الساعة الآن اليوم آخر تحديث 09:42:00 PM

التقارير

السياسة بين رعى الغنم وقيادة الامم

الخرطوم 10-4-2018م (سونا) كتب- سعيد الطيب
السياسة فى ثقافتنا العربية تعرّف لغةً بأنها عبارة عن معالجة الأمور، وهي مأخوذة من الفعل ساسَ ويسوس، وهي على مصدر فعالة، أما اصطلاحاً فتعرف بأنها رعاية كافة شؤون الدولة الداخلية، وكافة شؤونها الخارجية، وتعرف أيضاً بأنها سياسة تقوم على توزيع النفوذ والقوة ضمن حدود مجتمع ما. وتعرف كذلك بأنها العلاقة بين الحكام والمحكومين في الدولة، وعرفت أيضاً بأنها طرق وإجراءات مؤدية إلى اتخاذ قرارات من أجل المجتمعات والمجموعات البشرية، ويقال ساس الدابة أو الفرس: إذا قام على أمرها من العَلَف والسقي، والترويض والتنظيف وغير ذلك.
اما فى الثقافة الغربية فقد عرفها هارولد بأنها عبارة عن دراسة السلطة التي تقوم بتحديد المصادر المحدودة، وعرفها ديفيد إيستون بأنها عبارة عن دراسة تقسيم الموارد الموجودة في المجتمع عن طريق السلطة، أما الواقعيّون فعرفوها بأنها فنٌّ يقوم على دراسة الواقع السياسي وتغييره موضوعياً.
وعموما الإنسان بعد أن تمرس في سياسة الدواب، ارتقى إلى سياسة الناس، وقيادتهم في تدبير أمورهم. ولذا قال شارح القاموس: ومن المجاز: سُسْتُ الرعية سياسة: أمرتهم ونهيتهم. وساس الأمر سياسة: قام به. والسياسة: القيام على الشيء بما يصلحه.
السياسة في تراثنا الإسلامي لم ترد في القرآن ولا أي لفظة مشتقة منها وصفا أو فعلاوجاء بما يدل عليها، ويُنبئ عنها، مثل: كلمة (المُلك) الذي يعني حكم الناس وأمرهم ونهيهم وقيادتهم في أمورهم. جاء ذلك في القرآن بصيغ وأساليب شتَّى، منها الملك والاستخلاف والتمكين والحكم ..
{فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً}[النساء:54].
وممَّن ذكره القرآن مَلِكة سبأ التي قام مُلْكها على الشورى لا على الاستبداد {مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْراً حَتَّى تَشْهَدُونِ} [النمل:32].
وبمعنى (التمكين) كما في قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ} [يوسف:56
و (الاستخلاف)، وما يشتق منها، مثل قوله تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [النور:55].
و (الحُكْم) وما يشتق منها، مثل قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً} [النساء:58]
اذن السياسة ما بين مفهومنا الاسلامى العربى والمفهوم الغربى العلمانى يمكن ان نلخصها فى هذه الاقوال الشهيرة لبعض المفكرين والادباء من الجانبين , حيث قال الروائى العربى العالمى نجيب محفوظ (هذا البلد لو أقيم فيه ميزان عدل كما ينبغي، لامتلأت السجون ،و خلت القصور . )
اماهارى تروماس فقد قال (لايمكنك أن تغتني عن طريق السياسة إلا إذا كنت فاسدًا . وشاعرنا احمد مطر قال عنها اى السياسة (العدالة الغربية تقف دائمًا إلى جانب الدول الضعيفة بشرط أن يكون لديها مايكفي من النفط ) وقال ادوارد غالباتو (نحن لانعاني من نقص في الأموال؛ بل من زيادة في اللصوص ) اما شريفة بي عيسى فقد قال (غالبًا مايكون حديث سائق التاكسي عن واقع بلد، أكثر مصداقية من رئيس الدولة نفسها . ) الروائى الشهير مارك توين قال (السياسيون مثل حفاضات الأطفال، يجب تغييرهم دائمًا ولنفس الأسباب ) وقال الكاتب الفيلسوف الايرلندى الساخر الشهير جورج برناردشو (إن الديمقراطية لاتصلح لمجتمع جاهل؛ لأن أغلبية من الحمير ستحدد مصيرك )
(السياسيون في العالم كالقرود في الغابة، إذا تشاجروا أفسدوا الزرع، وإذا تصالحوا أكلو المحصول ) هكذا يراها جورج أورويل
اخيرا يقال ان السياسة (لعبة قذرة) فيها تستعمل اى وسيلة للحصول على غاياتك مهما كانت الوسيلة كما وضعها ميكافيللى للامير الحاكم قبل قرون خلت , وهى فن ادارة المصالح ..الخ ولكننا فى عالمنا الاسلامى نجح الذين رعوا الاغنام فى قيادة العالم وقدموا انموذجا لن يتكرر اطلاقا ولكننا نأخذ منه الاسوة والقدوة والمثال انه رسولنا وحبيبنا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .
ساهم في تحسين الموقع!

شاركنا برأيك لنقدم لك أفضل خدمة!

ما تقييمك للشكل العام للموقع؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

ما رأيك في تصنيف العناصر وطريقة الوصول للأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

مستوى جودة الأخبار؟


سيء
مقبول
جيد
رائع

إذا كان لديك أي ملحوظات رجاء اكتبها في الصندوق التالي :



شكراً لك! أنت رائع! انتظر قليلا ريثما يتم إرسال البيانات.