الخرطوم  27-8-2019م (سونا) - أكد دكتور عبد الحميد اليأس أستاذ بمعهد الدراسات والبحوث الانمائية في جامعة الخرطوم على  تبني اصلاحات مؤسسية عاجلة بوزارة المالية وبنك السودان المركزي من أجل وضع كوادر قيادية مؤهلة ومؤمنة بعملية الاصلاح على تتبع سياسات اصلاحية صارمة في مجالي السياسات المالية والنقدية بما يضمن تخفيض عجز الموازنة والتحكم في الكتلة النقدية وضبط التضخم في أدنى مستوى ممكن.

جاء ذلك في ورقته الأزمة الاقتصادية الحالية:الأسباب والرؤية المستقبلية للمعالجة التي قدمها اليوم في ورشة(برامج الاصلاح الاقتصادي- التحديات  والاجراءات المطلوبة) والتي تستمر ليومين بدار الشرطة.

ودعا إلى إجراء اصلاحات عاجلة في الجهاز المصرفي لاستعادة الثقة واتباع  اجراءات أخرى  خاصة باصلاحات في الأجهزة الإدارية العليا ووضع ضوابط صارمة لمنح التمويل، مع تفعيل آليات الرقابة وتبني اجراءات تعمل على ضمان توجيه التمويل المصرفي للقطاعات ذات الأولوية.

وذكر الاجراءات العاجلة والتي يجب التركيز عليها في المدى القصير والتي تتعلق بالعمل الحثيث على استعادة التوازن والاستقرار الاقتصادي إلى جانب اصلاح البنية المؤسسية والسياسات المالية والنقدية بجانب معالجات على المدى الطويل تتعلق  بالعمل على إعداد مشروع نهضوي تنموي قائم على دراسات نوعية معمقة يراعي إمكانات البلاد ويتمتع باجماع وطني وحشد للقدرات يترجم إلى خطط مرحلية يتم الالتزام بها بصرامة مع توفير مقومات نجاحها كافة ومراعاة الاعتماد بصورة اساسية على الموارد الذاتية في تمويل ذلك المشروع وأشارى إلى اجراء اصلاحات جذرية في مجال الحوكمة الاقتصادية واعطاءها الاولوية.

وشدد  في ورقته على ضرورة تبنى اجراءات عاجلة لايقاف بؤر الفساد والتعدي على المال العام عن طريق منع التجنيب، تهريب الذهب والاعفاءات الجمركية للمنظمات والعمل على حصر كل الشركات الحكومية خاصة التي تتبع للقوات النظامية المختلفة وتصفيتها وايلولة أصولها لوزارة المالية.

وأبان أن هنالك حوجة للقيام بشراء الذهب بموارد مالية حقيقية أو بفتح عمليات الشراء والتصدير للقطاع الخاص في إطار رقابة صارمة تضمن حصول الدولة على عائد مجزي وطالب بازالة  القيود امام عمل القطاع الخاص مع مراعاة الضوابط التنظيمية التي تضمن توجيه الاستثمارات الخاصة، بما يتوافق وأولويات وامكانات البلاد التي تحددها الحكومة.

يذكر أن الورشة تأتي بمبادرة من أساتذة جامعة الخرطوم وتستعرض من خلال جلستين لمدة يومين عدد من الاوراق الاقتصادية العلمية التي يقدمها مجموعة من الخبراء والمتخصصين بجانب اكاديميين ورجال أعمال ومصرفيون.

أخبار ذات صلة