الخرطوم 31-12-2019(سونا) -أكدت الأستاذة لينا الشيخ وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية أن الثورة جاءت من أجل الوطن والمواطنين المستضعفين والشرائح الفقيرة لحياة كريمة آمنة يسودها المساواة والعدالة الاجتماعية. وثمنت الوزيرة خلال مخاطبتها مساء أمس بدار الشرطة ببري ختام فعاليات الملتقى (39) لمديري فروع الصندوق القومي للتأمين الصحي بالولايات تحت شعار (سوا بنقدر..لتغطية أشمل وخدمة أفضل) برعايتها وبحضور المدير العام للصندوق دكتور بشير الماحي وقيادات الصندوق وعدد من الخبراء ومديري الفروع بالولايات ثمنت موازنة العام 2020م والتي وصفتها بالمبشرة لدعمها الكبير للعمل الاجتماعي وتحديدا التأمين الصحي حيث تعهدت الدولة بتغطية مليون أسرة مايعني فعليا الوصول إلى خمسة ملايين مواطن في مظلة التأمين الصحي مما يعد مكسبا لهذه الشريحة وثمنت الدور الكبير الذي يلعبه الصندوق في  المركز والولايات من أجل صحة المواطن السوداني. وكشفت لينا الشيخ أن الدولة وتحديدا منذ شهر يناير في السنة الجديدة ستدخل لمعسكرات النزوح ومناطق الهشاشة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وشرق السودان وكل منطقة بالسودان تحتاج إلى العون والسند مع أولوية للشرائح الفقيرة والاهتمام بالأطفال دون سن الخامسة وذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة وذلك بمشاركة جميع المواطنين. وأوضحت الوزيرة أن التطور المنشود في هذا العمل لن يكون على مستوى التأمين الصحي فقط لكن على مستوى العديد من الجهات كمشروعات الزكاة والتأمينات الاجتماعية وغيرها من الجهات ذات الصلة في هذا الخصوص ويتم ذلك بجلوس الجميع في ظل منظومة اجتماعية متكاملة ليعلم الجميع أن النظام الديمقراطي الذي ارتضاه الشعب جاء ملبيا لطموحاتهم وتطلعاتهم وتلبية احتياجاتهم الأساسية. وخرج الملتقى بعدد من التوصيات خلال فعالياته التي خاطبتها في جلسته الافتتاحية وكيلة وزارة الصحة الاتحادية دكتورة سارة عبدالعظيم إضافة إلى كلمة المدير العام للصندوق ومدير الإدارة العامة للتخطيط وقدمت العديد من الأوراق العلمية التى تساعد على تحسين وجودة مستوى الخدمة من خلال توصياتها المهمة والمفيدة.

أخبار ذات صلة