الخرطوم 14-7-2021 (سونا) - انتقد الحزب الشيوعي قانون النقابات 2021 الذي أعدته وزارة العمل، ووصفه بأنه الأسوأ بين القوانين في تاريخ النقابات السودانية.

وقال الأستاذ مختار عبد الله عضو الحزب الشيوعي الذي ابتدر الحديث في المؤتمر الصحافي الذي عقد بمقر الحزب اليوم، إن هذا القانون وضع لتفتيت الحركة النقابية ولا يمكن أن يخدم قضية العمال إذ أنه سُن لمصلحة الرأسمالية الطفيلية. و أشار إلى أن الطبيعة الهيكلية التي رسمها القانون لبنية العمل النقابي منصبة على  تقسيم الحركة النقابية رأسيا إلى ست فئات انشطارية، تقود في محصلتها إلى القضاء على الحركة برمتها.

 وفي ذات السياق وصفت الأستاذة بثينة خرساني عضو الحزب الشيوعي سعي الجهات المختصة لإجازة  وتسويق القانون من منظمة العمل الدولية بأنه عمل مهين للحركة النقابية السودانية التي وصفتها بأنها الرائدة على مستوى العالم في هذا الخصوص، مشيرة إلى أن صدوره من قبل السلطة التنفيذية ممثلة في وزارة العمل يضع عليه علامة استفهام يجب التوقف عندها طويلا.

 و أوضح الأستاذ عبد العزيز التوم عضو الحزب الشيوعي أن محاولة تعديل قانون المنشأة (قانون 2020)، يجعل منه قانونا غير صالح للحركة النقابية  لأنه يقطع طريق تطورها التاريخي ويخل بأدائها الوظيفي، داعيا إلى مقاومة هذا القانون والعمل على إسقاطه وعدم تمريره.

أخبار ذات صلة