الخرطوم  8-4-2021 (سونا) - نظمت منظمة المرنمين السودانين للتنمية بالتعاون مع  خدمة المحبة والرجاء  ملتقى الشباب المسيحي الأول  تحت شعار"وعلى اسمه يكون رجاء الأمم) وذلك بالمسرح القومي بأم درمان .

شرف الاحتفال الأستاذ مبارك أردول مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية والأستاذ مرتضى الياس ممثل الأمين  العام لمجلس الشباب والرياضة ولاية الخرطوم  والقس جوزيف جون الأب الروحي وراعي المهرجان.

وقال أردول لدى مخاطبته الملتقى أن حرية َ الأديان والمعتقدات في السودان أصبحت مكفولة بعد أن كانت خلال العهد السابق تواجه صعوبات وتحديات مشيرا الى أن الدولة  تقف على مسافة واحدة من كل الأديان.

وأضاف أن الوطن محتاج للشباب من أجل البناء والتعمير وأنه يجب علينا بناء دولة مؤسسات من أجل تحسين وتجويد الخدمات وأن ننبذ العنصرية والجهوية من أجل سودان تسوده المحبة والسلام، مطالباً  كل مواطن بأن يعرف  واجبه وحقوقه الخاصة حتى يعمل على إكتسابها والدفاع عنها، مضيفاً أن كل مواطن عليه واجب تجاه المجتمع والدولة لابد من الاخلاص فيه.

الأستاذ جوني جبرائيل رئيس منظمة المرنمين السودانين قال إن هدف الملتقى هو  تعريف المجتمع بالأدوار التي يقوم بها الشباب المسيحي في قضايا المجتمع وكذلك المبادرات وإحياء روح العمل الطوعي والجماعي لدى الشباب المسيحي ، وكذلك إرسال رسائل من أجل التعايش السلمي داخل المجتمع السوداني  سواء كانوا في الكنيسة أو المسجد فهم متعايشون  من غير نزاعات.

وأضاف جوني انهم  بصدد عمل مشاريع كبيرة  للشباب لاستيعابهم فيها خلال الفترة القادمة.

أخبار ذات صلة