زالنجي 18-1-2021 (سونا) - كشف الدكتور اديب عبدالرحمن يوسف والي ولاية وسط دارفور عن عزمه إطلاق مبادرة لزراعة السلام في إقليم دارفور

وقال اديب عقب عودته من الجنينة  الى مدينة زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور أن الأوضاع في مدينة الجنينة تحتاج إلى العمل في  محورين محور أمني ومحور السلام الاجتماعي والإنساني، مشيرا الى إن المحور الأمني تتم فيه تعزيز قدرات الأجهزة الأمنية بتكوين قوات مشتركة على  أن تعمل دون أي قيود أو احساس بالانحياز لأي من الأطراف المتصارعة في الولاية.

وفيما يخص المحور الإنساني و السلام سيتم إطلاق مبادرة لزراعة السلام في إقليم دارفور الغرض منها غرس السلام في أعماق المجتمع عبر آليات حديثة وغير تقليدية يكون الاعتماد فيها بشكل أساسي لشريحة الشباب بالتضامن من الحكماء والادارات الاهلية ومنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية بجانب عمل شراكات مع مجموعات ومنظومات تعمل في ذات الإطار.

وأشار اديب الي ان زراعة السلام تتطلب بناء الثقة بين مكونات المجتمع ومعالجة كل آثار الحرب وماعلق في النفوس حتى يغرس السلام في وجدان المواطنين ويكون السلام ثقافة المجتمع ومرجعيته، مؤكدا أن ولايته ستدفع بالمزيد من التعزيزات الى ولاية غرب دارفور حتى تنقشع هذه السحابة.

أخبار ذات صلة