الخرطوم 14-5-2021 (سونا) - قالت وزراة التعليم العالي والبحث العلمي إن حق التظاهر والإحتجاج السلمي من أعظم مكتسبات ثورة ديسمبر المجيدة إقتلعه شعبنا بعد نضال طويل وشاق قدم فيه أعداد كبيرة من الشهداء وهو حق لا مساومة فيه.

وأضافت الوزارة فى بيان أصدرته حول ما تعرض له موكب أسر الشهداء في 29 رمضان إن التعدي بوحشية على التجمعات السلمية كان سلوك النظام البائد ولا يشبه ما حدث من تغيير .

وأشارت إلى أن التأخير في تحقيق العدالة يشكل تهديداً للثورة، ومن الضروري أن تنهي السلطات العدلية ملفات التحقيق في قضية فض الإعتصام والقضايا الأخرى، والتحقيق في جريمة التعدي على موكب أسر الشهداء مساء الثلاثاء 29 رمضان 1442 وتقديم كل من شارك في هذا العمل الإجرامي للعدالة بدون تأخير أوتسويف.

وقالت الوزارة إن ذكرى جريمة  فض الإعتصام مرت علينا وتضاف إليها جريمة جديدة استهدفت إفطار وموكب أسر الشهداء  السلمي أمام محيط القيادة العامة للقوات المسلحة وإطلاق الرصاص الحي على التجمع السلمي  مما أوقع قتلى وعدد من الجرحى والمصابين  لافتة إلى أن من ضمن الشهداء  مدثر مختار الشفيع محمد الطالب بجامعة الرباط الوطني،  وعثمان أحمد بدرالدين الطالب بالجامعة الوطنية، نسأل الله العلي القدير أن يتولاهم برحمته وأن ينزلهم منزلاً في أعلى الجنان.

  كما نسأل الرحمة والمغفرة لجميع شهداء الثورة والشفاء العاجل للمصابين.

أخبار ذات صلة