استطلاع / سجى قسم السيد / فاطمة حسن 

الخرطوم 18-11-2019م (سونا) - كشفت جولة استطلاعية قامت بها وكالة السودان للأنباء (سونا) اليوم بالعاصمة الخرطوم حول أوضاع الوقود بعدد من المحطات أسفرت عن وجود شح بالجازولين في محطات الوقود التي أكد مشرفوها توفر البنزين بخلاف الجازولين.

وأكد عدد من المواطنين التقتهم (سونا) عن وجود أزمة حادة في بالجازولين منذ ما يقارب الأسبوعين وتوفر البنزين والغاز.

وقال الصادق جلال الدين (سائق مركبة عامة) إنه يعاني من عدم توفر الجازولين والصفوف الطويلة حيث يقضي معظم يومه في الانتظار، موضحا  أن عدم توفر الجازولين هو سبب رئيسي في أزمة المواصلات.

وصرح المواطن خالد إدريس (سائق عربة بوكس) أنه حتى إذا كان الجاز متوفراً فإنه يتوفر بمحطتين فقط أو ثلاثة بالعاصمة، ولا توجد زيادة في أسعار الوقود ولكن يوجد سوق أسود يصل فيه سعر الجالون إلى (450 جنيها).

وأقر سائق عربة بشركة أغذية أيضاً بوجود الأزمة وأنه يعاني منذ أيام من عدم توفر الجاز حيث أنه لا يتوفر كل الأسبوع وتوفره بعدد قليل من المحطات، وأضاف أن سعر الوقود ثابت لم يتغير.

وأكد عدد من مشرفي المحطات وجود أزمة بالجازولين. حيث قال حسن منصور (مدير محطةCNODC) إن الوضع أفضل بالنسبة للبنزين مع وجود أزمة في الجازولين وعدم توفر الكميات المطلوبة في كل فروع المحطة وأن الاستهلاك أكبر من الكميات المتوفرة، وأضاف أن ما زاد الوضع سوءاً ارتفاع سعر الترحيل للوقود بنسبة 200% (من 4.300 جنيه  للتانكر إلى 6000 أو 7000 وأحياناً تصل إلى 8000 جنيه).

وشكى مشرف محطة النيل للبترول من الأسعار المكلفة وغير المنطقية لترحيل الوقود وأن حصة الوقود للمحطة لا تحدد إلا بعد توفر الترحيل وأصبح أصحاب (سيارات) الترحيل يفضلون التوجه للولايات بدلاً عن العاصمة لوجود عائد أفضل.

أما مشرف محطة الغالي فقد أكد وجود أزمة في الجاز منذ أسبوعين تقريباً ففي الوضع الطبيعي سابقاً يتوفر الجاز في المحطة ثلاث مرات في الأسبوع ولا تنتهي الكمية ولكن حالياً قد يتوفر لديهم أغلب أيام الأسبوع ولكن تنتهي الكمية بعكس السابق، ويتوفر الجاز بالمحطة بعد العصر في الأغلب نسبة لوجود زحمة بالشوارع حيث يتم ترحيله من منطقة الجيلي،  ولكنه لم يشتك كسابقيه من مشكلة الترحيل حيث أن الشركة لديها ترحيل خاصة بها.

أخبار ذات صلة