عطبرة في 22 ابريل – سونا

أكد رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك أن نضالات الشعب منذ استقلال السودان هدفت لتحقيق الدولة المدنية الديمقراطية مضيفاً أن لا رجوع أو تفريط في لجنة تفكيك قوى الثلاثين من يونيو سيما وأنها تمثل إحدى أهم المؤسسات التي تحقق شعارات الثورة المجيدة. جاء ذلك لدى لقاءه مساء امس بممثلين من  لجان المقاومة من مختلف المحليات ضمن فعاليات زيارته لولاية نهر النيل.

 

كما أكد سيادته أهمية سعي الدولة لتحقيق السلام الشامل بكافة أرجاء البلاد وشكر سيادته لجان مقاومةولاية نهر النيل على تقديمها مذكرة وبرنامج عمل مؤمناً على الدور الطليعي الذي يمثله الشباب في البناء والتعمير بعد ثورة ديسمبر المجيدة .

وبيَّن سيادته أن قوى النظام البائد قامت بعمل ممنهج وفعال طول فترة وجودها في السلطة لتدمير مرفق السكك الحديدية مشدداً على أنها تعتبر الشريان الأساسي للتنمية في البلاد  مضيفاً أنه سوف يتم تمويلها كأولوية من مختلف المؤسسات لاعادتها لسابق عهدها.

وأوضح سعي الدولة لحل مشكلة المناصير حلاً جذرياً مثمناً جهودهم السابقة في مقاومة النظام البائد.

الجدير بالذكر أن مذكرة لجان المقاومة حوت عدداً من المطالب التي أمن عليها السيد رئيس مجلس الوزراء، منها المطالبة بالدولة المدنية وتحقيق العدالة الانتقالية والقصاص وإنشاء المحكمة الدستورية وقيام مفوضية مكافحة الفساد والمطالبة بقوانين لتنظيم الانتخابات فضلاً عن توفير الدقيق مع النظر لاعتبارات سكان الولاية.

يذكر أن الوفد المرافق للسيد رئيس مجلس الوزراء من السادة الوزراء قدم شرحاً مستفيضاً للجان المقاومة حول ما يليهم من موضوعات المذكرة مشيدين بالدور الذي يلعبه الشباب خاصة وأنهم ممتلئين بالرغبة الجامحة في التغيير الثوري.

أخبار ذات صلة