نيالا 8-4-2021(سونا)- دشنت وزارة الشئون الإجتماعية بولاية جنوب دارفور برنامج ثمرات لدعم الأسر السودانية الذي يتم تنفيذه عبرعدة شركاء  "وزارة المالية ، التنمية الإجتماعية والسجل المدني " ،  حيث بدأت عملية إدخال الاسر وتسجيلهم اليوم بنيالا بالرقم الوطني عبر لجان المقاومة و التغيير والخدمات .

وأكدت اسنات محمد ادم مدير عام وزارة الشئون الإجتماعية أن برنامج ثمراث لكل الناس وسوف يصل المواطنين فى المدن والبوادي والفرقان.

وأضافت (ثمرات ليست كالدعم الإجتماعي تشمل كل الناس) وطالبت في هذا الخصوص  العاملين فى تنفيذ المشروع التحلي بالصبر وتقبل المجتمع لجهة انهم يتعاملون مع كل الفئات بمستويات مختلفة ،داعيةً إلى تحقيق العدالة.

ووعد العقيد شرطة موسي جديد مدير السجل المدني بتذليل كافة الصعاب التى تواجه المواطنين فى إستخراج الرقم الوطني وتغيير المهن وفقً للضوابط والأسس القانونية، لافتاً إلى توجيهات وزارة الداخلية بإنفاذ المشروع فى إطار مشروع الحماية المدنية.

وأضاف قائلاً " أوفدنا فرق من السجل المدنى لكل محليات الولاية ال(12) محلية و11 معسكر للنازحين بدأت فى إستخراج الرقم الوطني وشهادات الميلاد.

واكد أحمد حسب الله منسق برنامج ثمرات بالولاية ، أن الهدف من البرنامج تقديم الدعم النقدي المباشر للأسر السودانية التي تأثرت بالإجراءات الإقتصادية مؤخراً،  بجانب انه يهدف إلى بناء قدرات المرأة، فضلاً عن تأسيس شبكة الأمان والحماية المدنية، إلى جانب السعى لنقل الإقتصاد من الإستهلاك قصير المدى إلى الإنتاج والإستثمار طويل المدى.

وأشار حسب الله إلى أن البرنامج يستهدف (80%) من الأسر السودانية ويغطى حوالى (32) مليون نسمة وطمأن المواطنين بأنه  سيتم إدخالهم فى الدعم ولا داعى للقلق.

وقال ممثل قوى الحرية والتغيير عصام الدين سليمان ثمرات من أهم البرامج لمعالجة حدة الفقر ومعاش الناس بالتعاون مع الحكومات الدولية والمنظمات، مؤكدأ أن البرنامج يقدم  دعم كبير للأسر السودانية بمختلف القطاعات،داعياً لضرورة تضافر جهود الجميع لإنجاح المشروع.

أخبار ذات صلة