الدمازين ١٤-١٢-٢٠١٩( سونا)

أعرب مولانا اسماعيل التاج القيادي بتجمع المهنيين السودانيين ممثل قوي اعلان الحرية والتغيير عن سعادته بالمشاركة في احتفالية الدمازين بالذكرى الاولي لانطلاقة  ثورة ديسمبر المجيدة . وقال مولانا اسماعيل إن الدمازين الآن تعيد كتابة التاريخ السوداني ( كتاب الثورات)  مبينا انها ثورة غير مسبوقة والثورة التي بدأت من مدينة الدمازين لن تموت وهي ثورة للوعي ولسودان الحق والعدالة . جاء ذلك لدي مخاطبته أمس احتفالية النيل الازرق بذكري ثورة ١٣ ديسمبر باستاد مدينة الدمازين. واوضح اسماعيل ان الثورة السودانية من شانها انتاج السودان بصورة جديدة وان يكون كافة المواطنين من الدرجة الاولي خاصة وان الجميع في انتظار نتائج التحقيق لمجزرة القيادة العامة لانها تمثل العدالة التي طال انتظارها. وحيا اسماعيل لجان المقاومة بالنيل الازرق وكافة ربوع السودان مبينا ان دورها لن يتم اختزاله في لجان التغيير والخدمات بل دورها سيظل مستمرا باعتبارها الحارس لمكتسبات الثورة . وقال اسماعيل ان د.حمدوك يريد الوصول لسلام مستدام حتي يعود النازحون الي قراهم ومن اجل مجانية التعليم والصحة ومستقبل مشرق لابناء الوطن. وطالب اسماعيل بضرورة تفكيك نظام المؤتمر الوطني بالنيل الازرق ( صامولة صامولة)  وان تبتدر الدمازين عملية التفكيك ومن ثم نقل التجربة لكافة الولايات.

أخبار ذات صلة