الخرطوم 20-2-2021(سونا)- ثمن د.هيثم محمد فتحي الخبير والمحلل الاقتصادي خطوة قسم إدارة التجارة الدولية بوزارة التجارة الامريكية بإضافة دليل مفصل عن الاستثمار والتجارة والأعمال في السودان على صفحتها وذلك للمرة الاولى موضحا أن الخطوة  تتطلب مجابهة تحديات وتعتبرفرصة للجهات التي تحسن استغلالها بامتياز .

وقال د.هيثم  (لسونا) انه لابد من التغلب على مشكلة التداخل المستمر بين وزارة الاستثمار وبقية الوزارات وإحكام التنسيق مع إعطاء صلاحيات واسعة لوزارة الاستثمار في مجال التسويق والتوسع في إنشاء المناطق الحرة والاستثمارية،مع تركيز علي حل مشكلات المستثمرين التى تتداخل فيها العديد من الجهات, وإجراء عدد من التعديلات التشريعية المنظمة لبيئة الأعمال وتوقيع اتفاقية مع مؤسسات التمويل الدولية لتسهيل التعاون الدولي .

وأشار الى ضرورة تحسين الخدمات المقدمة للمستثمرين من خلال عدة آليات تساعد على التخلص من المعوقات الإجرائية التقليدية مثل ميكنة خدمات الاستثمار وإدخال أحدث التقنيات ونظم المعلومات، وتطبيق إجراءات التأسيس الإلكتروني، واختصار عدد من إجراءات الخدمات المقدمة ووقت تنفيذها للمساعدة على توفير البيئة الداعمة للمستثمرين وأصحاب الشركات المستثمرة.

وقال إن أهم معوقات الاستثمار في الوقت الراهن ضعف وتخلف البنيات التحتية للسودان والتي تتمثل في الطرق،المواصلات، المطارات ومرافق الخدمات العامة صحية وتعليمية وغيرها كذلك ضعف الاستقرار السياسي الأمنى مما يشكل عائقا أمام تنفيذ الاستثمارات المحلية والأجنبية ويؤثر علي صورة السودان الذهنية خاصة مع وجود أكثر من قانون يتعلق بالاستثمار حيث تعدد التشريعات الاستثمارية (قانون لتشجيع الإستثمار الصناعي وآخر للزراعي وقانون لقطاع الخدمات) .

وقال انه حتى  الآن يوجد قانون خاص بالاستثمار في قطاع الطاقة والتعدين وآخر في القطاعات الأخرى مما يشير إلي التمييز بين القطاعات وتباين الميزات الممنوحة للمشروعات الإستثمارية داخل البلاد.

وتشير (سونا) أن المعلومات المنشورة في قسم إدارة التجارة الدولية  بوزارة التجارة الامريكية وإضافة الدليل المفصل حول التجارة والأعمال في السودان  جاءت عقب زيارة وزير الخزانة الأمريكية ومديرة بنك الصادرات الأمريكية للوزارات المختلفة في السودان مؤخرا  .

أخبار ذات صلة