الخرطوم 1-12-2019م

استطلاع : عماد الدين محمد الأمين

تصوير : مجدي عبد الله

أصبحت معظم الجامعات والكليات الخاصة أرقى مستوى من حيث البيئة الجامعية من الجامعات الحكومية، حيث نجد اكتظاظا في القاعات والمعامل والمكتبات يفوق الطاقة الاستيعابية لتلك المرافق، ويسبب مشاكل كبيرة ومتفاقمة عاما بعد آخر، كما أن الكثير من القاعات تعاني من الأوساخ وعدم وجود المعينات التدريسية اللازمة وتعاني من سوء الإضاءة والتهوية فضلا عن المقاعد السيئة وعدم اتساعها للأعداد الكبيرة للطلاب، كما أن المكتبات لا تتسع أحيانا لـ 10% من الطلاب مع غياب المكتبات الالكترونية ومعامل الحاسوب للكثير من التخصصات. بعض الجامعات تجد فيها البوردات التي لا زالت تعمل بالطباشير غير صالحة للكتابة، كما أنك في كثير من الأحيان لن تجد أداة لتمسح بها.

وخلال جولة وكالة السودان للأنباء اليوم على بعض الجامعات والكليات أبدى عدد من الطلاب انزعاجهم من البيئة الدراسية، مشيرين الى ضرورة تدخل الجهات المعنية لتحسين البيئة الجامعية

.

 حيث قال الطالب مصعب سعيد عباس - جامعة السودان المستوى الرابع هندسة - إن البيئة يتفق عليها الطلاب بأنها تحتاج الى تحسين؛ خاصة قاعات الدراسة والكافتريا حتى المكتبات تفتقد للمراجع وهي تحتاج الى تحسين بيئة.

وقال إن الأستاذ الجامعي متوفر والمحاضرات تسير بصورة جيدة، مشيرا الى أن العنف الطلابي حاليا غير موجود بعد حل الاتحاد، ووجه رسالة للمسؤولين في التعليم العالي بضرورة تحسين البيئة حتى ينعم الجميع بعام جامعي مستقر.

فيما قال إدريس محمد عيسى - إداري بكلية الطب بجامعة النيلين - إن العام الجامعي الآن مستقر خاصة كلية الطب؛ حيث يحرص الطلاب على الحضور، مشيرا الى أن الطلاب الآن يجلسون للامتحانات، وقال إن التراكم في المستوى الأول؛ لدينا أولى أ وب وسيبدأ طلاب السنة الأولى خلال هذا الشهر.

وقال إن طلاب السنة الأخيرة بعد الامتحان سيكملون دراستهم ونتمنى لهم حياة موفقة، وأشار الى اتفاق النيلين حول إنهاء العنف الطلابي ونبذه خلال وثيقة طلابية تمكن الطلاب من الدراسة وأن ينتبهوا لدروسهم وهو أمر جيد.

فيما قال الطالب يحيى محمد آدم؛ من كلية الصيدلة بجامعة النيلين: إن العام الجامعي بعد أن توقف لفترة طويلة الآن عدنا للدراسة بصورة ممتازة ونأمل أن تعمل الجهات المعنية على تحسين البيئة الدراسية.

أخبار ذات صلة