الفاشر 22-6-2021(سونا) -قال والي شمال دارفور نمر محمد عبدالرحمن أن ثورة الهامش التي اندلعت قبل عقدين من الزمان جاءت من أجل رفع الظلم والضيم وإرساء مبادئ جديدة لدولة المواطنة الحقة التي تقوم على العدل في أخذ الحقوق وتعظيم الواجبات تجاه الوطن.

حيا نمر في أول خطاب له يوجهه إلى مواطني الولاية من مقر إقامته بالخرطوم بعد أدائه القسم أمام رئيسي مجلسي السيادة والوزراء، شهداء ثورة الهامش وثورة ديسمبر، الذين قال إنهم قدموا أرواحهم مهرا عزيزا للثورتين ، كما حيا الجرحى وتمنى لهم عاجل الشفاء كما تمنى العودة للمفقودين. وتطرق نمر لنضالات حركات الكفاح المسلح التي قال إن النظام المباد قد فرض عليها القتال بغروره وعنجهيته، وأضاف "لقد دفع أبنائكم ثمن ذلك سنين عددا من النضال في الجبال والأودية والغابات يفترشون الأرض ويلتحفون السماء إيمانا منهم بعدالة قضيتهم التي تطالب برفع الظلم و التهميش التي شهد عليها العالم بأسره". وأضاف "لقد مضت تلك المسيرة بكل آلامها وآمالها وقد دفعتم انتم المواطنون ثمن تلك الثورة أرواحا وجراحا وفقدانا للولد والمال، بل وتشردا ونزوحا من أحب الديار إليكم إلى معسكرات الذل والهوان بداخل البلاد وخارجها... إلا أن ليل الظلم وان طال لابد له من انجلاء، وإن مسير السفر الطويل لابد له من انقضاء".

وأشار نمر  إلى أنه بمجئ ثورة ديسمبر ومعها مفاوضات جوبا للسلام فقد تم وضع حد لشطر كبير من تلك الحرب باتفاقية "سلام السودان"، مضيفا في ذات الوقت  أن تكليفه لإدارة أمر الولاية جاء كنتاج لاستحقاقات تلك الاتفاقية.

وقال:"سنكون خداما لكم وليس حكاما عليكم" مبشرا بأن عهده مع المواطنين أن يكون قائما على بسط الشورى والاستماع إلى الرأي والرأي الآخر باعتبار ذلك النهج هو السبيل لإدارة الأمر كله، كما تعهد نمر بالتعاون مع حاكم الإقليم مني اركو مناوي من أجل تنفيذ اتفاقية سلام جوبا وبسط الأمن والاستقرار وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين.

وأعلن والي شمال دارفور بأن برنامج عمله في الولاية سيبدأ بتأمين وإنجاح الموسم الزراعي والسعي لتحقيق السلام الإجتماعي المستدام، ومعالجة بعض بؤر التوتر في بعض مناطق الولاية، بجانب معالجة قضية معاش الناس وتوفير خدمات المياه والصحة والتعليم ودعم مسيرة التنمية.

واردف نمر بأنه يعمل حاليا لإعداد برنامج متكامل للمتبقي من العام الجاري لإيجاد بعض الحلول الإسعافية لبعض القضايا العاجلة، مشيرا إلى أن برنامجه سيتضمن رؤية واضحة للحلول المستدامة لقضايا الخدمات والتنمية للسنوات القادمة.

وعبر نمر عن أمله في وحدة صف وكلمة مواطني الولاية وان يتعاونوا بلا حدود مع حكومة الولاية من أجل المضي في طريق إعادة بناء المجتمع على أسس راسخة من القبول ببعض وإعلاء قيم التسامح، والتسامي فوق جراحات الماضي للوصول لمجتمع يسوده السلام والوئام والألفة والتوجه نحو بناء دارفور الجديدة.

وطالب نمر طلاب وطالبات الولاية الجالسين لإمتحانات الشهادة السودانية بالاقبال على الامتحانات بكل ثقة وعلو همة للعبور إلى المرحلة الجامعية، وقال انتم امل ومستقبل السودان الواعد بالخير.  

أخبار ذات صلة