تقرير: بدرالدين محمد

الخرطوم 17-5_2019 (سونا)

تعد مشكلة المخدرات من أكبر المشكلات التي تعانيها دول العالم وتسعى جاهدة لمحاربتها لما لها من أضرار جسيمة على النواحي الصحية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية، ولم تعد هذه المشكلة قاصرة على نوع واحد من المخدرات أو على بلد معين أو طبقة محدودة من المجتمع بل شملت جميع الأنواع والطبقات كما ظهرت مركبات عديدة جديدة من المخدرات والعقاقير الطبية لها تأثير واضح على الجهاز العصبي والدماغ، وقد شهدت الآونة الأخيرة انتشارا واسعا للمخدرات في السودان، حيث بلغ عدد البلاغات ما يقارب (١٤١١٨) بلاغا أعلاها كانت في الحشيش السوداني، وبلغ عدد المقبوض عليهم في العام ٢٠١٧م (١٨٣٣٢) متهما.

وقد سعت الحكومة السودانية بواسطة الشرطة وبكافة الإمكانيات إلى الحد من هذا الوباء عبر المكافحة والمحاربة، كما أن ولاية الخرطوم قدمت مساعدات كبيرة وقامت بحملات كبيرة للقضاء على المخدرات عبر إنشاء مركز (حياة للعلاج والتأهيل النفسي والاجتماعي) الذي يعد المركز الأول في السودان، المختص في العلاج والتأهيل، مع الحفاظ على خصوصية المرضى. ونجد أن المركز قد نفذ العديد من البرامج التوعوية والوقائية والعلاجية والتدريبية وذلك لتكملة القصور والضعف في التبصير للشرائح المستهدفة والتوعية بمخاطر ومآلات التعاطي والأدمان.

هذا وبمناسبة احتفال المركز باليوم العالمي لمكافحة المخدرات أوضحت الأستاذة رحاب شبو مدير مركز حياه للعلاج والتأهيل النفسي والاجتماعي أن المركز درج سنويا على الاحتفال بهذا اليوم وأنه أكمل الاستعدادات للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات وذلك بتنفيذ عدد من الأنشطة والبرامج والفعاليات التوعوية والإرشادية والتأهيلية وإقامة الورش التدريبية للكوادر العاملة في المجال.

وقالت إن المركز درج على الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات سنويا وإن احتفال هذا العام سيشهد تدشين مؤسسة (حياة للحماية والتأهيل) وهي مؤسسة متكاملة تعنى بمجال مكافحة الإدمان من المخدرات والكحول عبر الدراسات والبحوث والتدريب والتوعية والوقاية.

وأبانت أن هناك خطة لتطوير مركز حياة في مجال الإعلان وأن المركز بصدد إقامة ورشة حول تقوية سياسات وآليات الوقاية والحماية والمكافحة من خطر المخدرات في الأيام المقبلة وذلك في إطار احتفالات المركز باليوم العالمي لمكافحة، وأبانت أن مؤسسة حياة للحماية والتأهيل سيتم افتتاحها خلال أيام، مبينة أن المؤسسة متكاملة تعنى بمجال مكافحة الإدمان من المخدرات والكحول عبر الدراسات والبحوث والتدريب والتوعية والوقاية وتتكون من عدة أقسام ويشرف عليها خبراء واستشاريون مختصون في هذا الشأن. وأشارت إلى أن المؤسسة تهدف لتقديم خدمات علاجية وتأهيلية متكاملة للمرضى الذين يعانون من الاضطرابات والإدمان وأن بالمؤسسة أقساما متخصصة لتقديم خدمات شاملة في مجالات التقييم الطبي وإزالة السموم وإعادة التأهيل وخدمات الرعاية اللاحقة للمرضى وإشراك الأسر في برامج العلاج. وأبانت أن المركز وفي إطار الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات، الذي درج على الاحتفال به سنويا، بصدد إقامة ورشة حول تقوية سياسات وآليات الوقاية والحماية والمكافحة من خطر المخدرات في الأيام المقبلة. ودعت الدولة للاهتمام بمكافحة المخدرات وحماية الشباب ووضع بدائل عمل للخريجين وفتح مراكز للشباب لملء الفراغ وسن قوانين صارمة ورادعة وإجازة قانون المخدرات والمؤثرات العقلية للعام ٢٠١٨م ودعت إلى إنشاء مجلس أعلى لمكافحة المخدرات لتنسيق الجهود ووضع البرامج الفاعلة وإيجاد آليات ومتابعة الجهات العاملة في المجال مع وضع استراتيجية واضحة للدولة في هذا الخصوص، وأشارت إلى أن المركز قام بعلاج عدد كبير من المدمنين وذلك بفضل التطبيق العملي للبرتكولات العلاجية التي يقدمها استشاريون وخبراء، مبينة أن للمركز علاقات مميزة مع عدد من المؤسسات المحلية والإقليمية وأن نجاحات المركز المتواصلة جعلته من المراكز المتميزة في مجال علاج الإدمان بالسودان. 

أخبار ذات صلة