الخرطوم 20-1-2021 (سونا)- التقت دكتورة هبة محمد علي أحمد وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي المكلفة بقادة الأجهزة الإعلامية والصحف حيث قدمت وفريقها المساعد شرحا تنويريا شاملا لميزانية العام المالي 20/ 21 التي تمت إجازتها أمس.

 وعبرت عن تفاؤلها بالموازنة وقالت في مؤتمرها الصحافي المطول الأول لها عقب توقيع الميزانية الذي استغرق زهاء الثلاث ساعات بمبنى وزارة المالية اليوم، قالت إن وزارتها وضعت اللبنة الأساسية لعملية إصلاحات لبنية البيئة الاقتصادية واللوجستية ، مشيرة إلى أن هذه الإصلاحات تعد ضرورية لجذب الاستثمارات.

وقالت هبة إنه تمت إجازة الميزانية في ظروف بالغة التعقيد بسبب جائحة كورونا حيث شهدت تراجع الإيرادات بنسبة 46% وتوفير 10% فقط من المنح المرصودة إضافة لارتفاع سعر صرف العملة بحوالي 3 أضعاف وصعوبة توفير النقد الأجنبي والمحلي للصرف على السلع الاستراتيجية المدعومة خاصة، مشيرة إلى أنه تم رفع  معدل الأجور بنسبة حوالي 569% مما انعكس سلبا على  معدل الصرف على التنمية حيث انخفض لأقل من 1.5 من الإنفاق العام وقاد بدوره إلى تضخم وصل إلى 148% في المتوسط الأمر الذي أدى للاقتراض من النظام المصرفي بنسبة بلغت 152% مقارنة بالمبلغ الذي اعتمد  والمقدر بحوالي 200 مليار جنيه.

 وأوضحت أن التقدير الفعلي للموازنة بالأسعار الجارية بلغ 3.744.2 مليار جنيه بالأسعار الثابتة بمعدل نمو 4.8 ومعدل تضخم 148 وبمعدل سعر صرف 55 جنيها للدولار.  

 

لتحميل مشروع موازنة العام ٢٠٢١ اضغط هنا 

أخبار ذات صلة