تقرير:نفيسة علي

الخرطوم 10 - 9-2021(سونا)- اكدت وزارة  الثروة الحيوانية والسمكية ان تعزير ودعم الشراكات والتعاون لاجل تنمية قطاع الثروة الحيوانية والسمكية والمراعي يعد احد اهم اولوياتها اذ انها من القطاعات الاقتصادية المهمة لتوفيرها للأمن الغذائي والعملات الصعبة عبر صادرات المواشي الحية والمذبوحة والجلود.

وقال وزير الثروة الحيوانية والسمكية الأستاذ حافظ إبراهيم عبد النبي في تنويرصحفي قبيل وصول وفد فني تركي الأسبوع المقبل للوقوف على إحتياجات قطاع الثروة الحيوانية والاستفادة من تجاربهم في مجال الثروة الحيوانية.،إن زيارته لتركيا نهاية أغسطس الماضي عززت وبنت آفاقا ارحب للتعاون المشترك بين البلدين.

وأشار الوزير الى محاور الاتفاقيات تركيا  حيث  بلغت 12 إتفاقية منها إرسال وفد فني تركي للوقوف على المسالخ العاملة بالسودان وتحديد احتياجاتها وإدخال التقانات الحديثة لتطويرها بجانب تقديم منحة من الأمصال واللقاحات البيطرية والتدريب والدراسات العليا في مجال المعامل ومراكز البحوث والإنتاج الحيواني اضافة للتعاون في مجال مكافحة الأمراض وتطوير مركز التلقيح الصناعي بالمناقل وإنشاء مراكز أخرى بولايات السودان وتأهيل المعمل المركزي بسوبا ودعمه بالأجهزة التشخيصية الحديثة وتأهيل المعمل الإقليمي لصحة اللحوم وتوفير 100 منحة تدريب ودراسات عليا في مجال المعامل ودعم وتأهيل مركز التدريب الإقليمي بالكدرو وتأهيل وإنشاء المستشفيات البيطرية بالولايات.

وشدد الوزير حافظ إبراهيم على أهمية الإستفادة من التجربة التركية في مجال المسالخ  ذات المواصفات الحديثة والاستفادة من القيمة المضافة لمنتجات الثروة الحيوانية، وأوضح الوزير أنه سيكون هناك تعاون وتنسيق مع وكالة التنسيق والتعاون التركية (تيكا)التابعة لوزارة الزراعة بتركيا  في الأيام المقبلة.

وأشار السيد الوزير إلى أن  السودان سيصدر لحوما اللحوم إلى تركيا والدول الأوروبية وفقاً للاشتراطات الصحية العالمية ،و قال ان ذلك ياتي من موقع جودة اللحوم السودانية و اكد الوزير إنشاء أربعة مسالخ حديثة بمناطق الإنتاج بشمال كردفان وجنوب دارفور والبحر الأحمر وغرب أمدرمان.

من جانبه جدد  سفير تركيا لدى السودان، نذير أوغلو، دعم  وتعاون  بلاده مع حكومة السودان في كافة المجالات خاصة قطاع الثروة الحيوانية وقال السفير التركي إن السودان دولة غنية بالثروة الحيوانية ورائدة في هذا المجال.

 وأوضح مدير إدارة المحاجر وصحة اللحوم دكتور محمد يوسف أن مسلخ الكدرو القديم بدأ فيه التشغيل التجريبي للمنتج المحلي ويوجد فيه أكبر وحدة تصنيع وإنتاج وزيادة القيمة المضافة لمنتجات الثروة الحيوانية وأشار إلى النقلة الكبيرة في مسلخ الكدرو الحديث في مجال الصادر بفضل التقنيات الحديثة.

و اكد إمكانية زيادة فترة صلاحية اللحوم من 14 يوما الى شهر كامل مما يتيح فرصا كبيرة لتسويق وتصدير اللحوم , و قال ان السودان بامكانه الاستناد الى التعاون التركي والاستفادة من تجاربها في مجال الثروة الحيوانية.

و اشار مدير إدارة المحاجر وصحة اللحوم دكتور محمد يوسف الى وجود شراكات وتعاون مع السعودية ممثلا في الدعم والتمويل من صندوق التنمية السعودي في مجال انشاء المسالخ.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي من المانحين لقطاع الثروة الحيوانية بالبلاد، ووفقًا للبنك الدولي فأن قيمة صادرات الثروة الحيوانية بلغت 855.8 مليون دولار  في عام 2018، وهو ما يمثل 20٪ من صادرات السودان.

يضخ الإتحاد الأوروبي من خلال برنامج التنمية بالسودان 8 مليون يورو لتغطية 8 ولايات القضارف وكسلا وسنار والنيل الأزرق والنيل الأبيض وشمال وجنوب وغرب كردفان ويتم تنفيذ برنامج الاتحاد الأوربي من قبل وزارة الثروة الحيوانية السودانية.

وسيمكن البرنامج المنتجين والرعاة السودانيين من الحصول على دخل أفضل, حيث  ان الثروة الحيوانية هي أحد مصادر الدخل الرئيسية لـ 50٪ من سكان السودان، وسيساعد برنامج التنمية التابع للاتحاد الأوربي  السودان على مراقبة أمراض الحيوانات بشكل أفضل ومنع تفشيها وسيقلل من نفوق الماشية إضافة إلي الحد من انتقال الأمراض من الحيوانات إلى البشر مثل الحمى المالطية و تدريب الكوادر المحلية في الخدمات البيطرية والحجر الصحي لضمان جودة الثروة الحيوانية .

ويستفيد من البرنامج  أكثر من نصف مليون من أصحاب الحيازات الصغيرة والرعاة الريفيين الذين يعتمدون على الإنتاج الحيواني ويدعم التوسع في تصدير قطاع الثروة الحيوانية و جلب العملة الصعبة لدعم الاقتصاد الوطني وتحسين الاقتصاد ومحاربة الفقر على المدى الطويل.

وبلغت عائدات صادرات الثروة الحيوانية خلال الستة أشهر من العام الحالي حوالي 400 مليون و97 ألف و931 دولار، وصادر الماشية الحية  مليون و449 ألف و285 رأس  ،وصادر اللحوم 14 ألف و537 طن ،و صادر الجلود حتى شهر يوليو الماضي  2.386.344 قطعة.

 وإستعراضت وزارة الثروة الحيوانية تقريراً  لأداء النصف الأول من العام 2021م في إجتماع المجلس الاستشاري الأول بالوزارة أمس حيث تم مراجعة كافة الاتفاقيات الثنائية وبرامج التعاون المشترك بين المنظمات الدولية والوكالات واعداد المشاريع الاستثمارية إضافة إلي التحديات التي تواجه القطاع  وإعادة هيكلة الوزارة وتطبيق الحوكمة البيطرية وإزالة التعارض بين المركز والولايات،  والاهتمام بصادر الجلود والإستفادة من سلاسل القيمة بزيادة صادر اللحوم الحمراء وصادرات الاسماك  وإزالة تعديات الصيد الجائر وتحديث قوانين الأسماك والاستفادة من المخزون السمكي .

وأوصى المجلس الاستشاري بضرورة تأهيل البنى التحتية خاصة إنشاء وتأهيل المحاجر بصورة عاجلة وإنشاء المسالخ الحديثة  والاستفادة من مخلفات الذبيح إضافة إلي إنشاء هيئة الاسماك وتكوين آليات مساعدة لتنفيذ برامج وخطط الوزارة ومراجعة القوانين لتواكب المتغيرات .

وبلغ صادر الماشية الحية وفقاً للمكتب الفني للمحاجر للعام الماضي 2020 مليون و132 ألف و397 رأس وصادر اللحوم 10 آلاف و454 طنا وصادر الجلود 3.274.499 قطعة.

 

أخبار ذات صلة