الخرطوم 26-11-2020 (سونا)- اكد السيد ناجي منصور الشافعي الامين العام للاتئلاف السوداني للتعليم للجميع على اهمية تسليط الضوء على قضايا تعليم اطفال الرحل وتعليم البنات في السودان لانها تعتبر من المواضيع الحيوية، جاء ذلك خلال مخاطبته اليوم المنتدى الاعلامي الذي نظمه الاتئلاف  للتعليم للجميع بالشراكة مع  الحملة العالمية للتعليم وبالتنسيق مع منظمة اوكسفام وذلك بمقر جمعية اسرتنا السودانية للمعاقين بعنوان مناقشة قضايا تعليم الاطفال وتعليم البنت واطفال الرحل .

واستعرض الدكتور الطاهر خاطر منظمة المسار الخيرية لتنمية الرحل المشكلات التي تواجه تعليم الرحل منها المشكلات التوعوية ، وقال ان مجتمع الرحل يواجه جملة من المشكلات المتعلقة بالتوعية التي بسببها لم تتطور عموم البادية السودانية وكذلك تفشي الامية وسط مجتمع البدو وعدم الاهتمام بالتعليم وفهم اهميته وطرق دعمه وتطويره مما جعل بعض المدارس تنشأ علي اساس عشائري يقل فيها انسجام إدارة المجالس التربوية لهذه المدارس بالاضافة الي افتقار مجتمع البادية لثقافة الاهتمام بالطفل ودراسته و تحفيزه لإحراز أفضل نتيجة تفوق اكاديمي وضعف العلاقة المباشرة بين المجالس التربوية و المنظمات الداعمة لتعليم الرحل وان غياب المرشدين التربويين قلل من التقييم والتقويم المستمر لمدارس الرحل وعدم مواصلة التلاميذ للدراسة . ودعا الي ضرورة تنمية قطاع الرحل من اجل  الاسهام  في تعزيز التعايش السلمي المجتمعي .

من جانبها دعت الدكتورة فاطمة  البشير الطيب الاستاذ المساعد  للتنمية والارشاد الريفي جامعة الاحفاد الى ضرورى تعليم البنات من اجل النهوض بالمراة لان التعليم يعتبر اقوى سلاح لاحداث التغيير الايجابي في المجتمعات واستعرضت بداية تعليم المراة فى السودان، وقالت ان تعليم الفتيات كان يتم في الخلاوي التي يدرس فيها علوم الدين والقصد منها هو اعدادهن للتعليم النظامي العام الا ان الشيخ بابكر بدري ( رائد التعليم النسوي في السودان ) وقد بدء التعليم من منزلة 1903م في مدينة رفاعة، وقام بانشاء اول مدرسة لتعليم المراة في السودان 1907 بمدينة رفاعة وقد واجه عقوبات كثيره نسبة للموروثات الاجتماعية والثقافية وبالرغم من ذلك خاض التجربة ونجح ولولاه لكانت المراة ترزخ في ظلام الجهل الي يوما هذا .

وقالت انه وفي 1920 تم انشاء خمس مدارس ابتدائية ولم يتطور تعليم البنات نسبة للعادات والتقاليد التي كانت تسود في ذلك الزمان ، واستمر الحال كما علية حتى عام 1940 حيث تم افتتاح اول مدرسة اوسطى للبنات وكانت في ام درمان وفي 1954 تم افتتاح اول مدرسة ثانوية للبنات في ام درمان وكانت كلية الاحفاد للبنات التى انشائها الشيخ يوسف بدري 1922 في ام درمان كمدرسة اولية قبل ان تتطور اليوم وتصبح جامعة الاحفاد للبنات وكانت الشعلة المضئة لتعليم المراة في السودان ..

 

أخبار ذات صلة