الخرطوم 27-7-2021 (سونا)- طرح مركز جامعة كسلا للابحاث والدراسات بالخرطوم مبادرة لمشروع قومي حول مواقع التواصل الاجتماعي ودورها في تشكيل المجتمع وتوجيه الراي العام .

وقال دكتور يوسف الأمين يوسف مدير جامعة كسلا فى منبر (سونا) اليوم ان المبادرة تهدف لتحقيق حماية كاملة للأمن القومي ،مشيرا الى المنصات الاجتماعية والاخبار الكاذبة بغرض المفسده وليس الاصلاح واثارة الفتن ويتم ذلك بالصورة العشوائية التي ليست لها رقيب .

واضاف ان جامعة كسلا ولائية ولكن المشروع قومي لايقبل التجزئة ولا بد ان تتبناه الدولة ويُضمن باستراتيجية السياسات السيادية حيث يعتمد على البيانات العلمية التي يوفرها الخبراء وبميزانية صفرية  .

Thumbnail

دكتور امير بلال دفع الله مدير مركز جامعة كسلا للابحاث والدراسات بالخرطوم قدم عرض لاهداف المشروع وآليات التنفيذ والنتائج المتوقعة ،مبينا ان الحل الامثل والفعال هو اقناع الشباب بالطريقة المثلى لاستخدام هذه المواقع واشباع حاجتهم وسماع مشكلاتهم والعمل على حلها مبينا ان حجب المواقع يؤدي الى وجود بدائل اكثر خطورة مثل الانحراف والمخدرات والعنف والتطرف الفكري والارهاب .

واضاف ان الثورة قامت لتلبي تطلعات الشباب وتحقيق شعاراتها وان المركز يعمل على توجيه الشباب نحو الاستفاده من هذه المواقع فى البحوث والاستفاده منها من ناحية ايجابية ويتطلب ذلك اشراك كافة المختصين وانشاء مواقع ومنتديات للتعرف على ميولهم ودراسة الظواهر السالبة واستطلاع الراي العام حول قضية محددة وتوجيه الراي العام نحو سياسات راشدة ونشر ثقافة الحوار بالتركيز على الحفاظ على الامن القومي والهوية السودانية .

واشار الى وجود فجوه ايوائية وسط انتشار الظواهر السالبة واهدار الوقت فيها .

ودعا لاهمية التدريب فى الحوار مع الاخر والاهتمام بالشباب ودراسة مدى ارتباطهم بالمفاهيم الوطنية وابراز وجه السودان الحضاري بانشاء مواقع تهتم بالجوانب السياحية والثقافية والاجتماعية والتراثية وتوجيه البحوث العلمية لتناول موضوعات مواكبة ومتجددة ذات علاقة بالواقع السوداني .

واشار اللواء شرطة معاش عثمان منصور الى اهمية الجانب القانوني والواجبات التي يمكن ان تقدم للموسسات الحكومية من خلال الدراسات ،مشيدا بمقترح المشروع في لملمة كل المراكز لنشر ثقافة الوعي القانوني للحد من الكثير من المخالفات القانونية ،مؤكدا انها ستكون سندا لقرارات متخذي القرار .

أخبار ذات صلة