تقريرعماد الدين الامين

الخرطوم 8-2-2018م (سونا )-  تمثل القوافل التي يسيرها الاتحاد العام للطلاب السودانيين من فترة لاخرى احد أهم اهتمامات الاتحاد بدعم التعليم بالمركز والولايات حيث يتم خلالها الوقوف على المدارس واحتياجات الطلاب ودور التعليم ، وتمثل القافلة الاخيرة نهاية الاسبوع الماضي التي سيرها الاتحاد لعدد من الولايات مواصلة لهذا العمل الكبير حيث تفردت هذه القافلة بمشاركة المعلمين لاول مرة والطلاب الاوائل في الشهادة  الثانوية وهي تمثل تطورا في الفكرة ، كما كان للمشاركة النوعية من الدعم تأكيد للاهتمام بالطلاب الذين هم نصف الحاضر وكل المستقبل .

وحيا حامد ممتاز وزير ديوان الاتحادي  كافة المعلمين  بالسودان ، مشيراً  إلى أن التعليم بالسودان مشرف جدا وذلك من خلال جهود المعلمين. 

 وودع ممتاز  القوافل التعليمية الى الولايات ، حيث اشار  إلى أن العلم هو اساس التطور ، مشيدا بمجهودات الطلاب في تقديم الدعم العلمي من اجل التفوق والتطور، مؤكدا الوقوف مع الطلاب في مختلف المجالات ودعم مجهوداتهم إين ما كانوا، مطالبا الطلاب بتسخير العلم لمصلحة مجتمعاتهم. 

 وزير الدولة بوزارة الرعاية والضمان الاجتماعي أحمد عثمان كرار حيا دور الطلاب الوطني على مر التاريخ، موكدا ضرورة توفير الدعم والرعاية عبر الزكاة والتأمين الصحي ، مجددا الترام الوزاة بدعم ورعاية برامج الطلاب ودعمهم في مختلف البرامج، فيما قال المهندس عمار علاء الدين رئيس الاتحاد العام للطلاب السودانيين إن الطلاب حاضرون في دعم الولايات من خلال القوافل التعليمية اسهاما في تطوير التعليم. 

واضاف أن القافلة تشمل كل الولايات وأن هذا العام شهد تطويرا في القوافل حيث سيكون المعلمون مساندين لها من اجل اعلاء قيم الوطن ، مشيرا الى أن مشروع التفوق الأكاديمي سيجد كل الاهتمام حيث يساهم في المشروع عدد من الطلاب المتفوقين ، مؤكدا أن الطلاب سند للاستقرار وبناء وإعمار البلاد ، مطالبا بضرورة المشاركة المجتمعيه لتطوير التعليم بشقيه العام والعالي. مشيدا برعاية وزارة الرعابه لقوافل الطلاب. 

 ممثل المعلمين قال إن الاتحاد ظل يقيم القوافل وهي بمثابة غرس طيب ، مشيرا إلى وقوف المعلمين مع كل برامج الاتحاد .

وتستمر قوافل الطلاب وهي تسهم في توفير احتياجات الطلاب في اماكنهم من اجل التفوق لمستقبل مشرق ، محييا جميع المعلمين بالسودان.

 

 

أخبار ذات صلة