الخرطوم ١١-١-٢٠٢١(سونا)-أكد عضو مجلس السيادة  الانتقالي الدكتور صديق تاور  دعم  ورعاية المجلس للمبادرة الشعبية لتعزيز العلاقات السودانية المصرية وتقديمها للجهات الرسمية والشعبية في البلدين حتي تؤتي ثمارها في خلق علاقات ايجابية ومستقرة من اجل مصلحة الشعبين الشقيقين.

جاء ذلك لدي لقائه بمكتبه بالقصر الجمهوري اليوم ،بالمكتب التنفيذي للمبادرة الشعبية لتعزيز العلاقات السودانية المصرية برئاسة الامين العام للمبادرة الاستاذ جمال عنقرة.

واوضح  الاستاذ جمال عنقرة، في تصريح صحفي، ان المبادرة تضم في عضويتها كل قطاعات الشعب السوداني وهي محاولة للمساهمة في دفع الجهود الرسمية والشعبية وتمكينها من العمل علي تعزيز العلاقات  الرسمية وحلحلة كثير من المشكلات والقضايا العالقة من خلال الالتقاء بالفاعلين ومتخذي القرار والجهات الشعبية في كل من الخرطوم والقاهرة بغرض  ايجاد المعالجات لها.

واشار الى وجود خطة طموحة في هذا الصدد تتمثل في خلق اعمال مشتركة بين البلدين من شأنها دعم المساعي والمجهودات الرامية لطي الملفات العالقة التي تؤثر علي العلاقات الرسمية والشعبية.

 واوضح الاستاذ عنقرة ان اللقاء يعد بمثابة إعلان  ميلاد لهذه المبادرة واحياء للمبادرات الشعبية السابقة التي مرت بحالات صعود وهبوط خلال المرحلة السابقة وستؤتي ثمارها في القريب العاجل.

أخبار ذات صلة