الخرطوم 2 – 9 – 2021 (سونا) -  بعد كتابه "دارفور الطقس والمعنى" يعود الكاتب الشاب محي الدين جمعة،  ليصدر كتابه الثاني "آليات الخطاب والتحليل الثقافي" عن دار المصورات في الخرطوم 2021.

تعرض الكتاب الذي قدم له متوكل محمدين لكل التجارب التي سبقته في حقل التحليل الثقافيّ، منذ "شجرة نسب الغول" لعبدالله بولا ومروراً بمساهمات عبد الله علي إبراهيم، ومحمد جلال هاشم في "منهج التحليل الثقافي" و"جدلية الهامش والمركز" لأبكر آدم إسماعيل.

يجادل محيي الدين أن هؤلاء الكُتاب، في تحليلهم للهوية السودانية، ركزوا على المفاهيم الكلي، بينما تناول هو البنى الجزئية التي تتكون منها هذه الكليات  يستخدم الكتاب في تحليله للخطاب الثقافيّ، آليات الخطاب الكامنة في المجتمع للوصول إلى الحقيقة، مثل اللغة وخطاب الكراهية والخطاب الدينيّ وحتى الموضة وطريقة الطُبخ والإعلام لتحليل الهوية السوداني.

تُشير المقدمة إلى أن هذا الكتاب يعد إضافة كبيرة إلى المكتبة السودانية، وهو جدير بالقراءة لأنه يناقش مشكلة كبيرة من وجهة تحليل ثقافيّ ويراهن على وحدة السودان العاصفة، وأن الإهتمام المتزايد بموضوع التنوع الثقافيّ والهوية السودانية هو إرهاصات أو مخاض لميلاد السودان الحديث.

أخبار ذات صلة