعات شهر ديسمبر/كانون الأول. ويعكس التراجع مقارنة بالموسم الماضي توقعات انخفاض المشتريات من قبل الصين والهند والمغرب وتايلند، بما يعوّض عن ارتفاع الواردات في جمهورية مصر العربية وإندونيسيا وجنوب أفريقيا.
وتمّت زيادة التجارة العالمية بالحبوب الخشنة في 2017/2018 (يوليو- يونيو) بمقدار مليون (1) طنّ منذ ديسمبر فوصلت إلى 183 مليون طن وباتت الآن أقرب بكثير من حجمها القياسي البالغ 184 مليون طنّ في 2015/2016. وتعكس هذه الزيادة توقعات اتساع تجارة الشعير خاصة بفعل ارتفاع الطلب على الواردات في كلّ من الصين وجمهورية إيران الإسلامية. ومن المتوقع أن تشهد التجارة العالمية بالذرة زيادة قدرها 3.2 مليون طنّ (2.3%) في 2017/2018 لتبلغ مستوى قياسيًا قدره 143 مليون طنّ، وهو نفس المستوى المسجل في ديسمبر/كانون الأول. ويعكس الاتساع المتوقع للتجارة في 2017/2018 ارتفاع توقعات الطلب على الواردات في عدد من البلدان ولا سيما الصين وجمهورية مصر العربية والمكسيك والمملكة العربية السعودية.
ومن المتوقع أن تبلغ التجارة العالمية بالأرزّ في عام 2018 ما مقداره 46 مليون طنّ، أي أقلّ بشكل طفيف من توقعات شهر ديسمبر/كانون الأول وأقلّ بمقدار مليون طنّ (1) مقارنة بالتقديرات المراجعة لعام 2017. وتعكس المراجعة منذ ديسمبر، بشكل رئيسي توقعات انخفاض الصادرات من قبل الهند والولايات المتحدة وتايلند في مقابل ازدياد الصادرات من ميانمار.
س ص
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.