الخرطوم 20-4-2021 (سونا)- تقدمت الجبهة الثورية السودانية  بخالص التعازي لشعب جمهورية تشاد ولمحبي وأهالي وأصدقاء الرئيس إدريس ديبي إتنو  الذي وافته المنية مدافعاً عن وحدة وسلامة بلاده.

وقالت في بيان لها اليوم ،إن الرئيس الراحل لعب أدواراً مهمة في الوصول إلى السلام في السودان، ولا تزال بلاده تستضيف الآلاف من اللاجئين السودانيين في معسكرات اللجوء شرقي تشاد.

وأكدت أن الراحل عمل حثيثاً على وحدة قوى الكفاح المسلح السودانية وأولى إهتماماً خاصاً بتحقيق السلام في السودان وكانت حكومته ضمن آلية الوساطة التي أثمرت جهودها بتوقيع إتفاق جوبا لسلام السودان التاريخي.

وأضافت أن الرئيس الراحل ضرب مثلاً يحتذى به في صبره وثباته وتمسكه بمبادئه،فلفظ أنفاسه الأخيرة في ساحة المعركة مدافعاً عن وحدة وسلامة وطنه ،معربة عن أملها في أن تظل  تشاد مستقرة رائدة ومتقدمة في كافة المجالات.

 

أخبار ذات صلة