باريس 17-5-2021 (سونا)- أعتبر رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك تنظيم فرنسا لمؤتمر باريس لدعم الإنتقال الديمقرطي في السودان خطوة أساسية ومهمة في الإتجاه الصحيح بالنسبة للبلاد.

 وقال في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الفرنسي ماكرون ورئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان، إن الشعب السوداني ىسيظل يتذكرهذا المؤتمر كونه حدثاً مهماً، وشكر الرئيس ماكرون على جهوده ورعايته له، كما شكره على الجلسات والمداولات النشطة والحيوية ومعالجة قضايا السودان في النطاق الإستراتيجي القاري.

وأكد حمدوك ان القضايا التي تمت مناقشتها تجعل مؤتمر باريس من أهم الفعاليات التي تم تنظيمها بشأن السودان.

 وعبر عن تطلع السودان لأن يرى تدفق الإستثمارات ورجال الأعمال إلى السودان، مؤكداً أن كل هذه الجهود التي بذلت تسير في الإتجاه الصحيح.

ووصف تنظيم فرنسا للمؤتمر وما قام به الرئيس الفرنسي ماكرون بالأمر الرائع، وقال هناك قضايا متعلقة بتسوية الديون بالنسبة للبنك الدولى وصندوق النقد الدولي ولكن بفضل جهود الشركاء عاد السودان  لمجتمع التنمية، مؤكدا أن السودان سيسير قدماً في هذا الإتجاه.

وحول الاجراءات التي تم اتخاذها بشان حادثة ذكرى فض الاعتصام قال حمدوك إن النائب العام قد بدأ التحقيق في القضية مع المتهمين الذين تم تسليمهم من قبل القوات المسلحة، مؤكداً ان الخطوات التي تمت لمحاسبة من ارتكب الجرم سيتم التعامل معها وفق القانون ومقتضيات العدالة.

 

أخبار ذات صلة