الخرطوم 11-5-2021 (سونا) - رحبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتبرع الشراكة الدولية الإنسانية (IHP) بمراكز تنسيق في المواقع النائية في السودان.

وأعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن إمتنانها للشراكة الدولية الإنسانية (IHP) لبناءها وتسليم -خيام- أماكن إقامة ومكاتب مجهزة لمساعدة عمال الإغاثة الذين يقدمون خدماتهم في المناطق التي يصعب الوصول إليها، بينما يظلون بالقرب من اللاجئين الذين يتلقون المساعدات.

تأسست الشراكة الدولية الإنسانية (IHP) في عام 1994، وتقدم دعمًا تعاونياً متعدد الجنسيات للعمليات الإنسانية وهي متخصصة في دعم العمل الإنساني في المناطق النائية من العالم.

وإستجابةً لتدفق عشرات الآلاف من اللاجئين من إقليم تيغراي، "اثيوبيا" الى شرق السودان، قام أعضاء الشراكة الدولية الإنسانية (الدنمارك والسويد وإستونيا ولوكسمبورغ والنرويج)  وبدعم من الإتحاد الأوروبي، ببناء المخيمات إقامة ومكاتب عمال الإغاثة والتبرع بها للمفوضية في كل من ولايات القضارف، وكسلا، والنيل الأزرق.

وبدأ إنشاء هذه المخيمات، والتي تعمل أيضاً كمراكز تنسيق، في نوفمبر 2020 واكتملت في أوائل مايو 2021 ، وتم تسليم أول مركز في فبراير 2021.

وقال أكسل بيسشوب، ممثل المفوضية في السودان: "كانت هناك حاجة ماسة لهذا الدعم المهم لأن موظفينا وموظفي شركائنا كثيراً ما يساعدون اللاجئين في المناطق ذات البنية التحتية المحدودة".

وأضاف قائلاً "أنا ممتن لهذه المساهمة في هذا الوقت وأقدر تقديراً عالياً الشراكة الدولية الإنسانية والدول المانحة التي جعلت من الممكن تحقيق هذا المشروع."

يعيش في السودان حالياً أكثر من مليون لاجئ، من بينهم أولئك الذين وصلوا مؤخراً من إثيوبيا.

وتقدم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مع معتمدية اللاجئين وشركائها المساعدات المنقذة للحياة بما في ذلك المأوى، والغذاء، والمياه، والصحة، والحماية.

أخبار ذات صلة