عطبره 22 ابريل - سونا 

التقى رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك مساء يوم أمس بتنسيقية قوى اعلان الحرية والتغيير بولاية نهر النيل بحاضرتها الدامر، حيث أكّدَ سيادته على أهمية استمرار التوافق السياسي فيما بين قوى إعلان الحرية والتغيير على غرار المستوى الذي تم به إسقاط نظام البشير لتحقيق أهداف الثورة واستكمال هياكل السلطة الانتقالية.

وفي شأن منفصل أوضح رئيس مجلس الوزراء أنه تم الاتفاق مع كافة الأطراف الموقعة على اتفاق السلام على تشكيل قوة مشتركة لضمان حماية المواطنين وحفظ الأمن والاستقرار بإقليم دارفور.

كما وجه سيادته الجهات المعنية بالإعداد لقيام مؤتمر قومي شامل عن التعدين حيث شدد على أهمية مورد الذهب وضرورة سيطرة الدولة عليه.

وفي تصريحات صحفية عقب اللقاء أعرب رئيس حزب الامة القومي بولاية نهر النيل السيد طه أحمد سعد عن ثقته في تحقيق الزيارة كافة أهدافها سيما المتعلقة بمعالجة الوضع الأمني بالولاية.

وفي ذات السياق أكّد السيد/ العاقب علي عبيد من سكرتارية قوى إعلان الحرية والتغيير ان الزيارة بمجملها اتخذت الطابع الاقتصادي وتعتبر جيدة ومثمرة، مبشراً بتغيير جذري بالولاية بعد انعقاد مؤتمر يُعنى بتأهيل مرفق السكك الحديدية خلال الفترة المقبلة لاسيما ان البلاد تمر بمرحلة مفصلية وهي في أطار البناء.  

أخبار ذات صلة