الخرطوم23-2-2021(سونا)-قال دكتور محمد الناير الخبير الاقتصادي والاستاذ بجامعة المغتربين ان السودانيين العاملين فى الخارج يمكن ان يوفروا تدفقات نقد أجنبي تؤمن استقرار سعر الصرف فى حالة تقديم خدمات مجزية لهم تتمثل فى الماوى والتعليم والعلاج لاسرهم.

 وطرح جهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج مشروعات متكاملة ضمن خطة العام 2021م تسهم في حل قضايا العاملين بالخارج.

ويقول الناير "لسونا" ان حزماً من الحوافز اعدها الجهاز منذ فترة لكنها لم تر النور ولم يلتفت اليها النظام السابق. ودعا إلى عرضها مرة اخرى على الحكومة الحالية، واضاف قائلا "انا افتكر كان ممكن تشجع انسياب تدفقات النقد الاجنبي وبالتالي تخفيف الضغط على الدولار واستقرار سعر الصرف بالنسبة للعملة الوطنية".

ودعا النايرالدولة إلى تخصيص مساحة الف متر فى مواقع متميزة بالخرطوم والابيض وبورتسودان والمدن الكبرى، على ان يتم التعاقد مع شركات مقاولات وطنية لانشاء ابراج سكنية عبر التمويل المصرفي ويتم طرح هذه الوحدات السكنيه للمغتربين بالنقد الاجنبي.

 واشار الى ان السوداني العامل بالخارج سيلتزم بتحويل أمواله عبر الطرق الرسمية اذا وجد حوافز، تتمثل فى منحه اعفاءا جمركيا للسيارة مرة واحدة في العمر مقابل وديعة دولارية سواء كانت بارباح او بدون ارباح يمكن ان تكون وديعة لعام تسترد بعد عام بالعملة الاجنبية.

وفى لقاء عقده موخرا الامين العام لجهاز المغتربين مكين حامد تيراب مع احمد عبدالرحمن محمد القنصل العام بدبي بالانابة، بحضور احمد عثمان محمد عبدالله مدير عام الجاليات واقتصادات الهجرة ،كشف مكين عن انه تم تكوين لجنة فنية من الخبراء لتحديد معايير القبول لمؤسسات التعليم العالي السودانية وبشر الامين العام لجهاز المغتربين، السودانيين بالخارج بعدد من المشروعات المهمة التي يزمع الجهاز تنفيذها خلال المرحلة القادمة منها خطط اسكانية على نظام المدن السكنية، والضمان الاجتماعي والتامين الصحي وتمويل مشروعات العائدين.

 وأوضح مكين ان الجهاز سيقوم بتنفيذ زيارات ميدانية للجاليات للتشاور معها والوقوف علي اوضاعهم ومشاورتهم حول وضع حلول لقضاياهم كاشفا عن حوافز اضافية فيما يخص استحقاق استثناءات السيارات للمغتربين العائدين نهائيا تلبي طموحاتهم فضلا عن التنسيق مع الجهات ذات الصلة لإعفاء مدخلات الانتاج من الرسوم الجمركية للحرفيين.

أخبار ذات صلة