الجنينة 6-2-2021م(سونا) – أكد الاستاذ محمد الفكي سليمان عضو مجلس السيادة الإنتقالى رئيس وفد الإتحادي لغرب درافور، حرص حكومة الفترة الإنتقالية على توفير الأمن والاستقرار للمواطنين.

ودعا لدي مخاطبته  اليوم معتصمي الجنينة بساحة الإعتصام جوار كبري كريندق، الجميع للإبتعاد عن ما يشتت شملهم ويوقد نار الفتنة بينهم ، مشيداً بمعالجة أزمة أحداث الجنينة وسلمية المعتصمين طلية فترة الإعتصام وصبرهم على تحقيق مطالبهم المشروعة.

وتعهد الفكى بحل كافة القضايا ومراجعة المطالب ودراستها ومن ثم تنفيذها بند بند ،مؤكداً أن المطالب تم تقسيمها  الى ثلاثة محاور  ليتم تنفيذها عبر مصفوفة زمنية مع إلتزام الأطراف المتنازعة بفتح كافة المعابر الرئيسية والداخلية بمدينة الجنينة لتعود الحياة الى طبيعتها، مع فتح الأسواق وانسياب الخدمات الإنسانية للنازحين بمراكز الإيواء، مؤكداً وضع خطة أمنية مشتركة من الشرطة والأمن والجيش والدعم السريع لتأمين المدينة، فضلاً عن فتح عدد خمسة نقاط تأمين لتلقي البلاغات.

وأشار الى إهتمام  الدولة بقضية النازحين واللاجئين، وقال هنالك واجبات وحقوق سوف توفر لهم ليعيشوا في كرامة مع الآخرين..

وثمن عضو مجلس السيادة  الجهود التي تبذلها الإدارة الأهلية وسعيهم الجاد لحل كافة القضايا والعمل على تقريب وجهات النظر بين المتنازعين ولم الشمل وتعزيز وترسيخ قيم السلم الاجتماعي.

من جانبه أكد الفريق أول عبد الرحيم دقلو قائد ثاني قوات الدعم السريع عضو شركاء الفترة الانتقالية،  شرعية مطالب المعتصمين ،مطالباً بالصبر حتي تتحقق ،متمنياً أن يرتقي الجميع الي إعلاء قيمة التسامح والعفو ونبذ الحروبات وايقاف الإقتتال بين المتنازعين بغرب دارفور، معلناً  دعم الأطراف المتنازعة والمتضررين بعدد 20 شاحنة تحتوي علي المواد الغذائية والتموينية والمعينات الأخري.

ودعا دقلو أهل غرب دارفور للوحدة السياسية بموافقة جميع المكونات ،مطالباً برفع الإعتصام وفتح كافة المعابر للمصلحة العامة حتي تعود الجنينة الي ماضيها وينعم المواطن بالأمن والاستقرار.

أخبار ذات صلة