الخرطوم 29-10-2020 (سونا)- وصل اليوم مدينة جوبا الوفد الحكومي برئاسة الفريق أول ركن شمس الدين كباشي للمشاركة في جلسات ورشة العمل غير الرسمية للنقاش والتداول حول الموضوعات التي مثلت عقبة أمام الوصول لإتفاق حول إعلان مبادئ مع الحركة الشعبية شمال بقيادة عبدالعزيز آدم الحلو وكسر الجمود تمهيداً للحوار الرسمي المباشر. .   وكان في إستقبال الوفد لدى وصوله مطار جوبا، رئيس لجنة الوساطة الجنوبية المستشار توت قلواك وأعضاء اللجنة والسفير السوداني لدى جوبا جمال مالك وأعضاء البعثة الدبلوماسية.    

وأوضح الأستاذ محمد حسن التعايشي عضو مجلس السيادة الإنتقالي في تصريح صحفي بمطار جوبا أن الهدف الأساسي من الزيارة هو إكمال مشروع السلام الذي تم توقيعه مطلع الشهر الحالي بجوبا، وأضاف "أن ورشة العمل التي ستنطلق اليوم بجوبا تهدف لإدارة نقاش غير رسمي يجمع أطياف متعددة من السودانيين ينتمون إلى مدارس سياسية وتيارات فكرية مختلفة حول الموضوعات التي مثلت عقبة أمام الوصول لإتفاق إعلان مبادئ مع الحركة الشعبية شمال بقيادة عبدالعزيز آدم الحلو.

وأكد التعايشي " أن هذه الورشة مهمة ومن شأنها أن تقود إلى كسر الجمود عمليا فيما يتصل بالنقاط محل الإختلاف وستقود مباشرة لمواصلة الحوار المباشر الرسمي الذي سيعقب هذه الورشة." معرباً عن أمله في أن تكون هذه الورشة مثمرة وتتيح فرصة سماع معظم الآراء بخلفياتها المختلفة حول هذا الموضوع الذي يتعلق بطبيعة الدولة وبنائها.

وأشار التعايشي إلى الترتيبات الجارية الآن في الخرطوم لاستقبال قادة حركات الكفاح المسلح الموقعين على إتفاق جوبا للسلام، مبيناً أن هناك جزء من الترتيبات سيكتمل خلال هذه الزيارة من أجل وصول جميع قادة أطراف العملية السلمية إلى الخرطوم حيث أن جداول إتفاق السلام قد دخلت حيز التنفيذ.

وقال التعايشي " أن أهم مراحل تنفيذ إتفاق جوبا للسلام هو إصدار مراسيم بتعيين أعضاء جدد في مجلسي السيادة والوزراء مما يقتضي وصول جميع قادة أطراف العملية السلمية إلى الخرطوم.

أخبار ذات صلة