معسكر زمزم ٢٥-١-٢٠٢١م (موفد سونا) - أكد الدكتور الهادي إدريس رئيس الجبهة الثورية رئيس حركة جيش تحريرالسودان المجلس الانتقالي بدء تكوين القوات الوطنية المشتركة بين الأجهزة الأمنية المختلفة وحركات الكفاح المسلح الموقع في إتفاق جوبا ونشرها في كل مناطق دارفور سيما مناطق العودة الطوعية لتأمين وحماية المدنيين في إلاقليم .

وارجع رئيس الجبهة الثورية في خطابه لجماهير معسكر زمزم اليوم، اسباب التحديات التي تواجه السودان اليوم ، الى  فشل النخب السودانية  في إدارة التنوع والموارد و دولة المواطنة . واضاف فى هذا الخصوص ان إتفاق سلام جوبا عالج كل مشاكل السودان في مسار القضايا القومية  من خلال المسارات المختلفة.

وأشار الهادي الي ان  تحقيق السلام الدائم و المستدام مرتبط بتحقيق كل مستويات العدالة ،مشددا ً على أهمية المصالحات بين مكونات مجتمع دارفور.

وأكد ان تم بموجب إتفاق جوبا الاتفاق على إنشاء عدد من الصناديق لمعالجة قضايا  التنمية  المتوازنة و المستدامة في إقليم دارفور و قضايا الحواكير و الرعاة والرحل و المساهمة في تقديم الخدمات الأساسية لإنسان دارفور.

قال رئيس الجبهة الثورية أن زيارته لمعسكر زمزم تمثل لحظة تاريخية من تاريخ النضال الثوري ودعا إلى أهمية عودة النازحين واللاجئين الي مناطقهم للدخول في دائرة الإنتاج والمساهمة في الدخل القومي و تحسين الظروف المعيشية. وطالب بوحدة أبناء دارفور سياسياً و ادارياً وضرورة عودة السودان الي نظام الاقاليم.

وقال الهادي ،"نريد بناء دولة على عقد جديد يتساوى فيه الجميع في الحقوق و الواجبات و تقوم على  الاحترام المتبادل بين الناس".

وجدد حرص قيادات الكفاح المسلح حريصه على تنفيذ بنود ،معبراً  عن شكره وتقديره لجنوب السودان حكومة وشعباً على صبرها على توصل  الفرقاء السودانين لاتفاق سلام جوبا.

أخبار ذات صلة