الخرطوم 21-6-2019م ( سونا) كتب - سعيد الطيب

شهد الأسبوع العاشر للثورة (13-19 يونيو) حراكا سياسيا ومجتمعيا وتفاعلا اقليميا ودوليا مع التطورات  السياسية على الساحة المحلية  ونواصل توثيق ذلك الحراك من خلال  رصد الانشطة والفعاليات  التى تمت.

انشطة المجلس العسكرى

أعرب الفريق ركن شمس الدين كباشي رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي عن تفاؤله بنجاح الوساطة الاثيوبية في الدفع بعملية التفاوض بين المجلس وقوى اعلان الحرية والتغيير إلى الامام، مبينا ان الارضية التي تشكلت خلال الايام الماضية كفيلة بإرجاع الحد الادنى من الثقة لاستئناف التفاوض، وأضاف (نحن في المجلس العسكري نمد أيادينا بيضاء من غير سوء وذلك انطلاقا من مسؤولياتنا تجاه أمن و واستقرار السودان)

بينما شدد الفريق ركن ياسر العطا نائب رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي على أن المجلس لن يخضع لأي ابتزاز سياسي او ضغوطات إقليمية او غيرها .وقال إن المجلس العسكري الانتقالي همه مجابهة اي عمل مضاد للثورة حتى تحقق اهدافها بجانب قيام مفوضية وقانون للانتخابات ووضع مسودة دستور دائم يفضي الى إصلاح الدولة ومحاربة الفساد وفي المقابل كانت تسود في الطرف الآخر روح الإقصاء والتجبر والتهديد بالتصعيد.

وقال الفريق ركن شمس الدين كباشي رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي إن القبض على ياسر عرمان تم في الاطار الجنائي وليس السياسي باعتبار انه محكوم عليه بالإعدام من القضاء، مبينا أن عرمان ينتمي لحركة مسلحة لم يتم التوقيع معها على سلام، مؤكدا ان حل مشكلة البلاد يكمن في التوافق الوطني وأن التفاوض مع قوى إعلان الحرية والتغيير جاء باعتبار أنها نظمت وقادت الحراك الجماهيري، مبيناً أن المجلس العسكرى اعترف بها من هذا الباب بالرغم من أنها لا تمثل كل الشعب، مؤكداً في الوقت نفسه عدم إغفالهم للقوى السياسية والمجتمعية الاخرى.

ثم رأس الفريق أول ركن طيار صلاح عبد الخالق رئيس اللجنة الفئوية والاجتماعية بالمجلس العسكري الانتقالي بالقصر الجمهوري الاجتماع الموسع لترتيبات الحج 1440هـ كما التقى رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان بالقصر الجمهوري بتيبور ناجي مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الافريقية بحضور المبعوث الأمريكي للسودان دونالد بوث.

والتقى الفريق ركن شمس الدين كباشي، رئيس اللجنة السياسية والناطق الرسمي باسم المجلس العسكرى الانتقالى بالوفد المشترك لمبادرة اثيوبيا والاتحاد الافريقي بقيادة السفير محمود درير مستشار رئيس الوزراء الإثيوبي والسفير محمد بلعيش ممثل الاتحاد الإفريقي، حيث تناول  اللقاء التطورات الجارية وسبل العبور الى آفاق حل يرتضيه الجميع ويستوعب المكونات السياسية بالبلاد .

كما أكد المجلس العسكري الانتقالي في تعميم أصدره أنه لم يأمر بفض ميدان الاعتصام امام القيادة العامة بالقوة، نافياً ما تناقلته بعض وسائل الاعلام مؤخراً من معلومات خاطئة نسبتها للمؤتمر الصحفي الذي نظمته اللجنة السياسية للمجلس العسكري الانتقالي بهذا الخصوص. إلى ذلك تسلم نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو بالقصر الجمهوري مبادرة أساتذة الجامعات السودانية والكليات والمعاهد العليا من أجل الوطن.

كما أمّن الفريق أول ركن طيار صلاح عبد الخالق رئيس اللجنة الفئوية والاجتماعية بالمجلس العسكري الانتقالي على أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه جامعة أم درمان الإسلامية في تقديم الاستشارات في مجال الحكم والإدارة والاقتصاد. واستقبل الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي بالقصر الجمهوري، أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية  وقدم شرحا مفصلا حول مجمل الأوضاع بالبلاد ورؤية المجلس وتواصله مع القوى السياسية السودانية من أجل الوصول إلى توافق حول ترتيبات الفترة الانتقالية. وأوضح أبو الغيط في تصريحات صحفية أن هدف الجامعة العربية في هذه المرحلة هو التركيز على تأمين الاستقرار في السودان والتوصل إلى توافق داخلي فيه، يضع السودان في الوضع الذي ينبغي أن يكون عليه.

وكان الفريق ركن ياسر العطا عضو المجلس العسكري الانتقالي والمشرف السياسي لولايات دارفور قد دعا القوى السياسية والحركات الموقعة على السلام بولاية جنوب دارفور الى قيادة مبادرات التسامح الاجتماعي والتعافي السياسي، واعدا بعمل نظام ديمقراطي للتداول السلمي للسلطة ولجنة انتخابات يتراضى عليها الجميع  .

اللقاءات الجماهيرية للمجلس الانتقالي

خلال الاسبوع العاشر أقيمت لقاءا ت جماهيرية تدعم المجلس العسكرى الانتقالى وفى إحداها  قال الفريق اول محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي إن هناك حملة تستهدف تشويه صورة قوات الدعم السريع، واضاف "نحن واعون لها ونعرف الجهات التي تروج لذلك"، مؤكدا أن قوات الدعم السريع تعمل وفق القانون وهي قوة وطنية منضبطة، موضحا لدى مخاطبته اللقاء الجماهيري بمنطقة قري بالريف الشمالي الذي نظمته الادارة الاهلية أن قوات الدعم السريع تعمل على فتح الطرق وإزالة المتاريس حتى تسهل الحركة والتنقل للمواطنين، مبينا أن هناك الكثير من المؤامرات التي تحاك ضد البلاد، واضاف "سنكشف لكم قريبا المخططات التي يتم إعدادها داخل الصوالين والغرف المغلقة"، بينما اكد الفريق ركن ياسر العطا عضو المجلس العسكري الانتقالي التزام المجلس بحماية مكتسبات الثورة والتأسيس لتحول ديمقراطي حقيقي، موضحا  أن المجلس العسكري ليس له طموح في الحكم ولكن وجوده اقتضته ضرورة حماية اهداف الثورة السودانية وتحصينها من الانحراف.

الى ذلك ثمن الخليفة عبد الوهاب الكباشي خليفة الشيخ إبراهيم الكباشي انحياز القوات المسلحة لثورة الشعب، مشيرا الى الدور الذي لعبته كل القوات النظامية في انجاح ثورة 19 ديسمبر، داعيا الى ضرورة فتح باب الحوار أمام كل القوى السياسية حتى يتحقق التراضي الوطني.

وفى اللقاء الثانى دعا الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الشعب السوداني للاستفادة من ما يجري في دول الجوار والمنطقة العربية، داعيا لحل القضايا والمشاكل السودانية بأيدٍ سودانية، مشيرا إلى أن هناك إدارة أهلية وطرق صوفية وأعيان المجتمع في السودان تعمل على حل كافة القضايا عبر التاريخ الطويل.

وقال نائب رئيس المجلس العسكري خلال مخاطبته بقاعة الصداقة بالخرطوم لقاء أهل السودان الذي نظمته ولايات الوسط (الخرطوم، و الجزيرة الكبرى، و سنار، و النيل الأبيض، و نهر النيل، و الولاية الشمالية و النيل الأزرق)، قال لا بد من أهمية الجلوس مع أهل السودان جميعا للاتفاق على كيفية إدارة الفترة الانتقالية، مؤكدا قيام انتخابات حرة ونزيهة بمراقبة دولية بعد الفترة الانتقالية.

وفى اللقاء الثالث دعا حميدتى خلال مخاطبته بأرض المعارض ببري ملتقى الإدارة الأهلية في عموم السودان التي فوضت المجلس العسكري تفويضاً مطلقاً بتشكيل حكومة تكنوقراط وكفاءات لإدارة شأن البلاد دون إقصاء لأحد، مضيفاً أن الإدارة الأهلية التي حملها مسؤولية التفويض أيضاً هي صاحبة الحل والعرف والحكمة، مشيراً لضرورة توحيد القبائل ونبذ الفتنة وتوحيد القبائل وعدم إدخال السياسة بين القبائل.

زيارات المجلس الانتقالى  الداخلية والخارجية

قام الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي بزيارة الى دولة اريتريا استغرقت يوما واحدا اجرى خلالها مباحثات مع الرئيس الاريتري اسياسي افورقي .وقال القائم بالأعمال بسفارة السودان بإريتريا  محمود حمزة محمد إن الزيارة جاءت تلبية لدعوة قدمها الرئيس الاريتري اسياسي افورقي لرئيس المجلس العسكري الانتقالي، مشيرا الى أن وجهات النظر كانت متطابقة  خلال المباحثات بين الجانبين حيث اكد الرئيس افورقي تضامن ودعم اريتريا شعبا وقيادة  لحق الشعب السوداني في اختيار خياراته وتحديد مصيره دون اي تدخل ايا كان على المستوى الاقليمي أوالدولي، وتم الاتفاق بين السودان واريتريا على فتح الحدود بين البلدين وتسهيل الحركة الطبيعية عبر الحدود للمواطنين على أن تقوم السلطات المختصة فى البلدين باتخاذ التدابير اللازمة لفتح الحدود بصورة رسمية وفورا، كذلك تم الاتفاق على تفعيل التعاون والتنسيق بين البلدين فى جميع المجالات .

كما قام  البرهان بزيارة قصيرة لدولة تشاد عقد خلالها جولة مباحثات مطولة مع الرئيس التشادي إدريس ديبي تناولت مجمل الاوضاع في الاقليم والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها، مبيناً أن الجانبين أكدا على خصوصية العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين.

انشطة المنظمات الاقليمية والدولية

وشهد الاسبوع انشطة مختلفة للمنظمات الاقليمية والدولية تجاه البلاد سواء سياسية لحث الاطراف المعنية على العودة للتفاوض والحوار أم انشطة انسانية حيث قام والي ولاية جنوب دارفور المكلف اللواء الركن هاشم خالد بتسليم عدد من السيارات والوابورات ومعينات أخرى للمؤسسات والإدارات الحكومية المقدمة من منظمة اليونسيف لمساعدة المؤسسات من أجل تقديم أفضل الخدمات للأطفال .ولفت مدير منظمة اليونسيف سيذر فيلار إلى أن الهدف من الورشة التى اقيمت بالولاية هو بناء السلام والذي يحتاج إلى مشاركة الجميع، كاشفا أن اليونسيف خصصت هذا العام ما بين 15-20 مليون دولار لبناء السلام في ولايات دارفور الخمس، داعيا المشاركين في الورشة إلى إثراء النقاش والخروج بتوصيات بناءة تخدم بناء السلام.

وقالت بعثة الاتحاد الإفريقي المكلفة بمتابعة الشأن السياسي في السودان، إن النقاشات التي يقوم بها مع طرفا الأزمة كل على حدة تتقدم بصورة كبيرة.

والتقى الفريق ركن شمس الدين كباشي عضو المجلس العسكري الانتقالي الناطق الرسمي باسم المجلس اليوم بوفد جامعة الدول العربية الزائر حيث اطلع الوفد على تطورات الاوضاع بالبلاد وأكد اهتمام الجامعة العربية  باستقرار وأمن السودان، كما اشاد الوفد بالشعب السوداني، مؤكداً قدرته على تجاوز المرحلة .

انشطة جنائية وقانونية

شهد الاسبوع العاشر اعلان النيابة العامة اكتمال كافة التحريات في الدعوى الجنائية المرفوعة في مواجهة الرئيس المخلوع عمر حسن أحمد البشير عبر نيابة مكافحة الفساد.

انشطة الاحزاب والتنظيمات السياسية

وخلال الاسبوع العاشر امتدح حزب الأمة الفيدرالي جهود الوساطة الإثيوبية في إيجاد حلول ناجعة للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، بينما طرح تحالف الشباب الثوري مبادرة وطنية تستهدف تدريب مليوني شاب وشابة خلال عامين تمهيداً لاستيعابهم في سوق العمل .من جهتها أكدت حركة الإرادة الحرة رفضها القاطع للتدخل المباشر من المبعوث الإثيوبي وتصريحاته الأخيرة فيما يتعلق بشأن التفاوض، بينما دعا الاستاذ حسن محجوب مسؤول شؤون الولايات وشؤون الفكر بحزب اتحاد قوى الامة (اقم)  لتولي الاعلام  لدوره الحقيقي في بث الوعي لدى شباب الثورة. واقترح تشكيل مجلس سيادي  يترأسه  عسكري وعضوية تسعة عسكريين وستة مدنيين للحكومة الانتقالية المقبلة. ايضا أعلن الناظر يوسف أحمد يوسف أبوروف ناظر عموم قبائل رفاعة الهوي رئيس اللجنة التمهيدية للحزب الاهلي السوداني انطلاقة عمل الحزب رسميا، مبيناً أن الحزب استوفي كل مطلوبات التسجيل لدى مجلس الأحزاب السياسية.

الى ذلك أطلقت مبادرة التيار المهني الحر المكونة من المجتمع المدني عدد من المقترحات للدفع  بالحراك السياسي وتدارك التداعيات السلبية التي حدثت عقب كل الثورات وذلك بمشاركة عدد من الفئات الاكاديمية والوطنية لتمكين وبلورة المبادرة ووضع ميثاق علمي بهدف خلق مناخ سياسي وتهيئة البيئة السياسية للانتقال السلس من المرحلة الثورية الانفعالية وما يصاحبها من الانتقال المعقد إلى الانتقال السلس.

من جانبها أعلنت الجبهة الوطنية للتغيير رفضها لمقترح نقل المفاوضات السودانية بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير ليتم فى الخارج، مضيفة أن هذا غير منطقي. فيما أكدت الثورة الشبابية للتغيير أن ثورة 19 ديسمبر ثورة تراكمية شارك فيها كل الشباب السوداني بمختلف انتماءاتهم السياسية ومكوناتهم الاجتماعية ولا يمكن تجييرها لصالح جهة سياسية محددة.

وأكدت القوى السياسية والحركات المسلحة الموقعة على السلام بولاية جنوب دارفور دعمها لكل خطوات المجلس العسكري الانتقالي في قيام الانتخابات وفتح الحوار مع كل القوى السياسية للمشاركة في ميلاد الحكومة الانتقالية.

كما أكدت قوى تجمع الثوار (وتر) بولاية النيل الأزرق رفضها لأي محاولات للطعن في ظهر القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى.

كذلك أكد الأستاذ حسين الضو الحاج رئيس مبادرة التيار المهني الحر أن هدفهم تجميع كل المبادرات التي قدمتها القوى السياسية للمجلس العسكري الانتقالي حول ترتيبات الفترة الانتقالية في هيئة تحكيم تتولى الوساطة الداخلية للتوفيق بين الطرفين وعقد مؤتمر مائدة مستديرة لكل القوى السياسية السودانية. وأعلنت الإدارة الأهلية في عموم السودان بأرض المعارض ببري تفويض المجلس العسكري الانتقالي تفويضاً مطلقاً بتشكيل مستحقات المرحلة الانتقالية تشريعية وتنفيذية بالتشاور مع القوى السياسية دون إقصاء لأحد.

 انشطة الولايات

من ضمن الانشطة الولائية التى جرت خلال الاسبوع العاشر دعا اللواء الركن خضر محمد خضر والي ولاية شمال كردفان المكلف قائد الفرقة مشاة هجانة مواطني الولاية للعمل لإزالة مخلفات المتاريس بكافة الطرق والأحياء بالولاية. وبولاية الجزيرة أصدر اللواء الركن أحمد حنان أحمد صبير الوالي المكلف قرارا بالرقم 70 لسنة 2019م يقضي بتعيين الأستاذة ثريا محمد عبد الرحمن مديراً عاماً لديوان شئون الخدمة بالولاية .وكان الوالي قد أصدر قراراً بالرقم 69 بإعفاء الأستاذة فتحية بابكر عبد الحفيظ من منصب مدير عام ديوان شئون الخدمة بالولاية .

انشطة وتفاعلات دولية

تفاعلا مع اهل السودان وفى الاسبوع العاشر قال رئيس القسم القنصلي لسفارة الاتحاد الروسي في السودان إلكساندر لوبوكيفسكي خلال تدشين مبادرة فرحة العيد التي نفذتها السفارة إنه يتمنى للشعب السوداني الاستقرار والامن والسلام"، كما التقى سفير جمهورية مصر العربية بالخرطوم حسام عيسى بخالد عمر يوسف نائب رئيس حزب المؤتمر السوداني و القيادي في ائتلاف قوى الحرية و التغيير. وكان اللقاء في إطار الاتصالات المصرية مع مختلف الأطياف الممثلة للشعب السودانى، حيث أكد السفير المصري أن بلاده تقف على مسافة واحدة مع السودانيين كافة دون انحياز و انها حريصة على امن و استقرار السودان و الذي قال إنه لن يتحقق دون توصل السودانيين أنفسهم للتفاهمات و الاتفاقيات المناسبة تجسيدا لتطلعات الشعب السوداني دون تدخل او فرض من أحد. الى ذلك اكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن أمن السودان واستقراره يهم المملكة بصورة كبيرة. وقال الامير في حوار صحفي بصحيفة الشرق الاوسط : "إن أمن السودان واستقراره يهمنا كثيراً، ليس للأهمية الاستراتيجية لموقعه وخطورة انهيار مؤسسات الدولة فيه فحسب، ولكن نظراً أيضاً إلى روابط الأخوة الوثيقة بين الشعبين".

الى ذلك أكد السفير حسام عيسى سفير جمهورية مصر العربية بالسودان أن مصر تدعم استقرار السودان وتقف إلى جانب كافة الأشقاء السودانيين دون الانحياز لأحد، من اجل استعادة الاستقرار وتحقيق تطلعات الشعب السوداني الذي قام بثورته المجيدة. جاء ذلك لدى لقائه بعدد من قيادات قوى الحرية والتغيير، وذلك في اتصال مصر بكافة الأطراف السودانية الممثلة للشعب السوداني. كما  التقى رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن بالقصر الجمهوري بالسفير الصيني بالخرطوم ما شين مين .واوضح السفير الصينى في تصريح صحفي أن اللقاء تناول الأوضاع بالسودان والعلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين .وعبر السفير الصيني عن أمله أن يشهد السودان استقراراً كاملاً في القريب العاجل.

 انشطة وزارة الخارجية

التقى السفير عمر دهب فضل الوكيل المساعد للشؤون السياسية بوزارة الخارجية بمكتبه بالدكتور عبد الله الفاضل مدير المكتب القطري لمنظمة الامم المتحدة للطفولة (اليونسيف) بالسودان وبحث الاجتماع التعاون بين السودان واليونسيف فى مجالات حماية الاطفال والتحصين ضد امراض الطفولة حيث تم تحصين حوالى 10 ملايين طفل فى الفترة الماضية بمختلف انحاء البلاد.

أخبار ذات صلة