الخرطوم 25-7-2021 (سونا) – قال الدكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ، إن الفنان محمد وردى لم يكُن مجرد مغنٍ عطر سماواتنا ثم عبر، لكنه كان مشروعاً فنياً ووطنياً وإنسانياً ضخماً، ساهم في تشكيل وجداننا، وحفر اسمه عميقاً في تاريخنا.

واضاف فى كلمته خلال تدشين العام 2022، عاماً لمحمد وردي في السودان، ان أغنيات وردي الوطنية كانت  نشيداً دائماً، وزاداً للشعب السوداني في مسيرة النضال الطويلة، مشيرا الى ان الفنان محمد وردي حمل لواء الأغنية السودانية اقليمياً ودولياً، فقد صدحت بأغنياته افريقيا والعالم العربي وبقاع كثيرة جداً من العالم.

وقال حمدوك "عرفنا محمد وردي صوتاً صادحاً بأفراحنا وأحزاننا، وموسيقيا فذاً، أبدع أعظم وأجمل الألحان وشكل نقلة موسيقية كبيرة في تاريخنا، كما ظل صاحب مواقف وطنية صارمة، وقف دائماً في الصف الداعي للحرية والديمقراطية والعدالة والسلام".

وفيما يلي تنشر "سونا" كلمة دولة رئيس مجلس الوزراء في تدشين العام 2022، عاماً لمحمد وردي في السودان - 24 يوليو 2021.

بسم الله الرحمن الرحيم

السيدات والسادة أعضاء اللجنة العليا.. الحضور الكريم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسرني كثيراً أن أخاطبكم اليوم في احتفال تدشين مهرجان محمد وردي ٢٠٢٢ م إيذاناً بجعل العام القادم عاماً كاملاً للاحتفال بالعيد التسعين لمولد الفنان العظيم محمد وردي، ومرور عشر أعوام على رحيله.

لم يكُن محمد وردي مجرد مغنٍ عطر سماواتنا ثم عبر، لكنه كان مشروعاً فنياً ووطنياً وإنسانياً ضخماً، ساهم في تشكيل وجداننا، وحفر اسمه عميقاً في تاريخنا.

عرفنا محمد وردي صوتاً صادحاً بأفراحنا وأحزاننا، وموسيقيا فذاً، أبدع أعظم وأجمل الألحان وشكل نقلة موسيقية كبيرة في تاريخنا، كما ظل صاحب مواقف وطنية صارمة، وقف دائماً في الصف الداعي للحرية والديمقراطية والعدالة والسلام.

وكانت أغنياته الوطنية نشيداً دائماً، وزاداً للشعب السوداني في مسيرة النضال الطويلة، كذلك حمل وردي لواء الأغنية السودانية اقليمياً ودولياً، فقد صدحت بأغنياته افريقيا والعالم العربي وبقاع كثيرة جداً من العالم.

كان وردي رسولاً للسلام والتعايش السلمي، فغنى للاجئين مُبشراُ بالسلام وبسودان جديد يقوم على المواطنة المتساوية ويسع الجميع. من حق وردي علينا وعلى بلادنا أن نحتفل به احتفالاً يليق به وبإسمه وبتاريخه. ويسعدني أن أُعلن في هذا المقام الكريم عن العام ٢٠٢٢م عاماً لمحمد وردي في السودان، كضربة بداية للاحتفال به رمزاً وطنياً ومبدعاً خلاقاً، وذلك فيه رمزية وتمثيل لعدد كبير من رموز الفن والإبداع في بلادنا التي جادت وما بخلت بأمثاله.

كما نعلن من جانبنا اعتماد تشكيل اللجنة العليا لعام محمد وردي الحالية، ونسعى لإضافة ممثلين من الوزارات ذات الصلة لتُعين اللجنة في عملها.

ونؤكد أن الدولة ستضع يدها في يد اللجنة العليا وتوفر لها ما يساعد في خروج الاحتفال خلال العام القادم بما يليق بمحمد وردي وقيمته العالية، وسنعمل معها لإقامة المركز الثقافي لمحمد وردي، هذا المركز الذي نتمناه صرحاً ثقافياً وفنيّاً، تعلو به ذكرى وردي الخالدة وتبقى على مر السنين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إعلام مجلس الوزراء 25 يوليو 2021م

 

أخبار ذات صلة