الخرطوم 22-4-2021 (سونا)- بحث وزير الري والموارد المائية البروفيسور ياسر عباس بمكتبه، مع القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم آخر تطورات مفاوضات سد النهضة والعقبات التي تقف في طريق إستئنافها ومجالات الإستثمارات الأمريكية بعد عودة السوان للمجتمع الدولي.

وأشار وزير الري خلال الإجتماع الى أن الوقت يمضي دون الوصول الى إتفاق قانوني بشأن سد النهضة، في ظل تمسك أثيوبيا بالشروع في الملء الثاني الآحادي للسد في يوليو المقبل، مما يشكل تهديدا لسلامة المنشآت المائية ومواطنيه وكل الأنشطة الإقتصادية على ضفاف النيل الأزرق والنيل الرئيسي، ودعا عباس الى ضرورة تفادي تفاقم الأوضاع في الإقليم بسبب التعنت الأثيوبي.

الى ذلك أبدى الدبلوماسي الأمريكي تفهمه للموقف السودانى ورغبة بلاده فى الوصول لإتفاق مرض لكل الأطراف.

و أبدى كذلك رغبة الشركات الأمريكية في الإستثمار في سودان ما بعد الثورة، وتطرق الى إتجاه بلاده لتعيين مبعوث أمريكي جديد للقرن الأفريقي فى المستقبل القريب.

أخبار ذات صلة