تقرير/ عباس العشاري

 

الخرطوم 24-1-2019(سونا)-زراعة بتقانات حديثة لرفع الانتاجية والانتاج وتحقيقا للامن الغذائي وتعظيما للصادر هو شعار مؤتمر وزراء الانتاج والموارد الاقتصادية بالولايات الذى احتضنته ولاية الخرطوم خلال الاسبوع الماضى بتنظيم من وزارة الزراعة والغابات وتشريف رئيس مجلس الوزراء معتز موسى ومشاركة عدد من المختصين وجد الاستحسان والقبول بأن تلعب الزراعة تاريخا اساسيا في مسيرة التنمية بالولايات .

وخرج المؤتمر بتوجيهات كبيرة وشاملة من رئيس مجلس الوزراء باعتماد خطابه للاهتداء به لتحقيق أهداف موازنة الدولة للعام 2019م والاستعداد المبكر للموسمين الصيفي والشتوي وتحديد متطلبات استمرار الدولة في دعم الانتاج وتفعيل حجم الاستهلاك والاعتماد على استخدام الحزم التقنية المتكاملة لرفع كفاءة القطاع المطري التقليدي وإدخال مناطق جديدة لدائرة الإنتاج في دارفور وكردفان والمشاريع القومية وتشجيع تصدير الفحم المنتج من المسكيت للمساهمة في مكافحته في الأراضي الزراعية وإجراء دراسات متعلقة بالتغيرات المناخية بجانب إنتاج محاصيل شتوية في دارفور والاهتمام بالتدريب بالإضافة إلى الاهتمام بالصناعات التحويلية للحاصلات البستانية والزراعة العضوية .

وشدد وزير الزراعة والغابات حسب النبى محمد موسى على ضرورة إنفاذ توصيات المؤتمر، مبينا أن عقد المؤتمر جاء من أجل المنتجين والمزارعين الذين هم هدف الدولة، ووعد بتذليل كل الصعوبات التي تعترض تنفيذ هذه التوصيات والبدء الفعلي في تنزيلها على أرض الواقع خاصة تلك المتعلقة بتوجيهات رئيس مجلس الوزراء القومي.

وقُدمت في المؤتمر عدد من اوارق العمل منها الورقة الاطارية قدمها الخبير الزراعي بابكر عثمان محمد علي تناول فيها مساهمة الزراعة بنسبة 34% من الناتج المحلى الاجمالى كما تساهم المنتجات الزراعية بنسبة 90%من صادرات البلاد وتوفير فرص عمل بنسبة 80% من السكان بجانب أن الزراعة تعمل على تحريك القطاع الاقتصادي في المجالات المختلفة. وتطرق إلى اختصاصات وزارة الزراعة والغابات حسب المرسوم الدستوري رقم 24 لسنة 2018 منها وضع الاستراتيجيات والسياسات العامة والخطط والبرامج للنهوض بالقطاع الزراعي وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء مع الاسهام الفاعل لتوفير الغذاء لكل شعوب العالم وابتكار وتطوير تقنيات زراعية حديثة لاستخدامها في التطوير المستمر للعمليات الزراعية وتطوير وتحديث الزراعة التقليدية لتحقيق التنمية الريفية ومكافحة الفقر وغيرها من تطوير وبرامج واساليب الارشاد الزراعي كما اشار إلى الاهداف الخاصة للوزارة ضمن البرنامج الثلاثي للعام 2016-2019 بجانب الشراكات العامة والمجهودات الدولية.

واستمع المؤتمر إلى ورقة الادارة العامة لوقاية النباتات قدمها خضر جبريل موسى مدير الوقاية بوزارة الزراعة والغابات تناول فيها انشطة الادارة من وضع خطط وبرامج لمكافحة الآفات القومية وتطبيق وتنفيذ تشريعات الحجر الزراعي ومراقبة الصادر بالاضافة إلى نتائج عمليات المسح والمكافحة لانواع الجراد المختلفة بالسودان وتطرق إلى انجازات المجلس القومىي للمبيدات، كما استمع المؤتمر إلى ورقة التنظيم القانوني للزراعة بالسودان قدمها الدكتور عادل يوسف المدير العام للموار المالية والبشرية بالوزارة بجانب عرض اوراق مشاريع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية .

وخرج المؤتمر بتوصيات جلها تصب في التنمية الاقتصادية والتي شملت وضع الأسس والقوانين التي تنظم عمل الشراكات والتوسع في استجلاب التقانات الزراعية الحديثة ودعم خدمات الارشاد والتقانة بالولاية بالإضافة إلى تكامل سياسات الولايات المنتجة لدعم الصادر وتقوية المجلس القومي للتقاوي وقيام المجالس الولائية وإحكام الرقابة على الآلات الزراعية المستوردة والسعي لزيادة الكمية المخصة كدعم لصغار المزارعين وضبط تهريب الصمغ العربي وإنشاء صندوق دولار للمدخلات الزراعية وإمداد مصفوفة بالمطلوبة الزراعية خلال الموسم بغرض المتابعة وبناء الخطط على الكميات المستهدف انتاجها وتكامل سياسات الولايات المنتجة لدعم الصادر من المحاصيل البستانية والاهتمام بالزراعة العضوية خاصة في مشروع دلتا طوكر وتكثيف دور الوزارة الاتحادية في امر الحيازات الزراعية.

أخبار ذات صلة