نيالا 10-2-2021م (سونا) - كشف الأستاذ موسى مهدي والي ولاية جنوب دارفور عن وجود مخطط تخريبي وراء أعمال الشغب التي شهدتها مدينة نيالا (الثلاثاء)، حيث استهدفت الجهات نهب السوق وممتلكات المواطنين.

وقال موسى مهدي في تصريح لـ(سونا) إن الجهات التي رتبت للشغب استخدمت الأطفال والمشردين والباعة الجائلون في تنفيذ المخطط التخريبي، مشيدا بتعامل القوات المشتركة بمهنية عالية في احتواء الموقف والتصدي للمهاجمين الذين تدفقوا بكميات كبيرة نحو المتاجر ومركز سوق المدينة .

وأشار الوالي إلى أن القوات تحركت بصحبة وكيل النيابة في تطبيق القانون وحماية المواطنين،لافتا إلى أن القوات أطلقت النار في الهواء بأمر وكيل النيابة عندما حاول المواطنون مداهمة مركز الشرطة ومجمع البنوك نافية أصابة أي مواطن بطلق ناري .

من جهته أكد مدير شرطة ولاية جنوب دارفور اللواء شرطة علي حسب الرسول اصابات متفاوتة وسط أفراد الشرطة بجانب وقوع بعض الخسائر المادية .

وقال حسب الرسول إن الشرطة دونت بلاغات في مواجهة إثنين من المتظاهرين يحملون أسلحة وتم توقيفهم وجاري التحري معهم ، مشيرا إلى عودة الأوضاع الأمنية إلى طبيعتها مع سريان أمر الطوارئ وحظر التجوال.

أخبار ذات صلة